عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

قبيلة في مأرب تهدر دم قيادي إخواني.. إستدرج طفل وتركه ينزف حتى الموت..!

عقبة نيوز – متابعات

أكد مصدر قبلي في قبيلة آل شبوان، أحد قبائل عبيدة في مأرب، المعلومات التي تتحدث أن القبيلة أهدرت دم القيادي بحزب الإصلاح زبن الله عبدالله مسبح أحد القاطنين في موطن القبيلة والقيادي بتنظيم الإخوان المسلمين في مأرب.

وأشارت المعلومات إلى أن القيادي مسبح غرر بأطفال من القبيلة آل شبوان ودفعهم للقتال في جبهات مأرب، وعندما أصيب أحد هؤلاء الأطفال تركه مسبح ينزف حتى الموت ولم يسعفه.

ونشر موقع المساء برس أن “الطفل عبدالله سعيد هديب، من آل شبوان ويعمل مساعداً لوالده المزارع في رعاية الإبل، جرى التغرير به واستدراجه للقتال مع الإصلاح في جبهات مأرب ضد قوات صنعاء، مضيفة إن القيادي الإصلاحي ترك الطفل عبدالله هديب ينزف دماً بعد أن أصيب في جبهة “صلب” بصرواح.

ووفقاً للموقع وما أكده المصدر فإن القيادي الإخواني مسبح ترك الطفل عبدالله هديب جريحاً في الجبهة، بينما غادر هو غير مستجيباً لترجيات الطفل بأن يقوم بإسعافه، الأمر الذي أدى بهديب إلى النزف حتى الموت.

وأثار هذا السلوك الإخواني سخط آل شبوان الذين تداعوا إلى إجتماع عاجل، وأقروا هدر دم القيادي الإخواني زبن الله مسبح، الذي فر من موطن القبيلة فور وصول أنباء ما تعرض له الطفل هديب في المعركة.

ومما زاد من سخط القبيلة هو أن الطفل عبدالله هديب أحد أبناء “آل شبوان” ووالده شخص “لا يتدخل في السياسة أو الحزبية وهو مواطن رعوي فقير ونجله الذي قتل بالجبهة لا يعرف حتى كيف يستخدم السلاح ولا علاقة له بالحرب على الإطلاق”.

وتشير المعلومات أن زبن الله مسبح عمل من أجل تفادي إنقطاع الدعم عنه المقدم من التحالف السعودي عبر قيادات حزب الإصلاح بمأرب، على إستدراج الأطفال والتغرير بهم ودفعهم للجبهات في صلب ونجد العتق من دون علم أهاليهم.

قد يعجبك ايضا