عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

تبخير سعودي للسلام في اليمن بماكينة أمريكية – بريطانية..!

عقبة نيوز – متابعات

تصعّد السعودية من وتيرة الحرب على اليمن، تاركة التهدئة التي أعلنتها الأسبوع الماضي من طرف واحد خلفها، ومتجاهلة حتى الدعوات الدولية لوقف الحرب والتفرغ لمواجهة كورونا..!

خلال الأربعة الأيام الماضية من عمر الإعلان السعودي وقف إطلاق النار في عموم اليمن، شهدت جبهات القتال الداخلية والخارجية تصعيد من قبل التحالف تجاوز الـ100% حيث نفذ التحالف أكثر من 66 غارة جوية ونحو 17 زحفاً على إمتداد الخارطة اليمنية. أبرز تلك الغارات إستهدفت الجوف ومأرب ومناطق حدودية أخرى، بينما تركزت الزحوفات في جبهات حرض، رشاحة في عسير، البقع بنجران، صرواح في مأرب، خب والشعف في الجوف، الضباب بتعز، قانية في البيضاء.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فكل المؤشرات تؤكد توجه سعودي لتفجير الوضع في عموم اليمن.

في لحج إندلعت مواجهات في جبل حنش الحدودي مع تعز والذي كان يشهد هدوء حذر، فقط بعد ساعات على زيارة وفد عسكري سعودي لجبهات القتال في الصبيحة وباب المندب. وفي الطرف الآخر للحج تواصل السعودية الدفع بالتعزيزات إلى يافع، في حين بدأ التحالف تحريك جبهة عقبة ثرة في أبين مع إعطاء الضوء الأخضر لأتباعه لتفجير الوضع.

تتحرك السعودية على أكثر من صعيد. فإلى جانب التطورات العسكرية الأخيرة، تحاول الآن التلاعب بملف كورونا وقد أعادت فتح المنافذ البرية والجوية في المناطق الخاضعة لسيطرتها شرق اليمن وجنوبه. في عدن هبطت طائرة عسكرية سعودية تقل مجندين تابعين للمملكة في ثاني رحلة خلال أقل من 6 ساعات متجاهلة بذلك الحظر الذي يفرضه الإنتقالي في محاولة منه لإظهار نفسه كسلطة أمر واقع. وفي حضرموت أعادت فتح منفذ الوديعة في وقت تحتاج فيه المحافظة لإجراءات مشددة تلافياً لتفشي وباء كورونا مع تسجيل أول حالة إصابة في المحافظة النفطية.

تنطلق السعودية في جولتها الجديدة من الحرب على اليمن بضوء أخضر دولي، برز جلياً في الإنزال الأمريكي – البريطاني الأخير في السواحل الجنوبية الغربية وصولاً إلى الشرقية لليمن.

تبرر الولايات المتحدة خطوتها هذه بمحاولة تفكيك ما وصفتها بشبكة “الحرس الثوري” في الموانئ اليمنية الخاضعة أصلاً لسيطرة التحالف منذ 6 سنوات، بينما في الحقيقة هي ترتب بمعية أتباعها في التحالف لشيء ما، وكأن التدريبات التي اجرتها مع القوات الاماراتية في الساحل الشرقي لليمن المقدمة فقط.

كانت السعودية قاب قوسين من الإستسلام، وقال سفيرها لدى اليمن عقب الهجمات الصاروخية الأخيرة لصحيفة الوول ستريت جورنال أن بلاده تسعى للسلام مع صنعاء في محاولة إبتزاز جديدة لرغبات الإدارة الأمريكية التي تواجه الآن خطر كورونا وانتخابات الرئاسة.

كان ذلك بمثابة تهديد سعودي بوقف الصفقات عن ترامب، وربما كان ذلك سبباً في دفع الولايات المتحدة التي عارضت في أكثر من جولة السلام في اليمن، وربما تحاول أمريكا الآن إيهام السعودية بقدرتها على تغيير في خارطة الموازين في اليمن على الأقل لدفع “البقرة الحلوب” لمزيد من “الدرر” ..

تدرك الولايات المتحدة التي دعمت التحالف عسكرياً ولوجستياً على مدى 6 سنوات من الحرب على اليمن بأن الحرب وصلت إلى طريق مسدود وهذا باعتراف وزارة الدفاع الأمريكية في تقاريرها للسعودية، لكنها ملزمة الآن بإبقاء حبل السعودية وطموحها في اليمن طويل أطول فترة ممكنة لا لشيء سوى استنزاف ما تبقى من مخزونها النفطي والمالي.

لا مؤشرات سلام في اليمن على الأقل حتى الآن فما أعلنته السعودية كما يقول رئيس وفد مفاوضات صنعاء، محمد عبدالسلام، مجرد تضليل للرأي العام العالمي، ناهيك عن المؤشرات الميدانية والسياسية التي تشير إلى أن قرار وقف الحرب ليس بيد السعودية وأبوظبي اللتان تدركان حجم خطورة أي تصعيد جديد في ظل القدرات المتنامية لقوات صنعاء، بل يصاغ في أروقة دولية بدليل بيان مجلس الأمن الأخير الذي حاول إخضاع صنعاء لهدنة تتجاهل الحصار وتتماشي كما يقول عبدالسلام مع أجندة السعودية، فالسلام الحقيقي لا يقبل التجزئة والإرادة الدولية في حال توفرت قد تدعو إلى وقف شامل للحرب بدلاً من اختزالها ، وفقاً لما يراه رئيس وفد صنعاء.

قد يعجبك ايضا