عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

مبادرة صادرة عن ملتقى التصالح والتسامح الجنوبي لحل إشكاليات الصراع في اليمن عموماً وفي الجنوب خصوصاً..!

عقبة نيوز – متابعات

قدم ملتقى التصالح والتسامح الجنوبي مبادرة لحل إشكاليات الصراع في اليمن عموماً وفي الجنوب خصوصاً.

وجاء في نص المبادرة:

في هذه الظروف الصعبة والمفصلية التي يمر بها وطننا اليمني وبالأخص المحافظات الجنوبية المحتلة. هذه الظروف التي فرضت نفسها علينا في ملتقى التصالح والتسامح الجنوبي لطرح هذه المبادرة كواجب نضالي وأخلاقي تجاه شعبنا العزيز وما يعانيه من فوضى وانفلات أمني وتغييب لحركة التنمية الإقتصادية والإجتماعية والثقافية.

إن أساس الإشكالية اليمنية بدأت مع نشوء الدولة الوطنية اليمنية الجنوبية حديثة العهد 30 نوفمبر 1967م ومع نظام العسكر في الشمال 26 سبتمبر 1962م.

هذين النظامين الشموليين اللذَين ناصبا العداء لتطلعات الشعب اليمني في دولة مدنية عادلة ومقتدرة.. وعوضاً عن حل الإشكالات القائمة في كل شطر من الوطن اليمني هروباً من استحقاقات الشعب وغضبه ذهبا إلى وحدة ارتجالية في 22 مايو 1990م لأنهما لم يكونا صادقين في الوحدة.. وقبل أن يجف حبر الوحدة بدأت الأزمة بين أطراف السلطة وتوجت بحرب وتكفير الجنوب 1994م.. هذه الحرب المجرمة وما بذرته من ثقافة الكراهية هي المسؤولة عن ما آلت إليه الأوضاع في العدوان السعودي الإماراتي 26 مارس 2015م..!

لا خلاف على أن عدم إستكمال ثورة التحرير والإستقلال 21 سبتمبر 2014م قادت إلى بعض السلوكيات الخاطئة في الجنوب من عناصر دخيلة على الثورة شكلت مدخلاً لقوى الوصاية للعودة إلى عدن وبعض المحافظات،ومع ذلك الأخطاء والتجاوزات لا تبرر في أي حال من الأحوال الإستعانة بالخارج على الطرف الوطني الداخلي..!
وهذا ما يؤكده واقع حال المحافظات الجنوبية الذي لا يمكن لأي وطني حر أن يقبل به.. وكل منا يرى الجنوب يتشظى وتتكاثر فيه فسيفساء المليشيات المسلحة والتكفيرية الإرهابية.. ودفاعاً عن جنوب الأرض والإنسان وكل الوطن اليمني العزيز يتقدم ملتقى التصالح والتسامح الجنوبي بهذه المبادرة الوطنية :

أولاً.. ندعو كل الأحرار وقوى التحرير والإستقلال في عدن و صنعاء إلى مقاومة ورفض العدوان والإحتلال والتدخل الخارجي السعودي الإماراتي؛

ثانياً.. نؤيد دعوة قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي إلى تشكيل مجلس قيادة الثورة كسلطة سياسية وتشريعية وتنفيذية وبالمناصفة بين قوى التحرير والإستقلال في الشمال والجنوب؛

ثالثاً.. بعد إستكمال مهام التحرر الوطني وتحرير الأرض اليمنية من الإحتلال ومليشياته التكفيرية يتم الشروع فوراً في حل كل الإشكالات الشائكة التي يعاني منها مجتمعنا اليمني وفي مقدمتها إيجاد الحل العادل للقضية الجنوبية؛

رابعاً.. من أول مهام مجلس قيادة الثورة هي حل الأحزاب والهيئات التي شاركت في جريمة حرب وتكفير الجنوب 1994م وإلغاء كل ما ترتب عليها؛

خامساً.. بعد إستكمال مهام التحرر الوطني يتم وضع رؤية وطنية لبناء دولة وحدة قابلة للإستمرار وتحقق تطلعات شعبنا اليمني من المهرة إلى صعدة.. وينتصر فيها للمستضعفين والكادحين والمواطنة الحقوقية المتساوية؛

سادساً.. بعد إستكمال بناء الدولة ومؤسساتها يتم الذهاب إلى إنتخابات حرة ونزيهة؛

إن ملتقى التصالح والتسامح الجنوبي وهو يتقدم بهذه المبادرة الوطنية التحررية يدعو قوى التحرير والإستقلال في عدن وصنعاء إلى الإلتفاف حولها.. كما يدعو إلى وحدة الصف لهزيمة مشروع العدو التاريخي لشعبنا اليمني وهي الرجعية السعودية في الجنوب والشمال وبما يحقق تطلعات أهلنا في الشمال والجنوب في الدولة المقتدرة العادلة القرآنية.. والله من وراء القصد..!

صادر عن:

ملتقى التصالح والتسامح الجنوبي..!

قد يعجبك ايضا