عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

بمناسبة مرور خمسة اعوام علئ العدوان السعودي الامريكي علئ اليمن شمالآ وجنوبآ ..

بقلم / ابوفارس الضالعي

 

اتقدم اولآ بالتهاني والتبريكات لشعبنا اليمني العظيم والف تحية للجيش واللجان الشعبية في كل ميادين الشرف والبطولة الصابرين والمرابطين والثابتين والصامدين والمنتصرين باذن الله ومنه وفضله علئ هذا العدوان الهمجي والبربري الظالم الذي لايرعئ حرمة لدم طفل ولا امراءة حيث استهدف الجميع وفارضآ حصاره الخانق برآ وبحرآ وجوآ مستهدفآ خمسة وعشرين مليون يمني .

وبعد مرور خمسة اعوام من هذا العدوان وماترتب علئ العدوان من خسائر وهزائم وفشل علئ كل المستويات اضافة الئ الضربات التي تلقاها وما احدثت من اضرار بالغة في اقتصاد العدوا لم يستوعب الدرس ولم يكف عن عدوانه بعد .

فلا يزال يستهدف اليمن سواء بالضربات الجوية مساكن المواطنين وقتل الابرياء اطفال ونساء او من خلال محاولة القضاء علئ هذا الشعب من خلال مايفرضه من حصار .

ومايقوم به من تجنيد للمرتزقة وشراء الذمم .

فهانحن في العام الخامس ولم يزيدنا هذا العدوان الا تمسك وقوة ووحدة كل هذا بسبب مايرتكبه هذا العدوان خلال الخمسة ومااحدثه من خراب وفساد ودمار وجوع تاثر منه كل الشعب وعانا منه كل اليمنيين فكان هذا العدوان الظالم سر وحدتنا وقوتنا وصمودنا واستبسالنا وليس كما كان يتوهم العدوا انه من خلال وحشيته سوف يركنا ومن خلال حصارة يجعلنا نموت جوعآ ونحن خانعين لكن ماحصل العكس تمامآ .

ونحن نمر بهذه الذكرئ ولا يزال هناك ادوات من ابناء جلدتنا يعملون في صف العدوان فتارتآ يستخدمهم محاولآ ان يحرز بهم تقدمآ في الميدان وتارتآ يقتلهم ويستهدفهم بطائراته والياته ولايخفئ هذا علئ الجميع ولذلك ندعوا كل اليمنيين الذين في صف العدوان الئ العودة الئ صف هذا الوطن وان يحافظوا علئ ارواحهم طالما وابواب العفوا لاتزال مفتوحة فالوطن وطن الجميع والدفاع عنه ضد المحتل واجب ديني ووطني وانساني واخلاقي .

ورسالتي الاخيرة اوجهها الئ الذين يعيشون في المحافظات الجنوبية المحتله وبما انني من تلك المحافظات اقول لهم ماذا جنينا من هذا التحالف وهذا العدوان فليس هناك اليوم مايخفئ كل شئ بات مكشوف وواضح فالاوضاع في الجنوب لايقبل بها احد الا من فقد انسانيته وقيمه ومبادئة واخلاقه ورجولته الظلم منتشر والقتل العمد والاغتيالات اليومية وفي وضح النهار لاتكاد تمر يوم دون سقوط ضحايا ابرياء من ابناء الجنوب علئ ايدي المحتل وادوات المحتل والخوف والجوع حالة سائدة ومنشرة في المناطق المحتلة واصبح الجنوبي الذي كان في الامس يتطلع الئ الحرية والاستقلال لايملك قضية ولا مشروع ولا حياة كريمة ولهذا اعتقد ان الوقت الذي مضئ فيه الكفايا ان يجعلنا لانعول ولا نامل ولانتطلع الئ ان يحرز لنا التحالف ولو خطوة واحدة تجاه تطلعات واهداف الشعب في الجنوب وان التحالف لايمكن ان يساعد الشعب الجنوبي وانما مزيدآ من الظلم والاضطهاد والكبت والقهر والقتل هذا مااثبته الواقع خلال الخمسة اعوام وليس من المنطق ان نجد الانصاف من محتل كالسعودي والاماراتي ومن شرعيتهم المزعومة وادواتها عفاش والاحمر الذين جاء بهم التحالف بعد ان اسقطهم الشعب في ثورة ٢١/من سبتمبر ٢٠١٤م المجيدة محاولآ استخدام ارض الجنوب ساحة صراع ومستخدمآ ابناء الجنوب وقودآ للحرب الذي اشعلها التحالف علئ حساب الدم ومال الجنوب .

ولهذا نصيحتي اقولها لكل اخواني واهلي وابنائي في المحافظات الجنوبية المحتله وانا مدرك مااقول وموقن بمااتحدث به .

اننا كشعب جنوبي عاش ولايزال يعيش الظلم والكبت والقهر والحرمان منذوا زمن طويل والى هذه الساعة اننا كشعب جنوبي مظلوم اذا لم نجد العدل والانصاف والانتصار من ثورة ٢١/ من سبتمبر ٢٠١٤م ومن قائدها سيدي عبدالملك بدر الدين الحوثي اننا كشعب جنوبي لن نرى العدل والانصاف والانتصار الئ قيام الساعة ولذلك يجب علينا العمل سويآ في الخروج من الحالة التي نعيشها اليوم بسبب الارتماء والارتهان في احضان العدوان حتئ نتمكن من استعادة حريتنا وكرامتنا واعادة ممتلكاتنا وثرواتنا التي تحت سيطرة المحتل وادواته العميلة .

مالم فسيضل المحتل متحكم بارواحنا واموالنا ولن يصدر لنا سواء القتل والجوع والظلم والبطش والارهاب وكل ماطال امد البقاء كلما زاد الظلم والبطش والارهاب ولذلك الئ هنا يكفي من تجارب فاشلة وقرارات خاطئة وتوجهات عمياء اصبحنا نعاني منها كثيرا ونجني علئ انفسنا الخسران والهزيمة والضياع اللهم فشهد. 

قد يعجبك ايضا