عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

مخاوف من عودة تنامي نشاط القاعدة في اليمن مع سباق الأطراف لإقناع أمريكا بمحاربتها..!

عقبة نيوز – خاص

خيمت المخاوف على جنوب اليمن، الثلاثاء، مع عودة نشاط التنظيمات الإرهابية وسباق الأطراف المحلية للتأكيد للولايات المتحدة على محاربتها رغم ارتباطهم الوثيق بتلك التنظيمات ورغبة الولايات المتحدة بالاستناد لحضور التنظيم بغية بقاء طويل الأمد في أهم منطقة إستراتيجية في الخليج.

وتزامنت المخاوف التي عبر عنها ناشطي مواقع التواصل الإجتماعي مع تصاعد نشاط التنظيمات الإرهابية جنوب اليمن وتحديداً في أبين حيث نفذت 3 عمليات إرهابية خلال ساعات وقبلها في شبوة حيث أعدم تنظيم القاعدة مواطن ناهيك عن تحركات في عدن وحضرموت وصولاً إلى مأرب حيث يشارك عناصر التنظيم بقوة في القتال ضد الحوثين.

وتوقع ناشطين أن تشهد الأيام المقبلة نشاط محموم لهذه التنظيمات.

وما عزز المخاوف تلك بدء أطراف محلية كانت حتى وقت قريب على رأس هرم التنظيمات الإرهابية محاولات لإقناع واشنطن بمكافحة “الارهاب”.

وأبرز اولئك هاني بن بريك، نائب رئيس الإنتقالي، المطلوب أمنياً في جرائم إرهابية منذ سنوات، وقد كتب تغريدة على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الإجتماعي يتحدث فيها بأن المجلس الموالي للإمارات “هو القوة الوحيدة التي تكافح الإرهاب بمعية الولايات المتحدة”.

وتغريدة بن بريك جاءت رداً على لقاء نائب هادي، علي محسن، بمساعد وزير الخارجية الأمريكية ديفيد شينكر للرياض خلال زيارته الأخيرة التي شملت سلطنة عمان.

ومع أن شينكر حاول خلال اللقاء التركيز على الضغط على محسن لتنفيذ إتفاق الرياض إلا أن الأخير حاول استدرار المخاوف الأمريكية من القاعدة وحاول تضخيم الملف والحديث عن تعاونه في هذا المجال.

ومحسن وبن بريك يرتبطان بشكل وثيق مع القاعدة وداعش.

ومع أن الولايات المتحدة تدرك ذلك إلا أن محاولاتها الأخيرة تسليط الضوء على “مكافحة الإرهاب” في اليمن عبر إرسال سفيرها إلى محافظة المهرة بالتزامن مع عسكرة سواحل المحافظة الواقعة على بحر العرب يشير إلى رغبة أمريكية بقوة لعودة نشاط التنظيمات الإرهابية وبما يمنحها مبرر لوجود بعيد المدى في أهم مناطقه الاستراتيجية.

 

 

قد يعجبك ايضا