عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

وعود بايدن بإنهاء حرب اليمن.. هل السعودية في وارد تقديم تنازلات للحوثيين.. “ترجمة“..!

عقبة نيوز – متابعات

اوردت مجلة فورين بوليسي الأمريكية الناطقة باللغة الانجليزية مقالاً للكاتبان جون مور/ جيتي إيماجيس تساءل فيه عن حظوظ مرشح الرئاسة الجديد جو بايدن في إنهاء حروب ترامب الأبدية في الشرق الأوسط.

وأكد المقال الذي جاء بعنوان عنوان (هل يصلح بايدن إرث حروب ترامب في الشرق الأوسط) ان إيقاف حرب اليمن لن يحصل ما لم تكن مشكلة اليمن في قائمة أولوياته.

وأضاف بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يعير إهتمام بمقتل الآلاف من المدنيين اليمنيين في حفلات الزفاف والرحلات المدرسية وفي منازلهم.

وأشار إلى أن إهتمامات ترامب كانت فقط بولي عهد المملكة محمد بن سلمات المسئول عن تفجير الحروب في الشرق الأوسط دل على ذلك إستخدام ترامب حق النقض ضد قرارين للكونغرس في مناسبتين مختلفتين بحظر بيع الصواريخ دقيقة التوجيه للرياض على أمل محو عار الحرب عن ضمير أمريكا.

فاليوم جو بايدن المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية يعتزم السير في الطريق الوسط بين باراك أوباما وترامب للتخفيف من الأضرار التي أحدثتها تلك الحروب التي بدأت خلال فترة توليه منصب نائب الرئيس كتلك الموجودة في العراق وأفغانستان.

بايدن وفي أول خطاب له عن سياسته الخارجية في نيويورك في عام 2019 اكد بانه مضى وقت طويل على الحروب الأبدية وانه آن الاوان لانهاء.

وهو كذلك يعارض الحرب في اليمن واذا ما قرر الكونغرس تمرير قرار لوقف بيع السلاح الى السعودية فمن غير المرجح أن يستخدم حق النقض فبينما كان ينتقد السعودية علنًا ، يعتقد قليلون ان وقف صفقات اسلحة طويلة بمليارات الدولارات لأحد أبرز عملائه أمر صعب.

ولكن ذلك سيكون ممكناً يمكنه عندما يكون اليمن على قائمة أولوياته واذا كان الأمر كذلك فلا بد من دفع السعوديين نحو الدبلوماسية وإجبار محمد بن سلمان على تقديم تنازلات كافية للحوثيين ، بحيث يمكن التوصل إلى اتفاق ينهي الحرب.

لكن من غير الواضح بالضبط كيف سيتصرف بايدن حيال ذلك. في سوريا ، لدى بايدن المزيد ليرد عليه. في عامها العاشر ، خلفت الحرب السورية مئات الآلاف من القتلى ونزوح نصف السكان.

وتعرض أوباما وبايدن لانتقادات لعدم قيامهما بما يكفي لمساعدة المحتجين وغسل أيديهم من سوريا بينما قصف النظام المدن.

أكبر فرق بين نهج ترامب وبايدن في المنطقة هو إيران..!

بينما كان ترامب مهووسًا بمعاقبة إيران من خلال حملته “للضغط الأقصى” ، يريد بايدن إعادة الاتفاق النووي.

أبعد من ذلك ، من الصعب الحكم على مدى طموحات بايدن. الجائزة الحقيقية ستكون تسهيل المحادثات بين إيران والمملكة العربية السعودية ، بهدف تخفيف التوترات بين القوى الإسلامية ، كل منهما تتنافس على السيادة في منطقة محفوفة بالعقائد الدينية الأصولية.

لكن لوحة بايدن ستكون ممتلئة بما يكفي في محاولة لإنهاء الحروب القائمة ، قبل أن يبدأ في التفكير في سلام إقليمي دائم.

البوابة الإخبارية اليمنية

 

قد يعجبك ايضا