عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

صنعاء تعلن رسمياً موقفها من هدنة التحالف..! 

عقبة نيوز – متابعات 

قال رئيس وفد صنعاء للمشاورات السياسية إن الهدنة التي أعلنتها السعودية لا أساس لها في الواقع، إن الهدنة السعودية هي مجرد مناورة سياسية وإعلامية وإرباك للحوارات الجدية التي تجري مع الأمم المتحدة، ولها أكثر من هدف أولاً تلميع الموقف السعودي الملطخ بالدم، خاصة في هذه المرحلة، ثم الدخول للتخريب على عمل الأمم المتحدة.

واعتبر عبدالسلام في تصريح لقناة الجزيرة، الهدنة السعودية نوع من الحلول الترقيعية المرفوضة والحرب في اليمن لم تعد قابلة لها، وأن الموقف الصحيح هو أن يتم إعلان وقف للحرب وفك الحصار.

وأشار عبدالسلام إلى أن اليمنيين يموتون بالحصار والأوبئة بسبب الحصار، وأنه لا يمكن أن يكون هناك هدنة إنسانية كما تزعم السعودية والحصار مستمر.

وطالب عبدالسلام السعودية بالخروج من تحت الطاولة إلى الحوار فوق الطاولة مؤكداً أنها طرف أساسي في الحرب.

وعن ما إذا كانت هجمات صنعاء ستتوقف على السعودية، قال عبدالسلام إن الهدنة في الأساس لم تنعكس على أرض الواقع، وأن تصعيد التحالف مستمر وهناك زحوفات حتى في أماكن لم تكن تشهد مواجهات، إضافة إلى أن صنعاء في موقف الدفاع وتوقف عملياتها مرهون بإعلان إيقاف الحرب ورفع الحصار.

وأشار إلى أن هناك في الغرف المغلقة نقاش طويل بين صنعاء مع الأمم المتحدة تم فيه تبادل الكثير من الأوراق، لكن إعلان التحالف أتى من خارج الخط ليربك هذا النقاش.

وعما إذا كان هناك تواصل بين صنعاء والسعودية أكد عبدالسلام أن التواصل مكثف عبر وسطاء محليين ودوليين، ومستمر منذ 2016م لكن السعودية تشتري الوقت، ولا تريد تواصل قانوني إنما تواصل بصفة شخصية وعبر رسائل الواتس اب، تريد من خلاله تضييع الحقوق اليمنية.

وتابع: الهدف من هدنة التحالف هو التخريب على رؤيتنا التي قدمناها للأمم المتحدة، مؤكداً أن السعودية عندما رأت أن هناك ضغطاً وتحركاً دولياً بادرت بخلط الأوراق.

وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات صنعاء العميد يحيى سريع أن التحالف مستمر في التصعيد العسكري في مختلف الجبهات.

وأشار العميد سريع في منشور على حساباته في وسائل التواصل الإجتماعي إلى أن قوات التحالف نفذت أكثر من خمسة زحوفات على كل من حرض ورشاحة عسير والبقع بنجران.. ولا زالت مستمرة منذ ساعات الفجر الأولى وحتى اللحظة، تحت غطاء جوي مكثف بالطائرات الحربية والأباتشي بأكثر من عشر غارات جوية.

وبين العميد سريع أن قواتهم تمكنت من التصدي لكل هذه الزحوفات وتكبيد القوات المشاركة فيها،خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، منها عشرات القتلى والجرحى.

وأكد العميد سريع جهوزية قواتهم الكاملة لمواجهة أي تصعيد على مختلف الجبهات وأن مصير أي تصعيد هو الفشل والهزيمة.

ويأتي هذا التصعيد من قبل التحالف رغم إعلانه هدنة لمدة أسبوعين.

قد يعجبك ايضا