عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

بن سلمان يستهدف عائلة رئيس المخابرات السابق بعد فشل محاولات الرشوة.. “ترجمة“..!

​​​​​​​عقبة نيوز – متابعات

قالت صحيفة “ميدل ايست مونيتور” في نسختها الناطقة باللغة الإسبانية، أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هاجم عائلة مسؤول استخباراتي سابق، بعدما فشلت محاولات تسليمة عن طريق الإنتربول عن طريق الرشوة.

وأضافت أن سعد الجابري واجه مزاعم فساد كاذبة أدانتها منظمة الشرطة الدولية بأنها حملة ذات دوافع سياسية لإسكات منتقدي الحاكم الفعلي للمملكة.

وأشارت إلى أن الأمير السعودي حاول بكل الوسائل إستدراج الجابري للعودة إلى المملكة ومن بين تلك الجهود حاول الأمير جذبه بوظيفة جديدة وعندما فشل ذلك ، سعى دون جدوى إلى تسليمه بتهمة الفساد من خلال الإنتربول، وقد فشل ذلك أيضا ، لكنه أدى إلى اعتقال نجلي الجابري في الرياض.

ولفتت الى أن الجابر فر في عام 2017 ، وذلك بعد الإنقلاب الخفي الذي شهد استبدال بن سلمان محمد بن نايف ولياً للعهد إذ غادر المسؤول المملكة واستقر في تركيا خوفاً على حياته، في حين تحرك الأمير ضد حلفاء نايف الوطنيين ، الذين كانوا في ذلك الوقت قيد الإقامة الجبرية.

وأضافت أنه سبق وأن طُلب من الجابري العودة إلى الرياض للمساعدة في حل مشكلة غير محددة مع بن نايف ، وفقاً للرسائل النصية والوثائق القانونية التي حصلت عليها صحيفة نيويورك تايمز وكشفت الصحيفة عن تفاصيل حملة الترهيب والتهديدات التي أطلقها ولي العهد.

على الرغم من كتابته رسالة تعهد بالولاء لولي العهد ، فرض الحاكم الفعلي حظر سفر على أطفال الجابري لأن والدهم رفض العودة إلى المملكة العربية السعودية و ربط بن سلمان مصير الأطفال بعودة الجابري وعندما لم ينجح ذلك ، هدد بالقبض على المسؤول السابق في الخارج و عندما قدمت السلطات السعودية إخطاراً إلى الإنتربول تطلب من دول أخرى المساعدة في تسليم الجابري ، فر إلى كندا. لم يتم تقديم تفاصيل عن التهم الموجهة إلى الجابري أو أي دليل على الإخطار ، الذي رفضته الإنتربول في يوليو / تموز 2018 أو حواليه.

في الواقع ، أنتقد الإنتربول تعامل المملكة مع قضايا الفساد السابقة بسبب “عدم وجود ضمانات إجرائية وحقوق الإنسان” وفي إشارة إلى أن مذكرة التوقيف بحق الجابري كانت ذات دوافع سياسية ، استشهدت الهيئة الدولية أيضاً بحملة مكافحة الفساد لعام 2017 قائلة إن ذلك “جزء من استراتيجية بن سلمان السياسية لمهاجمة أي منافس أو معارضة سياسية محتملة”.

وأكدت أن الجابر يحظى بتأييد عدد من النواب الديمقراطيين الذين يدعمونه في الولايات المتحدة بعد اعتقال طفليه في مارس ، وكتب السيناتور باتريك جي ليهي من فيرمونت على تويتر عن رسالة أرسلها هو وثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الآخرين إلى الرئيس دونالد ترمب، وقالوا ان “العائلة المالكة السعودية تحتجز سارة وعمر الجابري رهينة” “وإن استخدام الحكومة لهذه الأساليب أمر بغيض ويجب الإفراج عنهم على الفور “.

– ترجمة من موقع ميدل إيست مونيتور الناطق باللغة الإسبانية

 

قد يعجبك ايضا