عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

هل بإستطاعة نتنياهو التغلب على أكبر مخاوفه القاتلة..!

عقبة نيوز – متابعات

كشف رئيس وزراء الإحتلال “الإسرائيلي” المأزوم، بنيامين نتنياهو بغير قصد من خلال استعراضه لتجارب إعتراض الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز عن أكبر مخاوفه العميقة التي تتمثل بمصفوفة محول المقاومة متمسكاً بخطوات وهمية لتحسين صورته داخلياً وعلى ما يعتبره إنجازات خارجية.

ويرى باحثون سياسيون، ان نتنياهو اعتاد بين الفينة والأخرى على سلوك الأسلوب الاستعراضي والمسرحي من خلال عرض فيديوهات وخرائط متزامنة مع أزماته الداخلية والخارجية لتعويم صورته وتقديم نفسه كبطل ومنقذ لإسرائيل وصاحب إنجازات غير مسبوقة في المسائل الأمنية أو إقتصادية أو غيرها.

وأضافوا أن صواريخ المقاومة تشكل تحدياً كبيراً لا يتعلق فقط بامتلاك الصاروخ الدفاعي، فمثلاً حرب اليمن وأيضاً ما حصل في غزة من تجارب موضعية لبعض الصواريخ التي وصلت الى تل ابيب اثبتت أن المنظومة الدفاعية غير كافية او تأثيرها بشكل محدود..

مشيرين إلى أن الافتراضات والتحليلات والسيناريوهات العسكرية التي تطرح هنا وهناك حتى داخل الكيان الصهيوني تقول إن هذه المنظومات الدفاعية ممكن أن تستخدم في الصواريخ الدقيقة..

وبالتالي هذه الصواريخ يمكن أن تستهدف أهدافاً إستراتيجية ويمكن أن تضرب المنظومات الدفاعية الصاروخية”.

وشدد المحللون على أن عدد الصواريخ التي تنتظره إسرائيل في أي حرب إقليمية مع دول المقاومة تقدر بالآلاف فمحور المقاومة يمتد من سوريا إلى لبنان والعراق وإيران وغزة واليمن والتي تطور صواريخ قدس لتصل إلى تل ابيب وصواريخ كروز المجنحة والمسيرات”..

مشيرين إلى أن التهديد أكبر بكثير من البعد التقني لأن هناك تهديد تكتيكي واستراتيجي ويعني كيف استخدم السلاح وليس فقط كيف امتلكه وماذا امتلك من السلاح وحجم المعركة إضافة الى الصواريخ الدقيقة فهذا يعكس تمسك ليس فقط نتنياهو بل الكيان بنقاط قوة ولو كانت نقاط قوة مفترضة وليست بالفعل”.

بدورهم قادة في محور المقاومة رأوا المنطقة تقف اليوم أمام مصفوفات منها مصفوفة محول المقاومة هذا المحور الممتد من فلسطين ولبنان وسوريا واليمن والعراق وصولاً إلى الجمهورية الإسلامية في إيران..

موضحاً أن هذا المحور اليوم الذي يشكل الجبهة الحقيقية في مواجهة كل المخططات التصفوية التي تحاول مصادرة حق الأمة الإسلامية وتصفية القضية الفلسطينية من خلال هذه الأنظمة العربية المنبطحة التي تعمل باتت بالوكالة عن هذا العدو الصهيوني وباتت هي من تخدم اجندة العدو الامريكي في المنطقة.

وأضافوا ان استعراضات نتنياهو لتجارب اعتراض الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز، تأتي ضمن معادلات وضمن رسائل الرسالة الأولى هي رسالة طمأنة إلى هذه الأنظمة العربية بعدما أقدمت على عقد اتفاقيات التطبيع من خلال هذا السقوط الاستراتيجي والسياسي..

مشيرين إلى أن رسالة الكيان الى الدول المطبعة انه قادر ان يحمي هذه الأنظمة وقادر ان يحمي عروش هذه الأنظمة وكراسي الحكام الذين باتوا جزءاً من المؤامرة اليوم على مقدرات الأمة العربية والإسلامية وهم من يشكلوا الخطر الرئيسي على القضية الفلسطينية لذلك هذه الرسالة رسالة طمأنة لاكثر..

على المقلب الآخر.. رأى مناصرون لمحور المقاومة ومناهضة التطبيع أن استعرض رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو وفريقه مقطع فيديو لتجارب اعتراض الصواريخ في نظام “كلع ديفيد” بالتعاون مع منظمة الدفاع الصاروخي الأمريكية، الذي يشرح التعامل مع التهديدات التي تسببها الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز تحمل العديد من الرسائل في مضمونها”.

وأضافوا إن أولى الرسائل موجهة للداخل الى المستوطنين الصهاينة ليطمئنهم ويشعرهم بالأمان، ثم رسائل طمأنة للأنظمة التي صنعها الغرب ونصبها على رأس دول ومماليك يرأسها أمراء وشيوخ ورأساء بأن عروشهم وكراسيهم محمية وباقون عليها”، و بانها كذلك رسالة للادارة الامريكية الجديدة للرئيس المنتخب جو بايدن بان هذا الكيان له قدرات تنفع هذه الادارة.

وفيما يخص اتفاقات التطبيع الخيانية شددوا بأن الولايات المتحدة الأمريكية هي التي تقف وراء هذه الاتفاقات من خلال ارتهان هذه الانظمة الرجعية لها وبأنها لا تستطيع رفض الاوامر مهما كانت، موضحين ان ادارة ترامب كانت تريد ان تظهر الكيان الصهيوني انه أصبح قوة كبرى وهو ما دفع بالبعض لعقد اتفاقيات معه، لكن الصحيح إن كيان الإحتلال مثله مثل بعض الانظمة العربية مرتهنين للامريكان وأدوات تنفذ سياساتها في المنطقة.

المصدر: العالم

قد يعجبك ايضا