عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

لماذا يقاوم ترامب أمام الإعتراف بهزيمته..!

عقبة نيوز – متابعات

الخبر:

في حين مضى أسبوعان على إقامة الإنتخابات الرئاسية الأمريكية، إلا أن ترامب لازال يحجم ويتنصل عن الإعتراف بهزيمته في الإنتخابات.

الإعراب:

– في الواقع أن ترامب حتى وإن كان يمنّي نفسه خلال الأيام الأولى التي أعقبت الإنتخابات بأنه لازال هناك أمل بتغيير مصيرها لصالحه، إلا إن الظروف الراهنة قضت على بصيص الأمل الذي كان يحدو هذا الحلم ، ولكنه رغم ذلك يصر ويؤكد على فوزه في الإنتخابات حتى لا يخيب آمال حوالي 70 مليون شخص صوتوا له بحضوره في انتخابات 2024.

ترامب ومن خلال هذا الأسلوب يريد تعليمهم وتفهيمهم بأنه صمد حتى اللحظة الأخيرة كالرجال دفاعاً عن ما يصفه بحقه المشروع وبالطبع المسروق وفق رأيه.

– يبدو أن ترامب ومن أجل مشاركته أو مشاركة أحد أفراد عائلته في الإنتخابات المقبلة بحاجة ماسة إلى ادخار هذا الرهط الذي صوت لصالحه ويبلع حوالى 70 مليوناً.

– ترامب وانطلاقا من طبيعته وشخصيته لا يستطيع إقناع نفسه بأن الإنتخابات لم تكن لصالحه ، ولا يريد أن يقبل أيضاً بأن مصيره وبناء على النموذج الحكومي والآلية الانتخابية لبلاده كان كمصير منافسته السابقة هيلاري كلينتون ، ولذلك فإننا نرى بأنه يدلي بتصريحات ويتخذ مواقف متناقضة ، فإلى جانب تأكيده على فوزه في الإنتخابات نرى بأنه يدلي بتصريحات تكشف عن يأسه بترسيخ هذا الفوز.

ترامب وفي أول خطاب له حول اكتشاف لقاح كوروناقال بأن إدارته لن تقوم بأي إغلاق في البلاد ولكنه لا يعرف كيف ستتعامل الحكومة القادمة مع هذا الأمر.

– بناء على ما قيل آنفاً والمؤشرات الموجودة ، يبدو أن النقل السلمي للسلطة في أمريكا سيكون معقداً ، رغم أنه لا مفر أمام ترامب سوى الإعتراف بالواقع وتوديع البيت الأبيض.

– مواقف ترامب وسلوكه بعد الإنتخابات أصابت اذنابه في منطقة الشرق الأوسط بالاحباط اكثر من أي جهة أخرى. السعودية ومن لفّ لفها في المنطقة، رغم تباطؤهم وتحفظهم في تهنئة بايدن بفوزه في الإنتخابات، يتخوفون بشدة من ان تنقلب الأوضاع لصالح ترامب ثانية.

وهذا الخوف والهلع هو بسبب انهم وضعوا جميع بيوضهم في سلة ترامب خلال الأعوام الأربعة الماضية وكانوا يؤمنون بترامب أكثر من نفسه..!

المصدر: العالم

قد يعجبك ايضا