عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

اهذا من تعاليم ديننا..وإنسانية الانسان فينا ؟؟؟

بقلم / محفوظ ناصر

عن النسيج الاجتماعي او التركيبة السكانية في واحد من اشهر اسواق العرب قديما ،واحد بنادر(البندر كل مدينةعلى ساحل بحر اوشاطئ نهر) الجزيرة والخليج الذائعة الصيت يحدثنا قبل نحو خمسمائة عام المؤرخ الملاح الربان سالم بن عوض باسباع (ت950هجرية)في مؤلفه المخطوط (بهجة السمر في اخبار بندر سعاد المشتهر )بلغته الدارجة البسيطة بما نصه : أهل الشحر أشتات،من كل قالب لغة(مختلفو اللهجات والجنسيات والمشارب)مهرة وعمانية وحضارم(من اهالي وادي حضرموت)ودواعن وشبامية (من واديي دوعن ومن مدينة شبام)وبدوويمانية(من سكان اليمن الاعلى)وحجازية ومغاربة وهنود وسواحلية(اهالي شرق افريقيا)كلهم شحارية(اهالي ساحل حضرموت اصبحوا شحريين بحكم المولداوالاقامة الدائمة) وعلى هذا النحو كانت كل بنادر الجنوب لعقود طويلة من السنين ترحب بالآخر المسالم وتتعايش معه وكمايقول المحضار(كل من سكن في اليمن له قسم في المال) هذا وآباءنا واجدادنا ماكان لهم مبلغ علمنا وثقافتنا ومعارفنا غير انهم كانوا اكثر تشبعا منا بالهوية الايمانية والثقافة القرانية والاخذ بها في سلوكياتهم وممارساتهم وتعاملاتهم مع المسالمين القادمين اليهم فكانوا يقرون الضيف ويغيثون الملهوف ويساعدون المحتاج ويناصرون الضعيف ويرحبون بمن استطاب العيش والاقامة بينهم .وبالتالي فان مايمارس من جرائم تهجير قسري مذل لاخواننا ابناءالمحافظات الشمالية البسطاء ونهب لممتلكاتهم واحراق لمحالهم ومواقع سكنهم بل وازهاق انفس البعض منهم بدم بارد دون وازع ديني اوقيمي اوانساني ،سلوكيات وممارسات مخجلة يندى لها جبين كل من فيه مثقال ذرة من مرؤة وشرف ولاصلة لها البتة بالاصلاء الشرفاء من ابناء يافع والضالع وردفان وعدن وحضرموت وانما هي سلوكيات وممارسات نبت شيطاني يتمثل في مجاميع عصابية حاقدة موتورة مجبولة على الاجرام وقد تجردت من انسانية الانسان امام المال المدنس الحرام ولاصلة لممارستها بوطنية ولاباسلام ولابعادات وتقاليد واعراف قبلية .وهي ممارسات وسلوكيات لاتتجاسر على القيام بشيئ منها في مواجهة من نهبوا ثروات الجنوب واستباحوه ارضا وعرضا وهم يسرحون ويمرحون بين ظهرانيهم ومااحرى الاصلاء الشرفاء العقلاء الحكماء في جنوبنا العزيز المحتل ان يبرؤن ممايقوم به الموتورون المأجورون ويتصدون لهم ولوباضعف الايمان فالساكت عن فول الحق شيطان اخرس ومايرتكب اليوم بحق ابناء المحافظات الشمالية في بعض المحافظات الجنوبية ،جرائم بحق الانسانية لاتسقط بالتقادم هذا في الدنيا ،اما في يوم لاظل الاظله فالعلي القدير له شان آخر مع القتلة والمجرمين ومن تفلك فلكهم من المتواطئين والصامتين فالسكوت ليس دائما من ذهب !

قد يعجبك ايضا