عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

بالأرقام.. قوات صنعاء تستعرض حصاد مواجهتها مع التحالف خلال الأعوام الماضية..!

عقبة نيوز – متابعات

كشف متحدث قوات صنعاء، العميد يحيى سريع في مؤتمره الصحفي، اليوم الإثنين، عن إجمالي خسائر التحالف والقوات الموالية له، وإجمالي العمليات التي نفذتها وحدات قواتهم خلال سنوات الحرب على اليمن خلال الخمس سنوات الماضية.

وقال العميد سريع إن إجمالي ما رصدته صنعاء من غارات جوية لطيران التحالف حتى 14مارس الجاري بلغت 257.882 غارة، منها 6657 غارة خلال العام الرابع من الحرب.

وحول عمليات مختلف وحدات قوات صنعاء العسكرية، قال العميد سريع إن قواتهم نجحت في تنفيذ عمليات عسكرية واسعة ونوعية فرضت معادلات جديدة في المعركة وأدت الى خسائر كبيرة في صفوف وعتاد قوات التحالف، وكان أبرز نتائج تلك العمليات السيطرة على مناطق واسعة في جبهات نهم والجوف ومأرب والضالع وجبهات الحدود، وسقوط آلاف القتلى والأسرى والمصابين.

وحول عمليات قوات صنعاء البرية، أشار العميد سريع إلى أن قواتهم نفذت أكثر من 5278 عملية هجومية متنوعة منها 1686 عملية هجومية خلال 2019م و227 خلال الأشهر الأولى من 2020م تمكنت من خلالها التصدي وإفشال 5426 محاولة هجومية وزحف وتسلل للتحالف والقوات الموالية له، منها 1226 عملية خلال 2019م و 48 عملية خلال الأشهر الأولى من 2020م.

وحول ضربات صنعاء الصاروخية أكد العميد سريع إن صاروخية قواتهم أطلقت أكثر من 1067 صاروخ باليستي، موضحاً أنه تم إطلاق أكثر من 410 صاروخ باليستي على أهداف عسكرية حيوية ومنشآت وغيره في العمقين السعودي والإماراتي، حيث أن القوة الصارخية أطلقت أكثر من 630 صاروخاً باليستياً على أهداف عسكرية “معادية” في الداخل فيما بلغت عمليات القوة الصاروخية خلال 2019م 110 عملية. وخلال الأشهر الماضية من العام الجاري تم إطلاق 64 صاروخاً باليستياً على أهداف في الداخل والخارج وأطلقت هذه الصواريخ منها ما هو بشكل منفرد ومنها على دفعات كان أبرزها إطلاق 10 صواريخ باليستية دفعة واحدة خلال “عملية نصر من الله”.

وحول عمليات سلاح الجو المسير لقوات صنعاء، قال العميد سريع إن قواتهم نفذت 4116 عملية عسكرية توزعت بين 669 عملية هجومية و 3490 عملية إستطلاعية فيما بلغ إجمالي العمليات المشتركة بين الطيران المسير والمدفعية 73 عملية ومع القوة الصاروخية 11 عملية وعملية واحدة مشتركة بين المسير والصاروخية والمدفعية.

وأوضح أن عمليات الطيران المسير في قواتهم استهدفت قواعد ومنشآت عسكرية وأهداف حساسة وتجمعات ومعسكرات وتحركات وتعزيزات التحالف منها أهداف في العمقين السعودي والإماراتي ومنها أهداف في جبهات الداخل. حيث نفذت حتى اللحظة خلال العام الجاري أكثر من 160عملية منها 37عملية إستطلاعية، ومنها كذلك 66 عملية في عمق العدو السعودي و 94 عملية على أهداف معادية في الداخل.

وحول الدفاعات الجوية تم تنفيذ أكثر من 721 عملية منذ بداية الحرب على اليمن، تنوعت بين إسقاط طائرات وتصدي وإجبار على المغادرة، مؤكداً على إسقاط أكثر من 371 طائرة للتحالف منها 53 طائرة مقاتلة ومروحيات أباتشي و 318 طائرة إستطلاعية وتجسسية. و بلغت عمليات إجبار طائرات التحالف على المغادرة حوالي 350 عملية. كما أن دفاعاتهم الجوية نفذت خلال الأشهر الماضية 64 عملية منها عملية إسقاط طائرة تورنيدو وعمليات أخرى تصدي وإجباري على المغادرة.

وحول القوات البحرية والدفاع الساحلي في قواتهم تم تنفيذ أكثر من 29 عملية عسكرية نوعية، استهدفت سفن وبوارج وفرقاطات وزوارق وأرصفة موانئ تابعة للتحالف، إلى جانب إفشال عمليات إنزال لقوات التحالف، بالإضافة إلى إحتجاز عدد من السفن التي “انتهكت المياه الإقليمية اليمنية”. وكان من “أبرز السفن والفرقاطات الحربية التي تم إستهدافها فرقاطة المدينة وفرقاطة الدمام السعوديتين والسفينة الحربية الإماراتية سويفت وعدد آخر من السفن الحربية التابعة للعدوان”.

وحول عمليات وحدة القناصة في قواتهم تم تنفيذ 40.292 عملية قنص على طول خطوط المواجهة مع التحالف والقوات الموالية له.
ونفذت خلال العام الجاري أكثر من 4250 عملية، مؤكداً وقوع خسائر بشرية كبيرة في صفوف التحالف جراء هذه العمليات.

وبلغت إجمالي عمليات وحدتي الهندسة وضد الدروع أكثر من 13.155 عملية منها أكثر من 7472 عملية نفذتها وحدات الهندسة وأكثر من 5683 عملية نفذتها وحدات ضد الدروع، فيما نفذت الوحدتين خلال العام الجاري 1755 عملية. وإستهدفت تلك العمليات دبابات ومدرعات وآليات وأسلحة وتجمعات وتحصينات التحالف أدت إلى تدمير وإعطاب أكثر من 8487 دبابة ومدرعة وآلية وناقلة جند وعربة وجرافة،
معظمها صناعات أميركية وبريطانية وفرنسية، مشيرا إلى أنه تم تدمير تحصينات وتجمعات العدو بأكثر من 4489 عملية.

وحول خسائر التحالف قال متحدث قوات صنعاء إن “المواجهات العسكرية المستمرة منذ 26 من مارس 2015م وحتى اللحظة أدت إلى وقوع خسائر بشرية كبيرة في صفوف قوات العدوان ومرتزقته من جنسيات مختلفة ما بين قتلى ومصابين وأسرى، بالإضافلة لخسائر كبيرة في العتاد العسكري، إضافة إلى الخسائر في القطاع الإقتصادي”. وكانت الخسائر البشرية في صفوف التحالف كالتالي:

مقتل وإصابة أكثر من 10 آلاف جندي وضابط سعودي مشيراً إلى أن الموثق لدى صنعاء بحسب المعلومات الاستخباراتية هو مقتل 4200 ضابط وجندي سعودي، فيما خسائر الإمارات بلغت أكثر من 1240 قتيلاً ومصاب.

وبلغ عدد القتلى %

قد يعجبك ايضا