عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

الإمارات تهدد قبائل سقطرى بالترحيل وتفتتح مكاتب عمالة أجنبية.. “تقرير“..!

عقبة نيوز – تقارير

بوتيرة عالية، تعمل الإمارات على تجريد جزيرة سقطرى من هويتها اليمنية، وقد خيرت مؤخراً  القبائل بين الانكسار أو الرحيل  في الوقت الذي بدأت فيه الإستعانة بعمالة وافدة على الجزيرة   مقابل تغريب ابنائها ، فمالذي تهدف إليه أبو ظبي؟

خلال لقاء جمعه الثلاثاء بعدداً من مشايخ القبائل اليمنية على الجزيرة بناء على طلب إماراتي، حرص إبراهيم الثقلي رئيس فرع الإنتقالي التابع للإمارات على مصارحة السكان هناك بالواقع الجديد. اخبرهم بأن سقطرى أصبحت إماراتية ولها علاقات تاريخية منذ القدم وهو بذلك يعزز رواية رئيس المجلس عيدروس الزبيدي والذي قال ذات يوما أنها إماراتية منذ الأزل.

كان خطاب الثقلي بلهجة قوية وتحمل تهديد لأبناء الجزيرة ومن العيار الثقيل وظل يردد عبارة أن الإمارات “خط أحمر” ويحذر من تداعيات الإساءة لها. كما خاطب  مشايخ القبائل الذين حرص على حضور أغلبهم من منطقة قلنسية المناهضة للوجود الإماراتي بأن عليهم الرحيل إذا لم يتعايشوا مع الواقع الجديد الذي تتصدره الإمارات..

وهو بذلك يخير هؤلاء البسطاء ممن لا حول لهم ولا قوة بين الرحيل الطوعي أو الترحيل  القسري ليستكمل بذلك خطة الإمارات لتهجير أبناء الجزيرة والتي بدأتها في وقت مبكر من تاريخ الحرب التي تقودها بمعية السعودية على اليمن في مارس من العام 2015 ، وتحديداً في 2017 عندما أنزلت قواتها على الجزيرة البعيدة عن ساحة المواجهات حيث شرعت بإيفاد شباب الجزيرة إلى الخارج بحجة العمل والتدريب واستقطبت المشايخ بالتجنيس وصولاً إلى ربط الجزيرة بشبكة إتصالات ابوظبي وتدشين خط رحلات جوية خاصة بين أبوظبي وسقطرى..

لا جديد في تهديدات الإمارات للقبائل وإن تبناها الإنتقالي هذه المرة ، فالتقارير الواردة من الجزيرة تفيد بأن الإمارات التي انشأت مؤخراً معسكرات على الجزيرة ومصانع تجري منذ أشهر عملية تهجير طواعية للأهالي عبر اغرائهم بالانتقالي إلى مناطق صحراوية في حضرموت  مقابل بناء مساكن لهم وأخرى إجبارية بعد محاصرة الجزيرة ومنع وصول الخدمات الأساسية من النفط والغاز ناهيك عن وقف الاصطياد عبر إغلاق السوق المركزي الوحيد في حديبو..

وجميعها ستدفع الأهالي للرحيل، لكن الجديد في الأمر أن تهديدات الثقلي المتزامنة مع أنباء عن وصول خلية أمنية إماراتية إلى سقطرى تكشف مساعي الإمارات العربية فرض الواقع الجديد على الأهالي قبيل إعلان الحكومة الجديدة لهادي وهي بذلك تحاول إقناعهم بأن ملف الجزيرة أسقط من مفاوضات الرياض وقد تخلي هادي عنه مقابل ابقائه في السلطة ناهيك عن تهديدهم من أن التعامل مع أية خروج عن الطاعة  سيجابه بعقوبات أكبر في ضوء مراكز الشرطة التي تم استحداثها خلال الأيام الماضية.

البوابة الإخبارية اليمنية

 

قد يعجبك ايضا