عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

مقارنة بين الحوثي والإنتقالي..!

بقلم/ أبو حجاج الكازمي

أعتقد أن التحالف والمجتمع الدولي اقترب من حل مشكلته مع الحوثيين بشكل مباشر متجاوز الشرعية بعد أن تبين للعالم وخاصه التحالف العربي أن هذه الشرعية أصبحت عاجزة عجز كامل في إحداث أي تغيير في الشمال سواء كان عبر الحرب والحسم العسكري او عبر السلام وصنع إتفاق مرضى مقبول لدى التحالف أولاً.. والمجتمع الدولي ثانياً..

وبهذا يعتبر الحوثيين في الشمال حسموا أمرهم بشكل كامل في تثبيت حكمهم في الشمال حيث
تم الحسم العسكري والآن يستكملون الحسم السياسي والدبولماسي مع التحالف والمجتمع الدولي ونجح في هذا الملف نجاح كبير
ونرى إقتراب إعتراف دولي رسمي بحكم الحوثي في الشمال..

لكن لأنه يتم هذا عبر خطوات كبيرة ومتتابعة كتجربة للحوثي لإثبات حسن النوايا تجاه العالم وكل الاتفاقات واحترام مصالح العالم اجمع
لكن نرى إعتراف ضمني بعد أن سمح لإيران بأن تفتح سفارته في صنعاء وتعيد تمثيلها الدبلوماسي إليها..

وسوف يتبع هذا التمثيل تمثيل آخر لدول أخرى وفي القريب العاجل حتى يتم الإعتراف الرسمي بالحوثيين سلطة رسمية في الشمال..
وفي الجنوب أعتقد أن الحرب ستكون أقرب من الإتفاق بين الشرعية والمجلس الإنتقالي الجنوبي من أجل التصفية النهائية لمقابلة الحوثي على النهائي في المفاوضات الأخيرة والحاسمة التي سوف تحدد مصير البلاد وشكل الدولة ونوعية الحكم فيها..

الحرب ستكون بدايتها من شقرة محافظة أبين أما أن يعيد الإنتقالي الجنوبي كل ما سقط من سلطته في محافظة شبوة ووادي حضرموت الى عدن مركز نفوذه وقراره السياسي..

أو أن تتقدم الشرعية وتسقط الإنتقالي الجنوبي من كل المناطق الجنوبية التي تحت سيطرة الإنتقالي الجنوبي بما فيها العاصمة الجنوبية عدن..

لأن الجنوب لايمكن أن يبقى على حاله في حالة إنقسام ولا يمكن أن يقبل المجتمع الدولي هذه الحالة الحاصلة في الجنوب.. وبهذه الحرب المنتصر فيها سيكون مع الحوثي لرسم سياسة المستقبل في هذه البلد.

 

 

قد يعجبك ايضا