عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

قرار الجامعة العربيّة المُهين لم يَكُن إسقاطاً لمشروع.. وإنما أيضاً لقيادة ومنهج عمل ومرحلة طالت من الفشل والوهم..!

عبد الباري عطوان

بعد إسقاط وزراء الخارجية العرب مشروع قرار فِلسطيني يُدين اتّفاق السّلام الإماراتي الإسرائيلي في اجتماع لمجلس جامعة الدول العربيّة، وبطريقةٍ استفزازيّة غير مسبوقة، جاء غياب ردّ الفِعل الرسميّ الفِلسطيني ليُؤكّد مُجدّدًا انهِيار هيبة القضيّة الفِلسطينيّة، والاستِهتار المُطلق بقِيادتها وشعبها معًا.

هذه الخطوة المُهينة التي شهدتها أروقة الاجتماع الافتراضي لوزراء الخارجيّة العرب الأربعاء جاءت نتيجةً مُباشرةً لخطأ، بل خطايا كارثيّة لسِياسات مُنظّمة التّحرير طِوال الرّبع قرن الماضي، وغياب التّقييم الصّحيح والمُتعمّق لقِيادتها ومُؤسّساتها لتطوّرات الوضع الرسمي العربي، وعدم البحث عن السّياسات المُضادّة التي تمنع الانحِدار نحو التّطبيع الرسميّ العربيّ الإسرائيليّ، وانحِسار عدد الدّول الدّاعمة للقضيّة الفِلسطينيّة عربيًّا وإسلاميًّا ودوليًّا.

لنعترف بأنّه لا تُوجد مركز أبحاث ولا بُنوك عُقول، ولا مؤسّسات ديمقراطيّة، وإن وجدت جرى تقويضها، وزرع المُنافقين فيها، وبات تغييب “الرأي الآخر”، وتحويل المؤسّسات ومُؤتمراتها إلى مهرجانات تصفيق لسِياسات وقيادات قادتنا إلى هذا المُستنقع العَفِنْ.

هذه الصّفعة القويّة التي وجّهتها الجامعة العربيّة ووزراء خارجيّتها للقِيادة والشّعب الفِلسطيني معًا، يجب أن تكون “جرس إيقاظ” لهما، للانطِلاق نحو تغيير جذري بطُرق تعاطي مُختلفة وعمل دبلوماسيّ ثوريّ مع هذه الأنظمة العربيّة المُتواطئة، وإجراء عمليّة فرز بين من يعمل لصالح هذه القضيّة المركزيّة الكُبرى ومن يتعاون ويُطبّع مع أعدائها، وبطريقةٍ مجانيّةٍ، دون أيّ اعتبار لثوابت هذه الأمّة، وقدسيّة قضيّتها، وغِياب أيّ جديّة في نُصرتها، والانحِدار إلى سِياسات دعم أعدائها.

نسأل: ماذا كان يفعل 22 سفيرًا فِلسطينيًّا في العواصم العربيّة، وما هي إنجازاتهم، وماذا كانوا يكتُبون في تقاريرهم، وهل كانوا يقومون بواجبهم، وما هو مُتوسّط أعمارهم، وكم عدد العاملين معهم ونفَقاتهم؟ فبعد كُل ما حصل في اجتماع الجامعة الأخير من نكساتٍ لماذا يبقى هؤلاء في مواقعهم، ولماذا نستمر في هذا “التّكاذب” مع الدّول المُضيفة؟

جاريد كوشنر مُهندس مرحلة الانهِيار العربي وكُل ما يتفرّع عنها من مصائبٍ كان مُصيبًا وهو يرقص طربًا لنجاح مُؤامراته التطبيعيّة، والتنبّؤ بأنّ قرار الجامعة بعدم إدانة اتّفاق التّطبيع الأحدث، دَليلٌ على حُدوث “تحوّل مُهم” في مِنطقة الشّرق الأوسط.. نعم إنّه تطوّرٌ مُهِمٌّ جدًّا نحو تصفية القضيّة الفِلسطينيّة وبيعها بالمجّان.

هذا ليس وقت النّواح واللّطم، وبيانات الشّجب والإدانة، وتوجيه الانتِقادات والشّتائم للمُطبّعين، وإنّما وقت العمل، والتحرّك المُضاد، شعبيًّا ورسميًّا، لفرض مُعادلات جديدة على الأرض، وإجراء مُراجعات شاملة لكُل السّياسات والمواقف التي أوصَلت القضيّة الفِلسطينيّة إلى هذه الهاوية السّحيقة، ومُحاسبة كُل المَسؤولين عن هذا الفشَل من قِبَل الشّعب الفِلسطيني.

