عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

خلافات عميقة تضرب شرعية هادي بعد إقالة الجبواني..! 

عقبة نيوز – متابعات 

هاجم ناشطون يمنيون، رئيس حكومة هادي معين عبدالملك على خلفية قرار الأخير توقيف وزير النقل اليمني صالح الجبواني.

وطالب الناشطون بإقالة معين واتهمهوه باستهداف رموز الشرعية المناهضين لمشاريع الإمارات التخريبية في اليمن.

وكان رئيس حكومة هادي قد أوقف وزير النقل صالح أحمد الجبواني عن العمل وكلف نائب رئيس الوزراء د. سالم أحمد الخنبشي بالإشراف على أعمال الوزارة.

وأكدت قناة بلقيس نقلاً عن مصدر حكومي، اعتزامَ عدد من الوزراء في حكومة معين عبدالملك تقديم استقالاتهم للرئيس هادي، احتجاجاً على قرار توقيف وزير النقل صالح الجبواني من قبل رئيس الحكومة.

وقالت القناة في تقرير نقلته مواقع إخبارية متطابقة إن خمسة وزراء (لم تسمهم)تقدموا برسالة للرئيس هادي تطالب بوقف تجاوزات رئيس حكومته لصلاحياته وإصراره على وقف وزير النقل عن ممارسة مهامه، مؤكداً أن قرار توقيف الوزراء هو من صلاحيات رئيس الجمهورية فصاحب قرار التعيين هو صاحب قرار الإقالة والإيقاف عن العمل.

وسبق لوزير النقل أن طالب الرئيس هادي بإلغاء إجراءات رئيس الوزراء معين عبد الملك بمصادرة صلاحيات المكتب الفني لوزارة النقل.

وكشفت مذكرات رسمية عن خلافات عميقة بين قيادات الشرعية. وطالب الجبواني من الرئيس هادي إلغاء الاجراءات التي اتخذها رئيس الحكومة خلافاً للقانون وعدم التدخل في إختصاصات وزارة النقل.

وصالح الجبواني سياسي يمني ينتمي إلى محافظة شبوة، كان ضمن الشخصيات الجنوبية المعارضة لنظام الرئيس المخلوع علي صالح، حيث حصل على لجوء سياسي في بريطانيا عام 2009، قبل أن يُعيَّن وزيراً للنقل في 24 ديسمبر 2017.

وبدأ توتر العلاقة بين الوزير المقال والإمارات منذ أواخر فبراير 2018، عندما منعت قوات النخبة المدعومة من أبوظبي، موكب الجبواني من المرور صوب ساحل شبوة، لوضع حجر الأساس لأحد الموانئ ليدعو الوزير حينها إلى إتخاذ قرار سيادي يصحح العلاقة مع الإمارات.

ولم تكن دعوة الوزير بإتخاذ قرار سيادي لتصحيح العلاقة مع الإمارات هو الموقف الوحيد، فهناك عديد من المواقف الجريئة التي تصدى لها في ظل صمت السلطة الشرعية برئاسة الرئيس هادي، حيث أكد الجبواني في الـ19 من يناير الماضي، أن الحكومة اليمنية لديها “كل الدلائل على علاقة الإمارات بتنظيمي القاعدة وداعش في اليمن وبالأسماء”، متهماً أبوظبي باستخدامهم لضرب تعزيزات الجيش اليمني، بطريق محافظتي شبوة – أبين (جنوبي اليمن).

وفي العاشر من فبراير توعد الوزير اليمني بسحق التمرد الذي تدعمه الإمارات في عدن بالقوة.

قد يعجبك ايضا