عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

هذه هي شبوة يا سادة..!؟

عقبة نيوز – مقالات:

بقلم : فيصل الخليفي

1-الرئيس سالم ربيع علي ابن شبوة
2-المقدم احمد صالح العولقي ابن شبوة
3- الشيخ مبخوت الربيزي ابن شبوة
الاول كان الصديق الصدوق مع الرئيس الحمدي
ودفع ثمن وقوفه واحتجاجه على مقتل صديقه واغتالته ايدي عملاء الانجليز
والثاني والثالث اغتالهم الغشمي عندما احتجوا على مقتل الرئيس الحمدي ..الحمدي اغتالته عملاء السعودية التابعة للانجليز وكلاهما اغتيل من قبل عملاء الانجليز بعدن وصنعاء..
..من لا يعرف شبوة هي بلد الممالك / قتبان واوسان وحضرموت واليزنيين وحمير ..قبل 4 اعوام عندما عدنا الى صنعاء وجدت صاحب باص في شارع تعز قال: من اين أنت؟ قلت من بلد الممالك والملوك رد: شبوة قلت : نعم .قالوا : لو حكموا اهل شبوة في البلد الى خير ..قسم ان هذا حدث ..شبوة ضد العدوان وضحت بقوافل من الشهداء والجرحى والمهجرين قسرا لوقوفهم مع الوطن ولازال مرابطوها في الجبهات ..لازال لم يقدرها احد حتى اليوم لازال ابناء شبوة يطالبون بمقابلة الرئيس المشاط ولوبي الفساد يمنع ذلك لكي لا يكشفون ما خفي ..ارفعوا ذلك اللوبي على شبوة والجنوب يا قيادة سياسية وارفعوا الاوصياء الذين يعتبرون انهم اوصياء على شبوة ما لم ستتغير الامور قيادة شبوة يجب ان تكون ممن جاهدوا تحت شمس شبوة الجهادية ..الرئيس الشهيد الصماد قال: ارفعوا الاوصياء زمن الوصاية ولى دون رجعة سوا للداخل او للخارج ..السيد القائد ولى الأمانة لكن للأسف لم يؤدوها فيرفعوا ما لم ليس فيه أمانة يا قيادتنا الرشيدة ..لا تجعلوا شبوة تقول : كيف أعاهدك وهذا أثر فأسك ؟ شبوة يا سادة لهم في الحكم وفنونه من عهود الممالك القديمة فهم اهل حكم . ولا ينقضون العهود والمواثيق ولا تنسوا سيف بن ذي يزن من مملكة اليزنيين في عبدان شبوة والذي كان لها تاريخ كبير في صنعاء وطرد الاحباش والرجل الشبوي رئيس حكومة الانقاذ البروفيسور عبدالعزيز بن حبتور الصامد والصابر في وجه العدوان انه من نسل الملوك والممالك ..والتاريخ طويل لهذه المحافظة في حبها للوطن من عهد سيف الى سالمين الى حبتور ..في جعبتي اوجاع مكنونه عنب في غصونه ..يا عرقدية جزع حلك وانتي على غيل بن حبتور ..قال جدي :
قال الخليفي ذي عمد في الحاضنة
لا جاءت با دفعة ولا طالب أمان
والله ثم والله لو ما الطائرة
لاعطيتها من خشوم العيلمان .
قالها جدي طيب الله ثراه عندما حاربوا الانجليز ورفضهم لدخولها مناطق خليفة بني هلال في 52م بشبوة وهربوا بعد قصف منازلهم التي لازال بعض الصواريخ لم تنفجر لليوم بعد ذلك هربوا الى البيضاء بعد مطاردة الانجليز لهم الى عند الامام أحمد وتعاهدوا معاهدة وحلف لازلنا نحتفظ به ..

قد يعجبك ايضا