عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

أمريكا والصفعة الدولية التي تلقتها، فهل إيران هي السبب..!

عقبة نيوز – متابعات

يرى مراقبون أن الولايات المتحدة الأمريكية راهنت على نقضها وخروجها من الإتفاق النووي الإيراني الدولي، وعدم تمديد الحظر التسليحي على إيران والذي إنتهى أمس الأحد، انطلاقاً من ظنها من ان العالم لن يقف أمامها وخصوصاً الدول الاوروبية.

واعتبروا إنتهاء مهلة حظر الأسلحة على إيران والانكسار الحقيقي للولايات المتحدة بعد فشلها بتمديد الحظر، بانه يعد انجازاً للدبلوماسية الايرانية.

ولفتوا إلى أن المنظومة الدولية الأوروبية تحررت من الأحادية الأمريكية حيث سقطت فعلياً ولأول مرة الارادة الامريكية في مجلس الامن الدولي.

واوضحوا، ان قرار رفع حظر الأسلحة عن إيران يعد البداية الفعلية لنظام جديد يبنى على أساس تعدد الأقطاب، اما بالنسبة للدبلوماسية الايرانية فقد أثمر المشروع الإيراني في كيفية مواجهة الغطرسة الأمريكية وفي كيفية التعاطي مع الإشكال النووي مع مجموعة 5+1، والذي شكل هذا الامر انتصاراً وصفعة للدبلوماسية الامريكية التي فشلت دولياً، مشيرين إلى أن الإنتصار الإيراني يكمن أنه ولأول مرة استطاعت ايران ان تكسب تأييداً من جانب القوى الدولية.

وأضافوا: أن 11 دولة امتنعت عن التصويت ضد قرار تمديد حظر الأسلحة على إيران، واعتبروه بالانتصار الكبير اذ ان الجمهورية الاسلامية استطاعت في هذه المرحلة ان تبين للعالم حقها وانها التزمت بالعهود، لتعود الى المنظومة الدولية كعضو فاعل له حقوق.

في المقابل، يرى محللون ان أمس الأحد، يعتبر يوماً مصيرياً وحاسماً ليس فقط لايران وانما للعالم بأسره، مشيرين الى ان هناك مثلث متساوي الاضلاع تشكل حديثاً، مكون من امريكا والعالم بأسره والاتحاد الاوروبي وايضاً ايران.

واكدوا انه لولا حنكة وحكمة الدبلوماسية الايرانية لما توصلت الى هذا اليوم، واضافوا، ان القوة الدبلوماسية الايرانية تتحرك بشكل ذكي للغاية، ولولا هذا الذكاء لما كانت اوروبا التي وقعت باقطابها الريادية على الاتفاقية النووية مع ايران، ولما كانت صمدت لتدعم الاتفاقية النووية ولايران.

واوضحوا، أن أوروبا وقفت ولأول مرة ضد الحليف الامريكي الاكبر والاول منذ الحرب العالمية الثانية والتصويت ضده ووصفوه باللحظة التاريخية.

على خط آخر، اكد خبراء دوليون، ان الصبر الايراني اضافة الى تغير موازين القوى بالشرق الاوسط تحديداً بعد سوريا وعودة روسيا لتكون لاعباً مهماً على الساحة الدولية بالتعاون مع ايران، قد فرضت شروطاً في العلاقات بدأت امريكا تخرج منها.

وقالوا: يبدو انه بعد تأسيس معادلات جديدة عالمياً قد اخافت الكثير من المقربين للولايات المتحدة التي خالفت القانون الدولي بشكل واضح ما يتعلق بالاتفاقية النووية مع ايران، كل ذلك ادى الى رفض اوروبي لما طلبته الولايات المتحدة في الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي والتصويت بتمديد قرار حظر الاسلحة على ايران الذي يرفع اليوم.

ما رأيكم..

  • ما أهمية إنتهاء الحظر المفروض على إيران من الأمم المتحدة؟
  • هل تسجل الخطوة فشلاً تاريخياً لأمريكا وإنتصاراً دبلوماسياً لإيران؟
  • كيف ستستفيد إيران من رفع الحظر ومع من ستتعاون بشأن شراء وبيع الأسلحة؟

المصدر: العالم

 

قد يعجبك ايضا