عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

ناقوس الخطر.. بدأ يرعب قوات السعودية بعدن..!

بقلم/ معاذ يوسف

تعرض موكب القوات السعودية في عدن للاستهدف المباشر، في طريق عام، رغم إنتشار أمني مكثف لقوات المجلس الإنتقالي وفي الأماكن العامة والطرقات والجولات في مدينة عدن.. وكون العملية نفذت بكل سهولة، وبما لا يدع مجال للشك بأن هناك ضلوع حقيقي لقيادات في المقاومة الجنوبية وراء هذا الإستهداف..!

وهذه مؤشر على بدأ عمليات إستهداف للقوات السعودية.. وفي القادم سوف تكون أسوء وسوف تطال مقر القيادة السعودية.. فلا نستبعد ذلك.. لأن ما حصل اليوم، لم يكن كحادث عرضي.. وإنما كان هناك مخطط من قبل لهذا الإستهداف.. وربما تكون رسالة للسعودية من الإنتقالي بهذا الشكل وخصوصاً بعد تهديدات قائد قوات السعودية بعدن “العتبيي”، والذي هدد بإستخدام القوة العسكرية في تطبيق إتفاق الرياض.. وكان للإنتقالي نصيب الأسد من هذا التهديد..!

لذلك.. ربط الأحداث اليوم مهم جداً.. نحن نعرف من قبل بأن القوات السعودية دائماً تخرج في مواكب عدة بعدن.. وتمر بخط الجسر البحري مروراً بجولة كالتكس وهي طريق عامة.. ومع ذلك لم تتعرض تلك القوات السعودية لأي حادثة إعتداء من قبل.. فلماذا الآن واجهت ذلك..!

أي أن هناك دلالات ومؤشرات خطيرة.. وهو أن الخلاف بين السعودية والمجلس الإنتقالي دخل إلى منعطف خطير.. وقد وصل الأمر الى التهديد المتبادل بين الطرفين.. لذلك نلاحظ بأن تهديدات بعض القيادات المحسوبة على الإنتقالي تلوح بدق ناقوس الخطر على السعودية.. والتي لجأت هي الأخيرة في فرض عقوبات وضغوطات قاسية ضد الإنتقالي منها إيقاف المرتبات، وسحب الأسلحة، والتهديد بالقصف الجوي لقوات الإنتقالي، ومنع قياداته من السفر..!

وأيضاً.. قامت السعودية بتشكيل قوات خاصة بها بعدن وأبين وبعض مناطق الحنوب، كقوات موازية لقوات الإنتقالي.. وهذا الأمر جعل الإنتقالي يستشعر بمخاطر تحاك ضده من قبل السعودية..!

لذلك نجد بأن التهديد الأخير الذي صرح به القيادي في المقاومة الجنوبية أبو همام اليافعي، والمقرب من الإنتقالي ، كان بمثابة رساله تهديد للسعودية.. حيث صرح بأنه سيمنع تحرك الطيران العسكري السعودي من المطار.. ودعا السعودية إلى إيقاف تحركات طيرانها في عدن.. موجهاً لها تهمة نقل مرضى مصابين بفيروس كورونا إلى عدن.. فيما لم تلقي قيادات السعودية لذلك التهديد أي إهتمام، أو مبالاة..!

وعليه يمكن القول بأن الأمور قد بدأت تدق ناقوس الخطر.. والقادم سيكون أسوء بالنسبة للسعودية في ظل وجودها داخل عدن..!

قد يعجبك ايضا