عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

الإصلاح ينفذ أكبر عملية إنقلاب على المحافظ الواقع تحت حصاره في مدينة تعز..!

عقبة نيوز – متابعات

نفذت فصائل الإصلاح في تعز اليوم الأربعاء، أكبر عملية إنقلاب على المحافظ الواقع تحت حصارها في المدينة.

يأتي ذلك مع إحتدام الصراع بين الطرفين على خلفية مخصصات لمواجهة كورونا.

وقالت مصادر أمنية أن قائد فصائل الإصلاح في تعز عبد فرحان سالم سلم مدير الأمن المحسوب على الجماعة قائمة بأسماء تغيرات في أوساط الأجهزة الأمنية أعلنت في وقت متأخر من مساء الثلاثاء.

وطالت التغيرات رؤساء إدارات التوجيه المعنوي والعلاقات العامة وإدارة شرطة مديرية صالة ومديرية المظفر ومديرية المعافر وكافة أقسام الشرطة داخل المدينة إلى جانب بقية الإدارات في الأمن.

وجميع من تم تعينها قيادات في الصف الأوسط لحزب الإصلاح.

وتزامن إعلان هذه القرارات مع هجوم شنته فصائل تابعة للحزب على مقر سكن المحافظ والمجمع الحكومي في المدينة مما تسبب بعزل المحافظ.

في السياق ذاته.. عقد القيادي في حزب الإصلاح عبد القوي المخلافي إجتماع بلجنة الطوارئ لمكافحة كورونا التي يرأسها المحافظ نبيل شمسان واتفق على إنشاء عدداً من المحاجر الصحية على مداخل المدينة وتحديداً في الريف الجنوبي الغربي في خطوة يهدف من خلالها للاستيلاء على ملف مواجهة كورونا والذي خصص له البنك الدولي مؤخراً مليوني دولار إضافة إلى 15 مليون ريال من حكومة هادي.

ويعد هذا الملف أبرز نقاط الخلاف بين الطرفين منذ عودة نبيل شمسان الشهر الماضي من القاهرة رغم حظر الطيران بسبب تفشي الوباء حول العالم.

ورفض شمسان في وقت سابق إجراءات اتخذتها مؤسسة القيادي في الإصلاح حمود المخلافي بنشر فرق فحص للحراراة عند مداخل المحافظة لا سيما الجنوبية الغربية منها.

ومع أن المحافظ وجه برفع تلك الفرق الإ أنها واصلت عملها حتى قبل يومين حيث استلم المحافظ المبلغ المخصص لمواجهة كورونا حينها قررت هذه اللجان الإنسحاب وترك المواطن يواجه مصيره.

ويتخوف الاصلاح حاليا من مغادرة شمسان إلى القاهرة وهو ما يدفعه لتحقيق مكاسب على حسابه حاليا، وفقا لمصادر محلية.

واصدر الاصلاح في وقت سابق بيان ينتقد فيه محاصرة المحافظ في محاولة للتنصل من مسؤوليتها مع أن قائد تلك المجاميع معروف بتبعيته للحزب.

قد يعجبك ايضا