عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

الإنتقالي يتكبد هزيمة كبيرة ويخسر محافظة لحج بعد سقوطها بيد خصومه ومنشقين عنه..! 

عقبة نيوز – متابعات 

خسر المجلس الإنتقالي، الموالي للإمارات، اليوم الأربعاء، محافظة لحج، البوابة الشمالية لعدن، جنوبي اليمن، مما يعزز ضغط السعودية عليه لتسليم عدن.

وبينما سيطرت  فصائل موالية للسعودية على الجهة الشمالية الغربية، أعلنت فصائل المجلس المنتشرة في المدخل الشمالي الآخر للمحافظة تمردها عليه.

 

مصادر في مديريتي المضاربة ورأس العارة الواقعة عند الشريط الساحلي الغربي لمحافظة لحج أكدت إنتشار فصائل العمالقة التي يقودها حمدي شكري في هذه المديريات، مشيرة إلى أن شكري الذي كلفه محافظ لحج أحمد التركي الموالي للسعودية بتشكيل قوات مشتركة على طول المديريات الساحلية  يواصل نقل قواته من الساحل الغربي.

وكانت هذه المناطق الساحلية شهدت الأيام الماضية توتراً بين الإنتقالي والمحافظ التركي العائد مؤخراً من السعودية، حيث يحاول التركي إفشال سيطرة الإنتقالي على هذه المديرية بإنشاء قوات موازية لتلك القوات التي نشرها الإنتقالي قبل عدة أسابيع واستحدث لها معسكرات على طول المديريات الساحلية لمحافظة لحج.

وعزز التركي تحركاته بإبرام إتفاقيات مع قبائل الصبيحة المنتشرة في هذه المديريات.

وأثارت تحركات التركي قلق الإنتقالي الذي هدد بإستخدام القوة واتهم قائد قواته في رأس العارة، الكعلولي، المحافظ بقيادة مخطط خارجي لإسقاط لحج..!

على الصعيد ذاته، كشف اللواء الخامس دعم واسناد،اليوم الأربعاء، تمرده على الإنتقالي بعد سحب قواته التي أرسلها تعزيزات إلى عدن. لمواجهة الضغوط السعودية على المجلس لتسليم المدينة.

وكشفت مصادر عسكرية في ردفان أن قائد اللواء الذي سيطرت فصائل من الضالع على معسكر شقيق قائده في عدن بدأ فعلاً التواصل مع قيادات في قوات هادي بأبين وابلغها استعداده تنفيذ المهام الموكلة إليه.

وتعكس هذه التطورات  مدى المأزق الذي يعيشه الإنتقالي في عدن ويتعرض للحصار من أبين حالياً بفعل القوات المتمركزة هناك والتابعة لهادي.

كما أن هذه التطورات قد تدفع المجلس للبحث عن حلول سياسية تجنب سقوط عدن عسكرياً في ظل دفع السعودية بقوات هادي إلى عدن وشرائها ولاءات قياداته في لحج، كما اتهمها في وقت سابق القيادي في المجلس فضل الجعدي.

قد يعجبك ايضا