عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

الانتقالي يحمل الإصلاح مسؤولية الحوادث الأمنية في عدن

عقبة نيوز – متابعات

اتّهم المجلس الانتقالي الجنوبي حزب الإصلاح بالوقوف وراء الحوادث الأمنية التي شهدتها مدينة عدن، وآخرها استهداف ضابط في قوات العاصفة ومحاولة اغتيال قائد اللواء التاسع صاعقة.

وأشار المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي نزار هيثم إلى أن حادثتي اختطاف وتصفية جمال عبدالله التينة والتفجير الذي استهدف فاروق الكعلولي، تكشفان ما وصفها بـ”حالة الهستيريا” التي وصلت إليها الجماعة بعد أن ضاقت الخيارات أمامها سياسياً، في إشارة إلى حزب الإصلاح.

وأوضح هيثم -في تغريدة على حسابه الرسمي في “تويتر”- أن ذلك ما كشفت عنه تهديدات القيادي في الحزب المُقيم في اسطنبول، محمد اليدومي.. لافتاً إلى أن مسلحي الإصلاح يجتهدون -وبتوجيهات قياداتهم- في تنشيط تجارة الإرهاب كلما استشعروا دنوّ مرحلة سقوطهم، حد قوله.

وطالب القيادي في الانتقالي حزب الإصلاح وقياداته بإدراك أن معركة المجلس معهم مستمرة.. مُتوعِّداً بإزالة مشروعهم الإرهابي، حسب وصفه.

وكان مسلحون مجهولون اختطفوا -الأربعاء- الضابط في قوات العاصفة التابعة للمجلس الانتقالي جمال عبدالله صالح تينة الكازمي، أمام زوجته وأولاده من جولة كالتكس قرب نقطة أمنية لقوات الحزام، واقتادوه إلى مكان مجهول ليتم العثور على جثته -الخميس- في مديرية المنصورة. كما قُتِلَ الجندي سالم محمد العامري أحد أفراد شرطة كابوتا برصاص قوة أمنية بالتزامن مع انفجار عبوة ناسفة أمام سور فندق القصر في منطقة الحسوة أثناء مرور موكب قائد اللواء التاسع صاعقة فاروق الكعلولي الصبيحي.

مراقبون سياسيون رجّحوا أن تكون هذه الحوادث الأمنية ناتجة عن صراع الأجنحة داخل المجلس الانتقالي، إضافة إلى تصفيات مناطقية أفرزها تعدُّد المكونات الجنوبية المُتنافسة على السلطة.

قد يعجبك ايضا