عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

السفير القانص يؤكد بالوثائق عدم صحة ما تروج له بعض وسائل الإعلام..!

عقبة نيوز – خاص

نفت السفارة اليمنية في سوريا الإتهامات والمغالطات التي استهدفت من خلالها بعض وسائل الإعلام عمل السفارة بقصد التشهير والإساءة للسفير نفسه.

وأكد سفير حكومة صنعاء لدى سوريا، نائف القانص بالوثائق عدم صحة ما تداولته وسائل إعلام وناشطون على منصات التواصل الإجتماعي من أخبار وصفها بالافتراءات الباطلة.

ونقلت مواقع إخبارية عن السفير القانص، بشأن اتهامات وجهت إليه بتقديم تسهيلات لقيادات موالية للتحالف أن السفارات في الخارج يجب أن تكون نموذجاً في التعامل مع المواطن اليمني والتسهيل له.. إلا من صدرت ضده أحكام قضائية يتم تبليغ السفارات بها لتبلغ بدورها الجهات المختصة في الدول بعدم التعامل معه.

وأكد أن النشاط السياسي لنائف القانص ومواقفه معلنة، وعمله في السفارة مثبت، وينطلق من قناعات مبدئية ومسؤولية وطنية غير قابلة للمزايدة.

مشيراً إلى أن من واجب الدبلوماسيين أن يقربوا الناس بموجب ما صدر من قرار رئاسي بالعفو العام، وتوجيهات السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي في كل خطاباته بالتسامح.

وأوضح أنه لم يتورط- كما قالت بعض وسائل الإعلام- في تسهيل دخول أي قيادات من مرتزقة تحالف العدوان على اليمن ( قيادات في حكومة هادي ) إلى جمهورية سوريا العربية، أو في أي عمل أو إجراء يخالف القوانين النافذة وسياسة صنعاء وتوجيهات المجلس السياسي الأعلى ووزارة الخارجية في صنعاء.

ونوه السفير القانص بأن تسهيل دخول أي يمني إلى سوريا يتم بموافقة وزارة الخارجية في صنعاء، من خلال مذكرات رسمية نخاطب بها الوزارة ونلتزم بما توجهنا به خصوصاً عندما يكون طلب الدخول لأغراض إنسانية.

وأوضح سفير صنعاء في دمشق أن مذكرة تسهيل دخول ناجي جمعان إلى سوريا حُررت من جانب المستشار الثقافي في السفارة محمد حنظل، كما يؤكد في إفادة مرفوعة منه إلى السفير بعد قراءته أخباراً تتضمن افتراءات على شخصه.

حيث أفاد فيها بأن السفير لا علم له بتسهيل دخوله واستقباله في المطار ونقله إلى بيروت، وغير ذلك مما ذكرته بعض وسائل الإعلام.

مؤكداً أنه لم يحدث مطلقاً ما نشر عن أن القانص استقبل جمعان واثنين من أولاده في مطار دمشق بسيارة السفارة، ولم يتم نقله نهائياً بسيارة السفارة إلى بيروت، مرفقا رده بإفادة المستشار الثقافي تقول أنه سعى لتسهيل دخوله واستقباله وتنقلاته وشراء مزرعة له ونقله إلى بيروت بسيارة تابعة للملحقية الثقافية، باعتباره رجل أعمال وشيخ القبيلة التي ينتمي إليها المستشار الثقافي.

السفير نائف القانص سخر من مزاعم شراكته التجارية مع يحيى محمد صالح، وقال: “لا تربطني أي علاقات تجارية مع يحيى محمد صالح. وأطالب من يزعم ذلك إثبات اتهاماته بأي من وسائل الإثبات المعتد بها قانونا”.

ونوه بأنه “حرر مذكرة لوزير الخارجية المهندس هشام شرف، في اليوم التالي لنشر الافتراءات عليه في إحدى الصحف المحلية، توضح بالوثائق الحقيقة، وتطالبها مخاطبة الصحيفة بنشر اعتذار عمَّا نشرته من تشهير وإساءة إلى سفير وسفارة الخارجية اليمنية”.

وذكرت مواقع إخبارية أنها حصلت على وثائق تؤكد ما نفي السفير للاتهامات التي نسبت إليه، منها مذكرة مرفوعة لوزير الخارجية، وصورة مذكرة إفادة المستشار الثقافي للسفارة المرفوعة له بما حدث بشأن تسهيل دخول ناجي جمعان واستقباله، وصورة الدفتر الصادر من الجهات السورية المختصة بالترخيص لسيارة دبلوماسية تابعة للملحقية الثقافية، كانت برفقة الشيخ جمعان.

الجدير بالذكر أن سفارة اليمن في سوريا هي الوحيدة التي لم يشكو منها الطلاب اليمنيون الدارسون هناك، وأن كافة مستحقاتهم تصرف بشكل منتظم..

في تأكيد على إهتمام السفارة بحقوقهم، عكس ما يحدث في السفارات اليمنية في كثير من الدول حيث ينظم الطلاب اليمنيون وقفات احتجاجية بشكل متواصل نتيجة نهب السفارات مستحقاتهم المالية، كان آخرها احتجاجهم أمام مقر السفارة في موسكو بروسيا، والتي استدعى السفير قوات الأمن الروسية لتفريقهم ما أدى إلى إصابة بعضهم.

 

قد يعجبك ايضا