عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

إصابة 150 أمير سعودي بكورونا.. والملك سلمان يعزل نفسه في جزيرة مطلة على البحر الأحمر..! 

عقبة نيوز – متابعات 

صرحت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، إصابة 150 أمير سعودي من بفيروس كورونا المستجد من أفراد العائلة الحاكم في المملكة العربية السعودية، وأشارت إلى لجوء الملك سلمان بن عبد العزيز إلى العزل الصحفي في جزيرة نائية بالبحر الأحمر.

وبحسب المعلومات التي نقلتها شبكة CNN عن صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، فإن الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بت سلمان، قررا عزل نفسهما في موقعين منفصلين على ساحل البحر الأحمر خشية إلتقاط العدوى.

وادعت الصحيفة الأمريكية أن أمير الرياض فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود يرقد في المستشفى حالياً قيد العناية المركزة، وأن 150 أميراً وأميرة من أفراد العائلة المالكة أصيبوا بفيروس كورونا، مشيرة إلى أن الأطباء في مستشفى الملك فيصل الذي يُعالج فيه أفراد الأسرة الحاكمة، وُضعوا في حالة تأهب، و”طُلب منهم الإستعداد لإستقبال كبار الشخصيات”.

ووفقاً لرسالة إليكترونية، أرسلتها إدارة المستشفى للعاملين فيه، قالت نيوريورك تايمز إنها إطلعت عليها،  فإن “المشفى يعمل على تجهيز نحو 500 سرير، وطُلب من العاملين فيه إجلاء المرضى، في أسرع وقت ممكن، لإفساح المجال أمام علاج أفراد الأسرة الحاكمة”.

ويضيف التقرير أن إدارة مستشفى الملك فيصل التخصصي، في الرياض، قالت في الرسالة، التي وجهتها لكبار الأطباء، مساء الثلاثاء، “يجب أن نكون مستعدين لوصول شخصيات هامة من مختلف أنحاء المملكة.. لا نعرف عدد الحالات التي قد تصل إلينا لكن يجب رفع حالة التأهب، كما يجب نقل جميع الحالات المزمنة بأسرع وقت والتوقف عن استقبال حالات جديدة باستثناء الحالات شديدة الحرج”.

وأضاف تقرير الصحيفة أن “الملك سلمان، الذي يبلغ من العمر 84 عاماً، قام بعزل نفسه في قصر في إحدى الجزر على ساحل البحر الأحمر، قرب مدينة جدة، بينما ولي عهده، الأمير محمد بن سلمان، البالغ من العمر 34 عاماً، قد انسحب مع عدد من خواصه ومستشاريه إلى موقع ناء على نفس الساحل، لكن قرب الموقع المعلن لمشروع مدينة نيوم السياحية التي تعهد ببنائها”.

وأورد التقرير أن الملك سلمان ألقى خطاباً حول مكافحة الوباء في البلاد، الشهر الماضي، عبر إتصال هاتفي مرئي “من مقر إقامته المنعزل”.

وأشارت الصحيفة إلى أن إصابة هذا العدد من أفراد الأسرة الحاكمة السعودية، وإصابة رئيس الوزراء البريطاني ووفاة عدد من كبار المسؤولين الإيرانيين جراء وباء الكورونا “يثبت أن الفيروس لا يفرق بين العامة والمسؤولين، فهو يصيب أغنى الأمراء وأفقر العمال المهاجرين دون تفرقة، على الأقل، حتى اللحظة التي يصابون فيها”.

واعتبر التقرير أن هذا العدد من الإصابات بين أفراد عائلة آل سعود يوضح السبب وراء الإستجابة السريعة واسعة النطاق في المملكة للوباء. واستدل التقرير على ذلك بمسارعة السعودية إلى إغلاق البلاد ومنع المصلين والمعتمرين من الوصول إلى مكة والمدينة، أقدس موقعين للمسلمين في العالم، قبل أن تعلن المملكة تسجيل أول إصابة على أراضيها في الثاني من مارس.

وأشارت الصحيفة إلى أن المملكة ألغت، حالياً، جميع رحلات الطيران، وقطعت سبل دخول البلاد أو مغادرتها كما أعلنت إغلاقاً تاماً لأكبر مدنها على مدار اليوم.

قد يعجبك ايضا