عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

معاناة المجتمع الجنوبي..! 

بقلم/ محمد علي الداعري 

ما يعيشه الشعب في الجنوب من إنقسامات وتفرقة وفصائل متناحرة وأوضاع متردية وقتل وجوع وإنعدام الأمن والإستقرار كل هذا بسبب إرتماء بعض القيادات والمكونات الجنوبية في أحضان التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية، حيث وأنه من الواضح بأن السعودية تسعى إلى مثل ما يحدث في المحافظات الجنوبية المحتلة من إنقسامات وجماعات وتيارات وفصائل ومكونات والتي هي من صنع المحتل. والهدف من هذا هو إستهداف وتدمير  الشعب بعضه ببعض، ما من شأنه إخلاء الساحة له والتحكم بالقرار والمال لوقت أطول.

فالسعودي بدأ يدرك ويعرف فشل مشروعه الظالم والمعتدي ومن الطبيعي والسهل إدراك ذلك الفشل فظلم وإستعباد وقهر وإذلال الشعب واخضاعه كلها مشاريع فاشلة ولن تدوم. ولهذا ذهب التحالف عبر سياسته العدائية إلى تبني هذه المشاريع التي تحث وتعمل على زرع التفرقة وتغذية الأحقاد والصراعات بين أبناء الوطن الواحد.

والهدف الآخر هو الخوف لدى التحالف من بقاء الشعب متماسك ولديه مشروع وهدف واحد من التأثير على المشروع الآخر الذي تقوده المملكة وتريد أن تمرره في الجنوب ولذلك سعت إلى التمزيق والتفرقة والاختلافات بينهم.

ولذلك أعتقد أن الواقع اليوم في الجنوب بات أكثر تعقيداً ولن يستطيع الشعب أن يخرج من هذا المستنقع والوضع السيئ الذي أوصلته تلك القيادات العميلة والخائنة والتي باعت وتنازلت وتاجرت بأهداف الشعب بمقابل قليل من المال ولم يعد هناك أمل فيهم بعد مرور كل هذا الوقت من دخول الإحتلال أرض الجنوب. فخمسة أعوام ليست بالقليل، وكل عام يأتي أسوأ من الذي قبله..!

حتى توصل الشعب إلى الحقيقة التي كانت غائبة والتي لم تكن في الحسبان وتجلت هذه الحقيقة من خلال الواقع عن جرائم وأهداف التحالف وما يصبوا إليه من مشاريع دموية بحق الشعب في الجنوب..!

أصبح اليوم الكثير من الشعب يبحثون عن المخرج من هذه المؤامرة الكبيرة، والوضع يحتاج إلى من يجمع ويوحد بين أبناء الجنوب حتى يتمكن الشعب من مواجهة الإحتلال والوقوف ضد مشاريعه الدموية. فالتحالف بات يراقب الأوضاع ومسيطر ومتحكم عبر القوة والقرار وسلطة أمر الواقع.

ولذلك فالشعب في الداخل الجنوبي لا يراهن اليوم على تلك القيادات العميلة والتي أصبحت جزء من مشروع التحالف وأصبحت تعمل وتنفذ أهداف العدوان على حساب دماء وأموال وحرية وكرامة وإستقلال الشعب في الجنوب.

لذلك يجب على المكونات الجنوبية التي تعيش اليوم في مناطق آمنة وبعيدة عن سيطرة المحتل مثل صنعاء وغيرها، ندعو الجميع وكل أبناء الجنوب على العمل المشترك والجلوس للبحث حول الطريقة التي تمكننا من مساعدة أهلنا وشعبنا في الجنوب نحو التحرير وطرد المحتل وملاحقة تلك الأدوات العميلة ومحاكمتهم. وهذا واجب وطني حيث يجب أن نعمل ويعمل الجميع دون إستثناء فالمسؤلية مسؤلية الجميع والذي يتنصل عن هذه المسؤلية يجب أن يقف للمساءلة..!

اليوم وبفضل المناطق التي تقع تحت سيطرة الجيش واللجان الشعبية وأنصار الله يوجد فيها الكثير من النازحين والمقيمين والمهجرين من الجنوب وهذا قد يساعد في حال قام أنصار الله بواجبهم تجاه إخوانهم الجنوبيين وهو جمعهم ومحاولة التقريب بينهم وتوحيد صفهم حتى يتمكن الجنوبي من القيام بالمسؤولية الملقاة على عاتقه في التحرير وطرد المحتلين وتطهير الجنوب من رجس آل سعود وأدواتهم..!

