عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

حملة إماراتية لإفشال مساعي تنفيذ إتفاق الرياض..“تقرير“..!

عقبة نيوز – تقارير

صعدت الإمارات ، الإثنين، من حملتها الإعلامية ضد المساعي السعودية لتنفيذ إتفاق الرياض جنوب اليمن في خطوة تعكس حجم التحركات  الإماراتية لإجهاض المساعي السعودية باستعادة نفوذها في هذه المنطقة الإستراتيجية التي تطمح ابوظبي للاستحواذ عليها في إطار الصراع على المكاسب.

وافردت وسائل إعلام كصحيفة العرب الصادرة من لندن وموقع ارم نيوز إلى جانب ناشطين  مساحة واسعة خلال اليومين الماضين للحديث عن الخطوات الجديدة للسعودية.

وقلل الكاتب الإماراتي المقرب من مركز صنع القرار خلفان الكعبي من المساعي السعودية في أبين لتنفيذ الشق العسكري مشيراً إلى أن التنفيذ يسير بخطى بطيئة..

وأشار الكعبي إلى أن التنفيذ لن يكتب له النجاح بفعل فصائل الإصلاح التي قال إنها لا تعترف بشرعية هادي.. على ذات المنوال عزفت صحيفة العرب والتي خصصت تقرير بارز في صدر صفحتها الأولى حول ما يجري في اقبية الرياض حيث تدور صراعات لتشكيل الحكومة الجديدة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في حكومة هادي قولها أن الإصلاح يستحوذ على أكثر من نصف الحكومة الجديدة وأن أطراف في “الشرعية” تخوض صراع مع تيار المؤتمر الموالي لأبوظبي لأجل الاستحواذ على حصة الحزب في إشارة إلى هادي والإصلاح.

ومع أن الصحيفة توقعت إعلان الحكومة  الخميس المقبل بعد نجاح ضغوط سعودية  لتجاوز الخلافات حول حصص القوى إلا أنها أشارت إلى أن الحكومة الجديدة لن يكتب لها النجاح لدى عودتها إلى عدن الخاضعة لفصائل الإنتقالي المدعوم إماراتياً، مبررة ذلك بهيمنة الإصلاح ، وتحركات من وصفتهم بتيار قطر وتركيا إعلامياً واقتصاديا وحتى عسكرياً لإفشال مهمتها التي قصرتها الصحيفة على توفير الخدمات والمرتبات في مرحلتها الأولى.

في السياق نقل موقع ارم نيوز عن عضو وفد الإنتقالي ناصر الخبجي توضيحه بشأن ما يدور حول إتفاق جديد في الرياض وصفه الخبجي بـ”المتمم لاتفاق الرياض” وأبرز فيه العديد من النقاط التي حاول من خلالها الموقع استفزاز القيادات الميدانية للانتقالي ودفعه لرفض تنفيذ الشق العسكري.

قد تكون ما تناولته الوسائل الإماراتية مجرد تغطية لحدث بات يهم ابوظبي والسعودية أكثر من اليمنيين أنفسهم ويعصف بتحالف الدولتين المستمر منذ 6 سنوات ، لكن توقيته يشير إلى أنها تعكس توجه رسمي إماراتي بعرقلة جهود السعودية التي تحاول منذ أغسطس من العام الماضي خلافة الإمارات في عدن بعد دعم الأخيرة إنقلاب على أتباع الرياض بحرب شارك فيه الطيران الاماراتي بقوة..

لاسيما وأن تصاعد الحملة جاء في اعقاب تغريدة لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية انور قرقاش طالب فيها السعودية بالترفع عن ما وصفها بـ”الخلافات الصغيرة” وهو بذلك يحاول  دفعه لمنح بلاده نفوذ في شبوة النفطية والتي تعد أبرز ملفات الصراع بين الرياض وابوظبي وأبرز أسباب تعثر تنفيذ إتفاق الرياض منذ توقيعه في نوفمبر من العام الماضي..

البوابة الإخبارية اليمنية

 

قد يعجبك ايضا