عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

وحدويون.. من قبل.. “جزء ثاني”..! 

بقلم/ محفوظ ناصر 

كما أن التحالف السعو-امريكي الصهيوني يشن وللعام السادس حرباً شعواء ظالمة على اليمن ويفرض حصاراً جائراً عليه ويحتل محافظات منه ويعيث فيها فساداً بمزاعم القضاء على الانقلابيين الحوثيين الروافض وإعادة الشرعية وكبح جماح المد الفارسي، وحتى لا يعاد إنتاج الحكم الإمامي في اليمن،كذلك وبدعوى إعادة الإمامة والنظام الشرعي وزعم القضاء على  الإنقلابيين ثوار 26 سبتمبر 1962م شن التحالف الرجعي الصهيو – بريطاني “السعودية -الأردن – بزيطانيا – إسرائيل” حرباً شعواء وحصاراً خانقاً لمدة 8 سنوات وشهرين و 5 أيام.. “من 26 سبتمبر 1962 إلى أول ديسمبر 1970” تصدى لها وبكل بسالة الشعب اليمني شماله وجنوبه وعلى مختلف الجبهات ومنها جبهة أو محور صعدة باعتبارها من أكثر المحاور أو الجبهات سخونة.

وتحت يدي قصيدة غنائية للشاعر الشيخ أحمد عبود باوزير المتوفى بمستشفى الشهيد باشراحيل بالمكلا في يوم الإثنين التاسع من يونيو 1969م وهو من مواليد منطقة حورة بوادي حضرموت وتنقل من الجندية إلى العمل بتقطيع الأحجار ثم العيش لفترة في عدن عاد بعدها ليفتتح معملاً للطوب في الشحر وقد غنى له كبار فناني حضرموت وفي صدارتهم أبو بكر سالم بلفقيه،عبدالرب ادريس، كرامة مرسال، وسعيد عبدالمعين.

والقصيدة التي بين يدي بخط الشاعر الباوزير وتتسم كلماتها بالبساطة والعفوية ولا أحسبه إلا قد نظمها في أجواء حرب الستينيات على اليمن لوأد الثورة السبتمبرية في مهدها وفيها يستنهض اليمنيين لتلبية نداء صنعاء لمواجهة من يريدون بها شراً. كما يصف دوران عجلة المعارك بين الملكيين والجمهوريين وعلى جبهتي حرض وصعدة بالذات.

والقصيدة هي ترجمان للسان حال الموقف الجمعي لأبناء حضرموت خاصة، والجنوب اليمني عامة من ثورة سبتمبر ونظامها الجمهوري. وعند غنائية الباوزير.. بقية الحكاية:

صنعا تنادي هلموا للكفاح..

خوضوا جميع المعارك بالسلاح..

اليوم يوم الوفا والانتقام..

تحيا العروبة وأبطال السلام..

شعب اليمن نال قصده لي بغاه..

لي كان صابر على حكم الطغاه..

واتكبدوا أهوال عاما بعد عام..

تحيا العروبة وأبطال السلام..

وقائد الجيش يبني من جديد..

واتحرروا ناس قد كانوا عبيد..

واتغيّر الوضع من بعد الإمام..

تحيا العروبة وأبطال السلام..

والحضر والباديه رجعوا جنود..

وحافظوا عا وطنهم والحدود..

كل من بغا المجد يسهر ماينام..

تحيا العروبة وابطال السلام..

واما الذي هاجموا قرية حرض..

وامتثلوا للأمرنا واحد رفض..

شربوا بكاس الردى يوم الصدام..

تحيا العروبة وأبطال السلام..

وبعد شنوا على صعده هجوم..

وقايسوا من سقط عاده يقوم..

مانالوا إلا الهزيمة والذمام..

تحيا العروبه وأبطال السلام..

قوات حاطت بهم من كل فج..

فيها مدافع ترج الارض رج..

في الجو باروتها ملقي قتام..

تحيا العروبه وأبطال السلام..

والشعب تسعده وحدات الجيوش..

خلوا عداهم ضحايا للوحوش..

بين الصحاري ابادوهم تمام..

تحيا العروبة وأبطال السلام..

قد يعجبك ايضا