عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

جزيرة سقطرى اليمنية..!

بقلم د/ أنيس هزاع الأصبحي

نجد أن جزيرة سقطرى تتفوق بمساحتها المقدرة بـ”3594 كم مربع” على هذه الجزر مجتمعة:
1- سنغافورة = 535 كم مربع
2- هونج كونج= 1034 كم مربع
3- البحرين = 598 كم مربع
4- جزيرة ديغوغارسيا 45 كم مربع فى المحيط الهندي
5- جزيرة العذراء فى البحر الكاريبي= 497 كم مربع..

مجموع مساحة الجزر مجتمعة 2709 كم مربع
إضافة لمساحتها الكبيرة وإمكاناتها الإقتصادية والعسكرية والسياسية يجعلها محل تجاذب الأطراف الدولية لإعتبارات متعددة ولعل أهمها إنشاء قاعدة عسكرية إستخباراتية لوجستية للولايات المتحدة الأمريكية وعبر حلفائها العدواني على اليمن بقيادة السعودية والامارات وإسرائيل لتأمين كيانها الإسرائيلي وتمدده..

وإستخدامها فى دعم القواعد العسكرية الأخرى فى منطقة الخليج الفارسي وجزيرة ديغوغارسيا الأمريكية فى المحيط الهندي والتى تبعد عنها بمسافة 2000 كم.

لذلك تأتي أهمية الجزيرة بدرجة رئيسة من موقعها الجغرافي الذي أعطاها أهمية جيوستراتيجية ، فهي تشرف على ممرات بحرية حيوية، وهو المحيط الهندي، والبحر العربي وخليج عدن.. فحقق لها هذا الموقع الإشراف على طريق الملاحة بين الغرب والشرق بشقيه سواء كانت الملاحة العسكرية أم الملاحة الإقتصادية بشكل خاص وإمدادات الطاقة عبر مضيق باب المندب.. وهو طريق العبور نحو القارة الإفريقية.

إن موقعها في المحيط الهندي، قد عزز موقعها التجاري الرابط بين بلدان شبه الجزيرة العربية وبلدان شمال افريقيا مع بلدان جنوب وجنوب شرق آسيا.. وجعل منها جزيرة تتوسط طرق الملاحة الدولية فيسهل رسو السفن في موانئها..

وقد ساعدت العوامل الجيمورفولوجية على تشكيل سواحلها المتعرجة التي وفرت موانيءَ محمية من الرياح القوية. ومن جملة الخصائص الجغرافية، نتوقع أن الكثير من القوى الدولية والإقليمية تطمح لإستغلال الجزيرة قاعدة عسكرية.. وان اليمن ترى فيها عمقاً ستراتيجيا عندما تستهدف.

والجزيرة تمتلك أهمية بحرية حيوية نتوقع لها أن تزداد مستقبلاً.. فأن أي دور إقليمي يحدد لها في المنطقة سوف يهدد مصالح الدول التي ترى فيها موقعاً جيوستراتيجيا ممتازاً، وبحسب هذا يمثل الموقع أهمية كبيرة في الإستراتيجية الدولية والإقليمية.. لما له من أهمية بوصفه نقطة عبور رئيسة لناقلات النفط والصادرات الصناعية الصينية إلى أوروبا الغربية.. وممر ترانزيت من بلدان الجوار عبر الخليج العربي مروراً بالبحر العربي وخليج عدن ثم يصبح لهذا الموقع تأثير في علاقاتها الإقتصادية المتبادلة إنطلاقاً من الميزة الإستراتيجية والأهمية السوقية في المنطقة.

ولذلك تستطيع من خلال التواجد العسكري على الجزيرة مراقبة إيران والاقتراب المباشر لمضيق هرمز وباب المندب وشن حملة عسكرية عليها إذا أرادت فى حال فشلها بقضية الملف النووي الإيراني وحصارها الإقتصادي إضافة للسيطرة على المفاصل المهمة والمعابر الدولية لفرض إرادتها على القرار الدولي وسياسة الإحتواء لمنع ظهور قوة تنافسها فى القيادة العالمية سواء كانت منفردة كالصين ومشروعها الاقتصادي المنافس.. “خط واحد.. حزام واحد” الصيني على بحر العرب عبر ميناء جوادر الباكستاني الصيني أو متحالفة مع مراكز قوى عالمية جديدة كدول البيركس..

فمن هنا سيكون الصراع على الجزيرة وإيجاد موطئ قدم عسكري على بحر العرب والمحيط الهندي والتى تشكل سقطرى قلب السيطرة والهيمنة..

ويمثل ذلك تهديداً للأمن القومي العربي والإسلامي والإفريقي بكل أبعاده السياسية والإقتصادية والإجتماعية والعسكرية والجغرافية والبئية..

 

قد يعجبك ايضا