عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

تشابه الدعاية السعودية والإسرائيلية عن سبب الإنفجار الضخم بمرفأ بيروت..!

عقبة نيوز – متابعات

اللافت في الإنفجار الذي طال عصر الثلاثاء مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت والذي نتج بناء على ما أكدته الحكومة اللبنانية عن إنفجار لمستودع مفرقعات أولاً ومن ثم امتد الحريق إلى مستودع لتخزين مادة نيترات الأمونيوم شديدة الإنفجار هو تشابه الدعاية السعودية والإسرائيلية بأن مستودعات لحزب الله هي السبب في هذه الكارثة.

وكان بيان لحزب الله قد صدر عقب الإنفجار أكد فيه وضع كافة إمكانياته تحت تصرف اللبنانيين بعد الإنفجار الهائل الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت وخلف دمارًا غير مسبوق.

وقال حزب الله في بيانه”نتقدم من الشعب اللبناني الشريف ومن عائلات الشهداء والجرحى بأعمق آيات المواساة والشعور بالحزن العميق لهذه المأساة الوطنية الكبرى التي أصابت لبنان واللبنانيين في الظروف الصعبة التي يمر بها بلدنا العزيز”.

وأكمل البيان “إن هذه الفاجعة الأليمة وما خلفته من دمار غير مسبوق وعواقب خطيرة على مختلف المستويات الإنسانية والصحية والإجتماعية والإقتصادية تستدعي من جميع اللبنانيين وجميع القوى السياسية والفاعليات الوطنية التضامن والوحدة والعمل المشترك لتجاوز آثار هذه المحنة القاسية والوقوف مجدداً بعزم وارادة لمواجهة الصعاب والتحديات المستجدة”.

وتابع البيان “نسأل الله سبحانه وتعالى أن يمن على الشهداء بالرحمة والمغفرة وعلى أهاليهم بالصبر والسلوان ونسأله تعالى ان يمن على الجرحى بالشفاء العاجل وان يمن على شعبنا العزيز بالصبر والصمود وان ينجح بلدنا في تجاوز الصعاب والمحن”.

محللون سياسيون رأوا أن الاستغلال السياسي للجريمة التي وقعت بدأ سريعاً حيث سعت السعودية عبر وسائل الإعلام والسياسيين الممولين من قبَلها في الرياض ودبي وبيروت – إلى ربط الحادثة بحزب الله، قبل أن يخرج الرئيس الأميركي دونالد ترامب ليقول إن العسكريين الأميركيين «يعتقدون أن إنفجار بيروت ناجم عن قنبلة من نوع ما». في المقابل، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها في انتظار نتائج التحقيق اللبناني.

وأكد المحللون ان تناول قنوات الفتنة الموالية للعدو الصهيوني وأمريكا والناطقة بالعربية وقولها بإستهداف مخزن صواريخ تابع للمقاومة الأسلامية حزب الله وكأنه تبرير للمجرمين .

ومما لاشك فيه بحسب المحللين ان بث أخبار بغيضة مثل هذه والتي تتعارض مع التصريحات الرسمية للمسؤوليين اللبنانيين، فضلا عن انه يكشف عن سلوك مقيت خدمة لمآرب سياسية، يهدف الى النيل من وحدة وانسجام الشعب اللبناني .

ويؤكد المحللون أن السلوك السعودي البغيض ، حيال هذه الحادثة الأليمة ، كشف أن هذا البلد ليس مستعداً لتجاهل حزن والم الشعب اللبناني من اجل تصفية الحسابات مع جبهة المقاومة فحسب، بل انه مستعد للتجرد عن كافة القيم الاخلاقية والانسانية، خدمة لتحقيق مآربه المشؤومة .

وتساءل المحللون ماذا لو ثبت أن هذا الإنفجار كان سببه عمل إرهابي أو وراءه إسرائيل على إعتبار أن من يجرؤ على القيام بهذا العمل هي إسرائيل فقط لأنها هي الدولة الإرهابية الوحيدة بالمنطقة وما يعنيها هو أن لا تكون هذه المادة بيد حزب الله يوماً من الأيام.. وقصدت إسرائيل تفجيرها لهدفين الأول التخلص منها والثاني تأليب اللبنانيين على وجود حزب الله واستخدامه الأرض اللبنانية كقواعد.

وهو ما أكده نشطاء حيث تداولوا عقب إنفجار لبنان، تغريدة قديمة للمتحدث بإسم جيش الإحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي قالوا إنه تنبأ فيها بإنفجار مرفأ بيروت.

