قُتل مواطن ومسؤول أمني وجُرح ثلاثة آخرون، الأحد،  بحوادث أمنية في محافظة عدن.
وبحسب مصادر محلية، فإن اشتباكات اندلعت بين قوات أمن عدن وقوات الحزام الأمني بالقرب من مبنى التلفزيون بالتواهي، ما أدى إلى مقتل المواطن الشاب محمد صالح البشرى، إثر إصابته برصاصة في الرأس حيث كان يستقل سيارة نوع “باص”.
وأضاف المصادر أن الاشتباكات الأمنية أدت أيضاً إلى إصابة ثلاثة مواطنين عُرف منهم “سالم إيهاب حيدر” الذي أُصيب برصاصتين في الرجل نُقل على إثرها إلى مستشفى خليج عدن بالمعلا.
وفي سياق متصل، أفادت مصادر إعلامية بأن مسلحين مجهولين يستقلون سيارة نوع “كورولا” لون أحمر، أطلقوا الرصاص على مسؤول أمني كان يستقل سيارة نوع “توسان” جوار جامع السنة بحي الشيخ الدويل في مديرية الشيخ عثمان، وأردوه قتيلاً على الفور.
ولم يتم الكشف عن اسم المسؤول الأمني حتى اللحظة، ولم تتضح أي معلومات حول الجريمتين.
يأتي ذلك بعد أيام من تعرض قائد الحزام الأمني في محافظة لحج، العميد وضاح عمر عبدالعزيز، لمحاولة اغتيال أثناء مروره في الكورنيش بالمنصورة، من قبل مسلحين مجهولين، إلا أن العميد وضاح لم يُصب بأي أذى.
ويرى مراقبون أن عودة الحكومة إلى عدن في ظل الانفلات الأمني سيجعل أعضاءها في خطر، خصوصاً مع عدم تنفيذ الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض.