عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

محمد بن سلمان وقوانينه المستوردة.. أين يأخذ المملكة..!

عقبة نيوز – متابعات

لا يختلف إثنان على أن الأمير الشاب محمد بن سلمان الطامح بالوصول سريعاً إلى كرسي العرش يخبط بشكل غير طبيعي في إدارة ملفات المملكة.

ولا يقتصر التخبط على ملف دون آخر فمشاريع محمد بن سلمان ومنذ تليه ولاية العرش وإلى اليوم جميعها باء بالفشل بشكل ذريع، انطلاقا من ملفاته الخارجية وصولاً إلى علاقاته مع الولايات المتحدة إضافة إلى طريقة تعامله مع الملفات الداخلية ومشكلات العائلة الحاكمة.

ولا شك أن ملف الحرب الذي بدأها على اليمن وشعبه تعد خير شاهد على طريقة إدارته الضعيفة التي تبناها من لحظة وصوله إلى ولاية العرش، فبعد كل هذه السنوات من قتل اليمنيين وتدمير البنية التحتية لهذا البلد الفقير وتبديد الأموال السعودية لم يحصد محمد بن سلمان سوى العار الذي لحق به من خلال جرائمه ضد ابرياء اليمن إضافة إلى الإنتقاد الدولي للانتهاكات السعودية.

ولم يمر كثير عن قيام ألمانيا بمديد حظر تصدير الأسلحة الذي تفرضه ألمانيا على السعودية بسبب حرب اليمن، وهذا إضافة إلى العلاقات الخارجية المتأزمة بين السعودية وفرنسا وعدد من الدول الأوروبية الأخرى.

وإضافة إلى ذلك ملف خاشقجي والطريقة البوليسية التي تنم عن طفولة العقل المدبر لها والتبعات الخارجية التي تبعت ومازالت تتبع هذه القضية على المستوى العالمي.

على المستوى الداخلي فشل محمد بن سلمان فشلا ذريعا في ضبط الإيقاع الذي كان موجوداً داخل العائلة الحاكمة قبل وصلوه والذي كان يعتبره آل سعود صمام الأمان الذي يضمن استمرار حكمهم لسنوات وقد طفت مشاكل كثيرة في العائلة الحاكمة كان أبرزها الخلاف والاعتقال لبعض أفراد الأسرة الحاكمة وعلى رأسهم محمد بن سلمان.

وإضافة لكل ما سبق تضاف محاولة محمد بن سلمان تحت ما يسمى رؤية 2030 إخراج السعودية من ثوبها الديني والإسلامي من خلال إيجاد قوانين لا تنسجم ولا تحاكي المجتمع السعودي تحت مسميات التطوير، ولعل آخر وابرز هذه القوانين هو ما تحدث عنه “معهد مراقبة السلام والتسامح الثقافي في التعليم المدرسي”، حيث اشار إلى أن السعودية أزالت من المناهج الدراسية في طبعاتها الجديدة، نصوصا تحض على الكراهية تجاه الكيان الإسرائيلي، والمثلية الجنسية.

وهنا يجدر السؤال إلى أين يسير محمد بن سلمان في ظل الإجراءات التي يتخذها؟ وما هو مستقبل السعودية مع هذه السياسية غير المحسبة؟ وهل يفكر ويحسب هذا الأمير الشاب الخطوات التي يتخذها؟ وهل المجتمع السعودي قادر على تقبل هذه التغييرات؟

المصدر: العالم

قد يعجبك ايضا