عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

المخدرات تغزو حضرموت والتعاطي في إزدياد مخيف في ظل قوى التحالف..!

عقبة نيوز – متابعات

يداهم المجتمع في حضرموت خطر كبير، في الآونة الأخيرة، يتمثل بأخطر الآفات المدمرة، وهي آفة المخدرات، التي بدأت تنتشر بشكلٍ مثيرٍ للريبة.

إستفحلت تلك الظاهرة التي تتعامل معها الدول بكثير من الرقابة والقوانين الصارمة درءاً لآثارها الخطيرة على صعيد الأمن الإقتصادي والإجتماعي التي استفحلت بين فئات المجتمع في حضرموت، خاصة صغار السن من الشباب، في ظل تطور وسائل وطرق الترويج لها، وتعدد طرق تهريبها ودخولها إلى البلد، وهو ما دفع أفراد المجتمع بالمناداة بتفعيل عقوبة الإعدام على المروجين والتجار، الذين يتلاعبون بأرواح الشباب الأبرياء من الجنسين.

تعمل المؤسسات قدر الإمكان على التوعية، وهناك بعض الحملات التي تطلقها أيضاً الجهات الرسمية المختصة، لكن هذا حجر بسيط في خابية ليست واسعة. وقد أسهمت الحرب التي تشهدها البلاد منذ مارس 2015، والتي فرضتها التدخلات الخارجية في الشأن اليمني الداخلي، في جعل اليمن ساحة خصبة لتصفية الحسابات الدولية بطرق شتى منها المخدرات، إضافة إلى إنهيار منظومة الدولة الأمنية والإقتصادية، وهذه أسباب رئيسية لتنامي ظاهرة المخدرات، والآفات الأخرى، التي حولت بعض المتعاطين إلى وحوش، وزادت حالات اغتصاب الأطفال، والقتل، والسرقة، والخطف. وهي جرائم لم تكن معروفة من قبل في اليمن.

إحصائيات..!

هناك ارتفاع في المتعاطين ومهربي المخدرات بشكل لافت عن الأعوام السابقة، هذا ما أكده المقدم عبدالله أحمد لحمدي، مدير إدارة مكافحة المخدرات بساحل حضرموت في حديث مع «العربي»، كشف فيه عن إحصائيات دقيقة، بعدد القضايا المسجلة في الإدارة منذ مطلع يناير وحتى سبتمبر من العام الماضي، إذ «بلغت إحصائيات عدد المتهمين فيها (352) متهماً بواقع (210) قضية».

كما أشار لحمدي إلى أن «عدد الحالات المسجلة والمقيدة في السجل الوطني للإدمان (166) مما يعطي مؤشراً واضحاً بأن نسبة المخدرات في تزايد مستمر عن العام المنصرم الذي بلغ عدد المتعاطين فيه (140)».

وبيّن لحمدي «للعربي»، أن «عدد المصانع المضبوطة بلغت (13) مصنعاً، وعدد المروجين (18)، أما قضايا الحبوب فبلغت (44) قضية، كما أوضح إحصائيات العام قبل المنصرم التي بلغ عدد المتهمين فيها (259) متهماً مضبوطاً، بينهم (3) أجانب، بواقع (136) قضية، أما عدد المصانع بلغت (23) وعدد المروجين (32) والمتعاطين (140)».

المكلا تتصدر القائمة..!

وعن المناطق الأكثر تعاطياً للمواد المخدرة، كشف المقدم لحمدي «للعربي»، أن «مدينة المكلا عاصمة المحافظة، تتصدر هذه المناطق حسب إحصائية الضبطيات، تليها الشحر ومن ثم غيل باوزير»، مضيفاً أن «المناطق الشرقية هي أكثر المناطق تهريباً للمخدرات عبر السواحل نتيجة ضعف التغطية الأمنية فيها».

ولفت لحمدي إلى أن «هناك تصوراً جاهزاً لإنشاء مركز لمكافحة المخدرات في مديرية الديس الشرقية تم اعتماده من قبل الجهات المعنية، وستبدأ أعمال الإنشاء وتزويده بالإمكانيات في القريب العاجل».

وحذّر لحمدي مما تقوم به عصابات التهريب والجريمة التي تحاول جعل حضرموت محطّة ترانزيت لتجارة الحشيش والحبوب المخدّرة، حيث تم مؤخراً ضبط كمية كبيرة جداً من الحشيش قدرت بحوالي عشرين طن.

ولم يستبعد لحمدي وجود قوى خفية تدير هذه العصابات وتقدم لها دعماً لوجستياً.

 

قد يعجبك ايضا