وقال أدرعي في تغريدة كان قد نشرها في 23 يوليو من العام الماضي، إن “المعابر على حدود سوريا ولبنان تستخدم لنقل الأسلحة الإيرانية، ومرفأ بيروت يستخدم كمحور نقل بحري للأسلحة من إيران إلى حزب الله”.

وأضاف “لوينتا (إلى متى) راح تبقوا مغمضين عيونكن؟”، وأرفق المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي خريطة توضح ما قال إنها “طرق لنقل الأسلحة من إيران إلى حزب الله”، ومكتوب على كل منها كلمة “هدف”.

وبعد إنتشار التغريدة رجح ناشطون كثيرون أن تكون إسرائيل هي اليد الخفية وراء التفجير، وأنها تخطط منذ عام مضى للقيام به بحسب تغريدة المتحدث الرسمي.

كما نشرت صحيفة رأي اليوم تقريراً كشفت فيه عن تشابه الى حد كبير آلة الدعاية السعودية والإسرائيلية في محاولة إتهام حزب الله اللبناني بإنفجار بيروت.

وقالت الصحيفة أن “الخطاب الإسرائيليّ الرسمي والإعلامي ركز في التعقيبات على فاجعة/ كارثة بيروت عصر الثلاثاء على ثلاث نقاط رئيسية: الأولى، أنّ دولة الإحتلال، لا علاقة لها، لا من قريب ولا من بعيد بالانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت، وكان لافتًا للغاية أنّ البيان الرسمي الذي تنصل فيه الكيان من المسؤولية عن العملية جاء سريعًا بعد وقوع الانفجار.

أمّا النقطة الثانية في الخطاب الإسرائيلي فقد شددت على استعداد الدولة العبرية تقديم المساعدات للبنان المنكوب، رغم أن القانون الإسرائيلي يعتبر لبنان دولة مُعاديةً”.

وذكرت الصحيفة ” ان النقطة الثالثة، وربمّا الأهم، هو أن جميع وسائل الإعلام العبرية، حاولت ربط حزب الله اللبناني بالانفجار الضخم، حين اقتبست ما جاء على لسان فضائيّة “العربيّة”، التابعة للنظام السعودي إذْ أنّه بعد وقتٍ قصير من الانفجار زعمت فضائية “العربية” في نبأ عاجل لها، بأن المعلومات الأولية لانفجار بيروت، تشير إلى أنّه وقع في مخزن سلاح تابع لحزب الله”.

وأشارت الصحيفة أنه “على الرغم من زعم فضائية “العربية” بأنّها اعتمدت على مصادر إعلامية في “إسرائيل”، إلّا أن الإعلام العبري لم يذكر لا مباشرة ولا بطريقة التفافية أنْ يكون الحادث قد استهدف مخزنًا للسلاح تابعا لحزب الله اللبنانيّ، ونقل الإعلام العبري عن مصدر سياسي قوله إنه ليس “لإسرائيل” علاقة بالانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، على حدّ تعبيره”.

ولفتت الصحيفة “أفادت وسائل الإعلام العبرية، التي سلطت الضوء في عناوينها الرئيسيّة على “نكبة بيروت”، أفادت أنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو، صادق مساء أمس الثلاثاء، لتقديم المساعدات الإنسانية والطبية إلى لبنان. وكلف نتنياهو رئيس مجلس الأمن القومي مائير بن شبات بالتواصل مع مبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف لمعرفة ما يمكن “لإسرائيل” أنْ تقدمه لمساعدة بيروت”.

وأفادت صحيفة رأي اليوم “يُشار إلى أنّه عندما إندلع حريق الكرمل في ديسمبر من العام 2010 صبّ جميع المحللين الإسرائيليين، على مختلف انتماءاتهم، صبوا جام غضبهم على تقصير وإهمال حكومات “إسرائيل” المتعاقبة في كلّ ما يتعلق بسلطة المطافئ والإنقاذ، سيارات ملائمة للمتاحف تستعمل للإطفاء، وأدوات أكل الدهر عليها وشرب تستخدم لإخماد الحرائق، على حد تعبيرهم”.

وتابعت الصحيفة” كما أن رئيس الوزراء نتنياهو توجه شخصيا في ذلك الحين إلى زعماء الدول مستنجدًا ومناشدًا ومطالبًا المساعدة، أي أن “إسرائيل”، التي تعرِض اليوم المساعدات على لبنان، لجأت آنذاك إلى قبرص وتركيا وبريطانيا وفرنسا وروسيا للحصول على مساعدات في احتواء “الكارثة”، واستأجرت أكبر طائرة في العالم من حليفتها، أمريكا، للسيطرة على حريق اندلع في الجبل، مقابل نصف مليون دولار رسوم استئجار وتأجير”.

المصدر: وكالات

قد يعجبك ايضا