عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

خواطر في اليوم الوطني للصمود”2″..!

بقلم/ أبو عيظة بشر المنهالي الحضرمي

أعتذر عن التأخر لإنزال بقية الخواطر التي وعدت بها لظروف خاصة، وهذه هي الحلقة الثانية لجملة من الخواطر للتعبير عن صمود أسطوري يعتبر في حد ذاته إنتصاراً وأي إنتصار، فلله الحمد أولاً وآخراً.

وسأضع هذه الخواطر على شكل نقاط كما في الحلقة الأولى، على هذا النحو:
1- أمن قومي، وأمن سياسي، وأمن مركزي، وحرس جمهوري، ومشيخات، وجماعات تكفيرية، وشعب جاهل لأكثر من ثلاثة عقود، وفقر مدقع، وواقع مريض في كل المجالات، وجيش مفكك، وقوة جوية مدمرة، مع كل هذه الجراح جاء العدوان ليزيد الطن بلة على الأنصار، وهو ما جعلهم يظنون أن الحرب لن تستغرق سواء شهر أو شهرين.
وفي نهاية العام الخامس ومع كل هذه الآلام التي فاقمها العدوان نسيطر على محافظة الجوف ونحاصر مأرب من ثلاث جهات.

نجاحات منقطعة النظير في جبهات العزة والكرامة، وكذلك الأمر في الجبهة الأمنية والإجتماعية الداخلية.. يا الله ما أعظمك..!

زراعة وصناعة وإهتمام بالمبدعين والمخترعين، وذراع عسكرية وأمنية عملاقة تبني الأجهزة والمؤسسات ومصانع الأسلحة والصواريخ الذكية والطائرات المسيرة.. كما قال السيد الرئيس في كلمته بذكرى اليوم الوطني للصمود لهذا العام، كل هذا وفق رؤية وطنية متكاملة لنهضة اليمن أرضاً وإنساناً..

وصدق الله تعالى إذ يقول: “ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين”. صدق الله العظيم.

2- خلال أعوام من الجهاد والصمود الأسطوري زادت ولله الحمد لحمة الثقة والتواصل والمحبة بين قائد الثورة والشعب. نعم لقد زادت الثقة وتغيرت القناعات حتى عندنا في المحافظات الجنوبية المحتلة، ها هو الوعي يزيد وها هو التواصل من قبل شخصيات قبلية وإجتماعية وازنة في الجنوب مع الأنصار فكيف بالمحافظات الشمالية لا شك أن الأمر أفضل بمراحل.

3- رغم كل الإمكانات المادية لحكومة المرتزقة إلا أننا نراهم وفي كل مرة يأتون متأخرين والأنصار في المقدمة في جميع القرارات والمواقف؛ من محاكمة المرتزقة.. إلى المواقف الإنسانية.. إلى إجراءات مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد.
من يعمل من الأرض ليس كمن خارجها..
من يعمل وفق رؤية ليس كغيره..
من يمتلك الإرادة ليس كغيره حتماً..

لدينا الكثير والكثير مما نتغنى به من قوة عسكرية وأمنية وإدارية.. وفوق هذا وذاك قوة الحق الذي يزداد وضوحه وأنصاره يوماً بعد يوم، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

قد يعجبك ايضا