فالرهان اليوم يقع على القيادات الجنوبية المتواجدة في العاصمة صنعاء، ونحملهم المسؤلية في حال تنصلوا عن هذه المسؤلية في تحرير البلاد من المحتل وأدواته. فالفرصة أمامهم سانحة، وعليهم فقط أن يبادروا بكل صدق وإخلاص في تحمل المسؤولية ولو لمرة واحدة.

ونقول لهم كفروا عن ذنوبكم بحق شعبكم في ما مضى، فالشعب لن يسامح بعد هذه الفرصة لأنها آخر فرصة لكم والتي يمكنكم من خلالها أن تكون لكم بصمات ومواقف مشرفة إلى جانب شعبكم المظلوم، فلم يعد هناك شيئ يخفى، كل شيئ بات مكشوف ولكن الأعمال كما يقال بالخواتم، فبادروا بالعمل الذي فيه خدمة لشعبكم إذا لم يكن قد حلت عليكم اللعنة والمقت والطرد من رحمة الله، فلم يعد في أنفسكم غير أعمال المنكر والظلم الذي توارثتموه تجاه شعبكم من وقت مبكر..!

فالشعب اليوم بات يدرك أنكم لم تكونوا جزء مما تعرض له من ظلم وقهر، بل أنتم أساس المشكلة وما يدور اليوم في الجنوب من قبل الإحتلال السعودي والإماراتي هو بسبب أنكم أنتم  الذين مهدوا لهم الطريق وساعدوا المحتل في إخضاع وإركاع وظلم وقهر الشعب الجنوبي حتى وان سكنتم صنعاء، فالجميع يعرف أهداف بقائكم هناك وإلى متى..!

ومن المؤكد أنكم إذا تنصلتم عن الدفاع ومواجهة المحتل وبقيتم مرتهنون له ومنتظرين رهن إشارته، فإنكم ستخسرون وتندمون وسيأتي الوقت الذي يجعلكم تعضون أناملك من الحسرة والندامة، ولذلك فليكن لكم موقف مشرف طالما هناك وقت لا يزال بإستطاعتكم العمل والقيام به، فسارعوا قبل فوات الأوان ولكم العبرة من كبيركم عفاش الذي ضل يراوغ ويخادع ويكذب وينافق مثلما خالكم اليوم فأنتم أدوات عفاش لم تسفيدوا من الدرس ولم تتعضوا وتعودوا إلى رشدكم وهذا هو الواضح..!

ونحمل أيضاً أنصار الله مسؤلية جمع أبناء الجنوب تحت هدف التحرير والإستقلال وطرد المحتل وهذا أقل واجب عليهم، وهذه مسؤليتهم وبالتعاون مع القيادات الجنوبية المخلصة، علماً بأنه لا يزال هناك قيادات جنوبية في صنعاء تواقة للحرية وتأبى العبودية وترفض الإحتلال ولهذا تحتاج إلى التعاون معها والنظر والنقاش في هذا الجانب..!

لأن من الواضح أن صنعاء عاصمة الثورة وكل ثورة كانت تأتي من صنعاء وبالتعاون مع صنعاء ونحن نأمل كثيراً في صنعاء وأحرار الجنوب الذين يعيشون فيها ولن يتحقق لنا التحرير والإستقلال إلا بالتعاون مع صنعاء كما عرفناها وتحدث عنها الكثير من القيادات الجنوبية وعن مواقفها  إلى جانب عدن..!

ولن يتحد الشعب داخل الجنوب إلا بعد أن يتحد الجنوبيين داخل العاصمة صنعاء وهذا مؤكد واجزم عليه. لن يتحد الجنوب ويتوحد في مواجهة المحتل طالما وهناك في صنعاء جنوبيين لم يتحدوا بعد..!

يجب توحيد الجنوبيين في العاصمة، والجلوس على طاولة واحدة والاستماع والنظر والخروج برؤية موحدة تهدف إلى العمل المشترك في تحرير الجنوب وطرد المحتل، وإلقاء القبض على الأدوات وإحالتهم إلى العدالة، وهذا ما ينتظره الشعب في الجنوب اليوم..!

ويجب كشف أسماء القيادات الجنوبية التي لم تقبل العمل والجلوس على طاولة التقارب والتعاون والعمل في تحرير الجنوب حتى يعرفهم الشعب ويحكم في حقهم ما يشاء في قادم الأيام..!

قد يعجبك ايضا