عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

نبض السوشيال.. هل تحترق أمريكا بعد إعلان إسم الفائز بالإنتخابات..!

عقبة نيوز – متابعات

تفاعل رواد مواقع التواصل الإجتماعي والنشطاء مع وسم “#امريكا_تنتفض” مع إقتراب إعلان إسم الفائز بالانتخابات الرئاسية الامريكية، حيث أبدى العديد من المعلقين تخوفهم من أن تؤدي نتائج الإنتخابات إلى تدشين مرحلة جديدة من العنف والفوضى في الولايات المتحدة، مستشهدين بالزيادة الكبيرة في مبيعات الأسلحة والتي شهدتها البلاد مؤخراً.

الخبراء في الإنتخابات الأمريكية يجمعون على أن هذه المرة هي الأكثر خطورة في التاريخ الإنتخابي الأمريكي؛ من ناحية أن النتائج قد لا تحسم بالطرق المعتادة ولا في الوقت المعتاد، وهناك ما هو أبعد من ذلك، وهو التحذير من حدوث سيناريو الفوضى نتيجة إصرار ترامب إعلان فوزه مبكراً والتشكيك في نتيجة فرز التصويت عبر البريد إذا لم تكن لصالحه، مما يؤسس لكل الإحتمالات بما فيها الطعن لدى المحكمة العليا.

ويرى محللون إنه لا ينبغي إغفال الإحتمال المتزايد باللجوء للعنف المسلح، للتعبير عن الغضب بين أنصار المرشحين، وهذا تهديد جدي للغاية إذا ما تم الأخذ في عين الإعتبار حجم مبيعات السلاح المذهل وغير المسبوق في الشهور الست الماضية، والتهديدات العلنية التي تنشر عبر وسائل التواصل الإجتماعي بشكل مخيف، مما أضطر بعض عمد المدن الكبرى إلى القيام بإجراءات استباقية واحترازية لحماية المواقع الحكومية الرئيسية، والمحال التجارية، خوفاً من العبث والحرق والتحطيم من قبل المجاميع الغاضبة.

وفي ظل تغاضي ترامب عن التنظيمات المتطرفة، فإن هذه التنظيمات تستعد حالياً لإثارة العنف عندما تعطى الإشارة في حالة فشل ترامب، والذي من مظاهره زيادة مبيعات السلاح والذخيرة في كثير من المدن الأمريكية، حيث زادت عمليات شراء الأسلحة في الولايات المتحدة الأمريكية، خلال العام الجاري (2020)، حيث كشفت إحصائية نشرتها صحيفة “لوس أنجليس تايمز”، أن الأمريكيين اشتروا نحو 17 مليون قطعة سلاح خلال عام 2020 حتى الآن، أكثر من أي عامٍ آخر.

وبفعل ما فرضته الأحداث من تطورات على الأرض في أمريكا هذا العام، والتي استدعت فرض حالات الطوارئ في أنحاء البلاد، تم الاستعانة بالحرس الوطني في أكثر من مناسبة؛ لمواجهة الجائحة والأعاصير وحرائق الغابات وموجات الاحتجاج التي عصفت بالشوارع، والآن تستعد هذه القوات لتلبية حاجة جديدة ملحة، وهي الانتشار في الشوارع والنقاط الحيوية تحسبا لوقوع اضطرابات عنيفة عقب الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وهو الأمر الذي يحذر منه محللون في ظل تصاعد حدة الاستقطاب في البلاد.

وأطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي والنشطاء عدة هاشتاغات منذ بدء التوصيت للانتخابات الامريكية نذكر منها “#امريكا_تنتفض”، “#الانتخابات_الامريكيه” و “#الانتخابات_الرياسيه_الامريكيه” وغيرها، ولكن مع اقتراب اعلان اسم الرئيس الامريكي سواءا ترامب او بايدن، أكدوا ان لافرق بينهما معتبرين ان من يدير الانتخابات هم الصهاينة ومن يواليهم في امريكا. وكتب “ابو رهف” في تغريدة على حسابه الخاص “مافعلته من إجرام بحق الشعوب سوف يرتد عليك أيها الأرعن #أمريكا_تنتفض”.

المصدر: العالم

 

قد يعجبك ايضا