عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

سباق للاستحواذ على حقل الغاز المسال في شبوة.. والإمارات تستنفر قواتها العسكرية في بلحاف..!

عقبة نيوز – خاص

تفاقمت الخلافات بين التحالف الإماراتي السعودي على أهم منشأه للغاز المسال والموجود في منطقة بلحاف بمحافظة شبوة شرق اليمن.

حيث تطمع الإمارات لضم شبوة إلى حصتها في إطار خطة التقاسم مع السعودية للجزء الإستراتيجي والغني بالموارد من اليمن ،، فيما تسعى السعودية أن تكون شبوة من نصيبها معتمدة على أدواتها الموجودين على الأرض مثل الإصلاح.

فيما يسعى الفصيل الإصلاحي المدعوم من تركيا وقطر بحسم ملف محافظة شبوة والاستحواذ على أهم حقول الغاز في اليمن.

في غضون ذلك رفعت الإمارات ، اليوم درجة التأهب على الساحل الشرقي لليمن، بالتزامن مع تصعيد للإصلاح في شبوة، على أهم حقول ومصدر للنفط والغاز.

وقالت مصادر قبلية أن حالة من الاستنفار العسكري القصوى شهدته منشأة بلحاف للغاز المسال والتي تتخذ منها القوات الإماراتية قاعدة لها في شبوة.

موضحة بأن القوات الإماراتية عززت حراستها من الجنود السودانيين على محيط المنشأة النفطية..

وأشارت المصادر إلى وصول قيادات إماراتية رفيعة، أحدهم من آل نهيان، العائلة الحاكمة في أبوظبي إلى جانب رئيس هيئة الأركان الإماراتي.

وتأتي هذه التحركات بالتزامن مع تظاهرات مرتقبة للإصلاح وسط مخاوف إماراتية من نجاح الفصيل المدعوم من تركيا وقطر بحسم ملف المحافظة التي تعول عليها الإمارات لتعويض غاز قطر سياسياً..

كما تعد بحسب مراقبين، محاولة إماراتية لرفع سقف مطالبها بضم شبوة إلى حصة أتباعها في المجلس الإنتقالي خصوصاً في ظل إحتجازها لوفد الإنتقالي ومنعه من العودة إلى الرياض لاستئناف المفاوضات مع هادي ووضع شروط جديدة.

يذكر أن أحد أهم معوقات تنفيذ إتفاق الرياض الذي وقع في نوفمبر الماضي كان تمسك الإمارات بضم شبوة وسقطرى إلى حصتها ، وقد نجحت مؤخراً بضم سقطرى وتطمح للاستحواذ على شبوة في إطار خطة تقاسم مع السعودية للجزء الشرقي الإستراتيجي والغني بالموارد من اليمن.

 

قد يعجبك ايضا