عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

قرار الجامعة العربية المهين لم يكن إسقاطاً لمشروع وإنما أيضاً لقيادة ومنهج عمل ومرحلة طالت من الفشل والوهم..!

بقلم/ عبد الباري عطوان

بعد إسقاط وزراء الخارجية العرب مشروع قرار فلسطيني يدين إتفاق السلام الإماراتي الإسرائيلي في إجتماع لمجلس جامعة الدول العربية، وبطريقة استفزازية غير مسبوقة، جاء غياب رد الفِعل الرسميّ الفِلسطيني ليُؤكّد مُجدّدًا انهِيار هيبة القضيّة الفِلسطينيّة، والاستِهتار المُطلق بقِيادتها وشعبها معًا.

هذه الخطوة المُهينة التي شهدتها أروقة الاجتماع الافتراضي لوزراء الخارجيّة العرب أمس الأربعاء جاءت نتيجةً مُباشرةً لخطأ، بل خطايا كارثيّة لسِياسات مُنظّمة التّحرير طِوال الرّبع قرن الماضي، وغياب التّقييم الصّحيح والمُتعمّق لقِيادتها ومُؤسّساتها لتطوّرات الوضع الرسمي العربي، وعدم البحث عن السّياسات المُضادّة التي تمنع الانحِدار نحو التّطبيع الرسميّ العربيّ الإسرائيليّ، وانحِسار عدد الدّول الدّاعمة للقضيّة الفِلسطينيّة عربيًّا وإسلاميًّا ودوليًّا.

لنعترف بأنّه لا تُوجد مركز أبحاث ولا بُنوك عُقول، ولا مؤسّسات ديمقراطيّة، وإن وجدت جرى تقويضها، وزرع المُنافقين فيها، وبات تغييب “الرأي الآخر”، وتحويل المؤسّسات ومُؤتمراتها إلى مهرجانات تصفيق لسِياسات وقيادات قادتنا إلى هذا المُستنقع العَفِنْ.

هذه الصّفعة القويّة التي وجّهتها الجامعة العربيّة ووزراء خارجيّتها للقِيادة والشّعب الفِلسطيني معًا يوم أمس، يجب أن تكون “جرس إيق%

قد يعجبك ايضا