عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

تداعيات إنفجار مرفأ بيروت.. والخسائر الكبيرة التي خلفها الإنفجار في الأرواح والممتلكات.. ومواقف دول العالم تجاه ذلك..!

بقلم الصحفي/ ثابت سعيد

الأنظمة العربية والإسلامية تبعث ببرقيات التعازي والتضامن مع الحكومة والشعب اللبناني الشقيق.. ويقولون لهم أي خدمات..
أيضاً الأنظمة الغربية في أوروبا وأمريكا وغيرهم يبعثون ببرقيات التضامن ويعرضون تقديم المساعدات للحكومة وللشعب اللبناني..!

فيما الكيان الصهيوني عرض تقديم المساعدات وإرسال فريق لمساعدة الحكومة اللبنانية في التحقيق ومعرفة أسباب الإنفجار.. وهنا شوفوا الفرق بين الأنظمة العربية والإسلامية التي اكتفت بارسال برقيات التعازي والتضامن وسكتوا وبين الكيان الصهيوني الذي بادر بتقديم المساعدات وحتى إرسال فريق يساعد الحكومة اللبنانية في معرفة سبب الإنفجار..روالصهاينة لديهم مغزى من ذلك..!

فقط.. وفقط.. الكويت هي من بادرت في إرسال المساعدات الطبية وغيرها للشعب وللحكومة اللبنانية.. وأيضاً الشعب الفلسطيني عرض تقديم المساعدة والعون وسخر جميع إمكانياته في خدمة الحكومة والشعب اللبناني..

فيما سلطة صنعاء اكتفت بارسال برقيات التعازي والتضامن عبر وسائل الإعلام المختلفة وعبر تويتر.. وكثر الله خيرهم لأنه لا حول لهم ولا قوة كون اليمن وشعبها يتعرضون لعدوان وحشي وحصار خانق منذ ست سنوات.. وإلا لكانت اليمن وشعبها السباقين في إرسال المساعدات المختلفة للحكومة وللشعب اللبناني..

والخلاصة: هناك دول عربية وإسلامية لديها أموال طائلة وإمكانيات عالية ومع هذا اكتفت ببعث برقيات المواساة واختتمت تلك البرقيات بعبارة(أي خدمات)..فيما بعض الدول العربية والاسلامية التي ليس لديها أموال وإمكانيات وكانت المبادرة في إرسال المساعدات..

أيضاً هناك بعض الدول الغربية اليهودية الكافرة سارعت في إرسال المساعدات للحكومة اللبنانية وللشعب اللبناني العربي المسلم.. وللأسف اليهود الكفار حن ضميرهم الإنساني وارسلوا بالمساعدات لشعب مسلم.. فيما العرب والمسلمين اكتفوا بعبارة أي خدمات..

واعتقد وأجزم أن الإنفجار لو حدث في بلد غربي من بلدان اليهود لكانت الدول العربية والإسلامية الغنية بالثروات والأموال هي أول المسارعين في تقديم الدعم والمساعدات وإرسال سرب من الطائرات لمساعدة تلك الدولة اليهودية والشواهد على ذلك كثيرة..

لكن عندما يتعرض بلد عربي مسلم لأي كارثة تجد تلك الدول العربية والإسلامية الغنية لا تحرك ساكناً أو تقدم العون والمساعدة لذلك البلد العربي.. بل تجدهم يحركون إعلامهم واذيالهم لاتهام طرف عربي أو أطراف عربية بأنهم وراء ذلك الإنفجار وكما هي عوايدهم التي تخدم أمريكا والعدو الصهيوني..

وفعلاً العرب جرب.. وهناك الكثير والكثير من الأمثلة حول ذلك..!

 

قد يعجبك ايضا