عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

ضحايا عرب وأجانب في إنفجار بيروت..! 

عقبة نيوز – متابعات

وقع العديد من أتباع جنسيات الدول العربية والأجنبية، ضحايا لانفجار بيروت الهائل، وربما يصعب تحديد عدد جنسيات هؤلاء الضحايا.

وحتى الآن أعلنت منظمات ودول، بينها مصر والمغرب والعراق وكندا وأستراليا وقبرص واليمن، مقتل وإصابة عدد من مواطنيها وموظفي بعثاتها الدبلوماسية في بيروت جراء الإنفجار الدامي الذي وقع في المرفأ البحري للعاصمة اللبنانية.

وقالت السفارة المصرية في بيروت، في بيان عبر صفحتها على “فيسبوك”، إن مواطنين من مواطنيها قتلا في الإنفجار ، أحدهما يدعى علي إسماعيل السيد شحاته والثاني إبراهيم عبد المحسن السيد أبو قصبه.

كما أشارت السفارة إلى أن مواطنين مصريين أبلغوها باختفاء زميلهم المصري رشدي رشدي أحمد الجمل، موضحة أنه كان متواجداً قرب موقع الإنفجار.

وقالت السفارة إنها تتابع جهود البحث عن المفقود مع السلطات اللبنانية، ودعت من لديه معلومات عنه بالتواصل معها.

وفي الإطار ذاته.. أعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقي عن إصابة 10 عراقيين خلال الإنفجار، وأضافت أنهم في حالة مستقرة ويتلقون العلاج حالياً.

السفارة اليمنية في لبنان أعلنت من جانبها، أن يمنيين اثنين أصيبا بجروح طفيفة، من جراء الإنفجار، الذي راح ضحيته أكثر من 100 قتيل، وأصيب نحو 4 آلاف.

أما وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن فقد أعلنت إصابة مواطنين أردنيين إثنين في هذا الإنفجار، وقالت إنها “تتابع بشكل حثيث” أوضاع الجالية الأردنية في لبنان.

من جانبها، أفادت السفارة المغربية في بيروت بأن مواطنة مغربية (لم تذكر اسمها) تعمل بمنظمة تابعة للأمم المتحدة بالعاصمة اللبنانية أصيبت بكسور على مستوى القدم جراء الإنفجار.
وأوضحت السفارة في بيان نشرته وكالة الأنباء المغربية الرسمية، أن المواطنة المصابة تتلقى العلاج بإحدى المؤسسات الصحية اللبنانية.

وذكرت كندا أن أمين عام حزب “الكتائب اللبنانية” نزار نجاريان الذي قتل في الإنفجار الذي وقع عصر يوم الثلاثاء بمرفأ بيروت يحمل جنسيتها إلى جانب جنسيته اللبنانية.

وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون أن السفارة الأسترالية في بيروت “تضررت بشكل كبير” جراء الإنفجار ، لكن “الموظفين فروا دون إصابات خطيرة”.

وأضاف موريسون، في تصريحات لشبكة “ناين نتوركس” الأسترالية: “يؤسفني أن أبلغكم أن أسترالياً قتل في هذا الانفجار المروع”.

وأفادت وكالة الأنباء القبرصية، نقلاً عن الموظف المناوب في البعثة الدبلوماسية لقبرص في بيروت سيرج بوسمرة، بأن دبلوماسياً قبرصياً رفيع المستوى، أصيب في إنفجار بيروت أمس.

ومن نيويورك، أعلن فرحان حق نائب المتحدث بإسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تصريحات متلفزة، إصابة 48 من موظفي الأمم المتحدة و27 من أفراد أسرهم و3 من زوارهم نتيجة انفجار بيروت، دون ذكر تفاصيل أخرى بشأن جنسيات الضحايا.

على النحو ذاته.. ذكرت السفارة الروسية في بيروت عبر بيان، أن مبنى السفارة تعرض لأضرار، وأصيبت موظفة بجروح طفيفة، إثر تشظي زجاج نوافذ حطمها الإنفجار.

كما أفادت سفارة كازاخستان في بيان، بإصابة السفير بجروح (لم تذكر مدى خطورتها)، وتضرر أجزاء من مبنى السفارة جراء الإنفجار.

وأعلنت سفارة هولندا عبر بيان، إصابة 5 من موظفيها جراء الإنفجار.

بدورها، أعلنت قوات حفظ السلام الأممية “يونيفيل” في لبنان إصابة بعض أفرادها (لم تذكر عدداً) جراء الإنفجار.

وقالت “يونيفيل” في بيان، إنه نتيجة للإنفجار الهائل الذي هز العاصمة اللبنانية، تضررت إحدى سفننا التابعة لفرقة العمل البحرية التي رست بالميناء، ما أدى إلى إصابة بعض أفرادها بجروح، حالة بعضهم “خطرة”.

وأضافت: “نقوم بنقل جنود حفظ السلام المصابين إلى أقرب المستشفيات لتلقي العلاج الطبي، فيما تقوم يونيفيل حالياً بتقييم الوضع، بما في ذلك حجم الأثر على أفراد القوة”.

وشهدت العاصمة اللبنانية بيروت إنفجاراً كبيراً، سمع صوته في أنحاء المدينة والمناطق المحيطة، ووقع الإنفجار في مرفأ بيروت في العنبر رقم 12 وتسبب بسقوط عشرات الضحايا.

المصدر: مجلة تحليلات العصر الدولية

 

قد يعجبك ايضا