الجُملة المُكرّرة التي يتَفنّن المسؤولون الفِلسطينيّون في تِكرارها، في كُل المُناسبات وتقول بضرورةِ التمسّك بمُبادرة السّلام العربيّة يجب أن يتم حذفها من كُل القواميس وعدم ذِكرها لأنّ المُبادرة كانت مُؤامرة، وبداية السّقوط، والخطوة الأُولى والأهم لتشريع التّطبيع، وإعفاء الحُكومات العربيّة من مَسؤوليّاتها الأخلاقيّة والوطنيّة تُجاه القضيّة الفِلسطينيّة.

هذا الموقف المُخجل والصّادم من قبل الجامعة العربيّة ووزراء خارجيّتها لم يُسقِط مشروع قرار للقِيادة الفِلسطينيّة، وإنّما أسقط هذه القِيادة أيضًا، وأماط اللّثام عن عَجْزِها وضَعفِها، وكشف ضآلة حجمها ونُفوذها في الوسط الرسميّ العربيّ، ومَن يقول بغير ذلك يتصرّف مِثل الذي يُريد أن يُغطّي الشّمس بغُربالٍ.

دولة الإمارات العربيّة لن تكون آخِر الطّاعنين والمُطبّعين، واتّفاق سلامها المجّاني مع دولة الاحتِلال هو قمّة جبل الجليد، وعلينا أن نتوقّع المزيد من الطّعنات في الصّدر والظّهر والرأس، في الأيّام والأسابيع المُقبلة والطّابور طويل.

الرّد الفِلسطيني الذي يجب أن يأتي قويًّا وفي أسرعِ وقتٍ مُمكن، وينطلق من رَحِم الاعتِراف بأنّ القِيادات الحاليّة انتهى عُمرها الافتِراضي، ولم تَقُد الشّعب الفِلسطيني وقضيّته إلا إلى الكوارث والفساد، والاستِسلام الكامل للعدوّ الإسرائيلي، والعيش على فُتات صدَقات أبرز داعميه الأمريكان والأوروبيين والعرب، ولا بُدّ من البحث عن قِيادات شابّة تتولّى مسؤوليّة المرحلة القادمة، أبرز عناوين أجنداتها، الاعتِماد على النّفس، والتّركيز على الشّعوب العربيّة والإسلاميّة، والعودة إلى الينابيع الثوريّة الأولى، فلم يحدث في تاريخ الثّورات العالميّة أن امتلك زعماؤها طائرات خاصّة، وعاشوا في ترف ورفاهيّة مثلما هو الحال في فِلسطين، ويجب علينا أن نُسمّي الأشياء بأسمائها الحقيقيّة دون لفٍّ ودوران، فالسكّين وصَلت إلى العظم.

حركة “الجهاد الإسلامي” كانت مُحِقّةً تمامًا في المُطالبة بانسِحاب فِلسطين من الجامعة العربيّة، فلم يَعُد يُشرّف الشّعب الفِلسطيني العُضويّة في هذه الجامعة التي باعت نفسها لأمريكا وعُملائها، وشرّعت تدمير العِراق وليبيا وسورية واليمن، والقضيّة الفِلسطينيّة، أُتركوها لهم، وبسُرعةٍ، قبل أن يُصبِح بنيامين نِتنياهو أمينَها العام القادم.

من العار أن يتظاهر الأعداء الإسرائيليّون بالآلاف للمُطالبة بسُقوط نِتنياهو الذي حقّق لدولة الاحتِلال أعظم إنجازاتها في اختِراق الأمّة العربيّة، وذبْح القضيّة الفِلسطينيّة، وضمّ القدس المحتلّة وزرع 800 ألف مُستوطن في الضفّة، بينما لا تشهد الأراضي المُحتلّة مُظاهرةً واحِدةً كُبرى، بسبب قمع قوّات الأمن الفِلسطينيّة وإرهابها، احتجاجًا على هذه الإهانات للقضيّة الفِلسطينيّة.

نقول هذا الكلام للذين صدّعوا رؤوسنا بالمُقاومة الشعبيّة وحَدّثونا، ويُحدّثونا، عن إنجازاتٍ وهميّةٍ لسَترِ عوراتهم.

نعم.. يجب علينا أن نَشكُر الاجتماع الأخير لوزراء الخارجيّة العرب، لأنّه أسقط الأقنعة، وكشف الوجوه والحقائق الخيانيّة عاريةً أمام أعيننا، وبِما يجب أن يُؤدّي إلى الخُروج من دوائر الوهم، والعودة إلى الطّريق نفسها التي سارت عليها كُل الشّعوب المُحتلّة، وتقديم كُل التّضحيات اللّازمة للوصول إلى النّصر، أمّا غير ذلك فهو طَحنٌ للماء، والكَذِب على النّفس وخِداعها.

 

قد يعجبك ايضا