عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

الفكر الصهيوني بات أكثر تغلغلاً في المجتمع الإماراتي..!

عقبة نيوز – متابعات

خطوات جديدة في مسار التطبيع الإماراتي الإسرائيلي من شأنها أن تعزز قطار التطبيع العربي الصهيوني والذي يعتبر طعنة في ظهر الأمة الإسلامية والقضية الفلسطينية على وجه الخصوص.

كيان الإحتلال الإسرائيلي أعلن رسمياً عن نيته إنشاء مدرسة يهودية في إمارة دبي العام المقبل وهو إعلان اعتبره متابعون فرضاً إسرائيلياً على أبوظبي التي فتحت الأبواب للكيان المحتل على مصراعيه لتنفيذ الإملاءات الصهيواميركية في المنطقة.

إنشاء مدرسة يهيوية في دبي التي تعتبر مركزاً للتجارة العالمية يمهد لتغلغل أفكار الغرب واليهود في الإمارات والمنطقة وهو سبيل لبناء أسس التطبيع مع كافة الدول العربية بحسب توقعات الصهاينة الذين اشتروا ولاءات أمراء الخليج الفارسي بالإفتراء والحيل وصنعوا منهم شرطة شرسة في المنطقة.

وزارة الشتات الإسرائيلية التي تولت تنفيذ هذه الخطوة لتعزيز التطبيع قالت أن الطلاب في المدرسة الجديدة سيدرسون جميع المواد التعليمية، وأشارت إلى أنه من المتوقع أن يلتحق 200 تلميذ بالمدرسة في ظل توقعات بتزايد أعداد الجالية اليهودية. التي باتت في تزايد بعد عملية التطبيع الاماراتي الاسرائيلي.

وأضافت الشتات الإسرائيلية أنه سيتم تنفيذ هذه الخطوة من خلال المنظمة المتحدة، التي تعمل نيابة عن وزارة الشتات لنشر التعليم اليهودي في جميع أنحاء العالم.

وتشير إحصاءات وزارة الشتات الإسرائيلية إلى أن عدد الجالية اليهودية في الإمارات يبلغ نحو 1000 شخص ومن المتوقع أن يزداد العدد في السنوات المقبلة في أعقاب إبرام هذه الاتفاقيات.

نية “اسرائيل” إنشاء مدرسة جديدة في دبي ليست وليدة اليوم فقد شهدت الامارات قبل فترة وجيزة حفلا لزفاف يهودي، الأمر الذي أثار ردوداً ساخرة وغاضبة في الشارع العربي.

كما كانت السلطات الإماراتية قد طالبت جميع فنادقها بتوفير الطعام الكوشر (طعام حلال وفقاً للشريعة اليهودية) ضمن خياراتها استعداداً لاستقبال السياح الإسرائيليين بعد اتفاق التطبيع مع “إسرائيل”.

ووقَّعت الإمارات والبحرين، في 15 سبتمبر الماضي، اتفاقيتي تطبيع كامل للعلاقات مع كيان الاحتلال الصهيوني في خطوة اعتبرها الفلسطينيون، بإجماع جميع الفصائل والقيادة، طعنة في الظهر وخيانة للقضية الفلسطينية.

المصدر: العالم

 

قد يعجبك ايضا