عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

مؤسسة أمريكية شهيرة تتنبأ بنهاية حرب اليمن وماذا سيحدث بعد ذلك..!

عقبة نيوز – متابعات.. “تقرير” 

قالت مؤسسة جيمس تاون الأمريكية إنه بعد خمس سنوات، ومليارات الدولارات، وقليل من النجاح، يبدو أن حكومة المملكة العربية السعودية تفهم ما كان واضحاً منذ بداية الحرب في اليمن، أن هزيمة الحوثيين لن تحدث.

وأشار تقرير للمؤسسة أعده مايكل هرتون إلى أن الحوثيين وحلفاؤهم الذين يضمون قاعدة عريضة ومتنامية من النخب الشمالية القديمة والناشئة، برعوا في كل من ساحات القتال العسكرية والسياسية.

ويقول التقرير: في حين أن السلام المتفاوض عليه مع الحوثيين ليس هو النتيجة التي أرادتها المملكة العربية السعودية – أو الكثير من المجتمع الدولي – فقد يمثل بداية نهاية الحروب المتشابكة في اليمن.

ويلفت التقرير إلى أن السعودية كان يمكن أن تتجنب حربها الكارثية في اليمن لو نظر قادتها إلى تاريخ غزو مصر لشمال اليمن عام 1962م.

ويضيف: الرئيس المصري جمال عبد الناصر ، مثل الواقع الفعلي للمملكة العربية السعودية. إعتقد الحاكم محمد بن سلمان أن التدخل في اليمن سيحقق أهدافه بسرعة وسهولة. في حالة ناصر، كان التدخل لدعم الإنقلاب العسكري الذي قام به عبد الله السلال ضد الإمام الذي تم تثبيته في شمال اليمن، محمد البدر. أُجبر الإمام البدر على الفرار من قصره في صنعاء، لكن ذلك كان مجرد بداية لخمس سنوات من الحرب. قاد عبد الله السلال القوات الجمهورية المدعومة من مصر في حرب مريرة ضد أنصار الإمام الملكيين.

السعودية تفهم ما كان واضحاً منذ بداية الحرب في اليمن.. وهو أن هزيمة الحوثيين لن تحدث..! 

كلّفت الحرب مصر ما لا يقل عن 10.000 رجل، وساعدت في إنهاء حركة عروبة عبد الناصر، وتركت مصر غير مستعدة لمحاربة إسرائيل في حرب الأيام الستة عام 1967م.

على الرغم من نشر ما يزيد عن 40.000 جندي وميغ وحتى أسلحة كيميائية، هُزمت مصر في شمال اليمن على أيدي رجال مسلحين تسليحاً خفيفاً، وكثيراً ما قاتلوا ببنادق عمرها 50 عاماً. القوات الملكية، التي تم تمويلها وتزويدها وإسداء المشورة لها من قبل المملكة العربية السعودية وإيران وبريطانيا وإسرائيل، استفادت من التضاريس الوعرة في شمال غرب اليمن، ووحدات صغيرة محمولة للغاية، وذكاء بشري ممتاز لمحاربة خصومها المجهزين بشكل أفضل. يستخدم الحوثيون، الذين حارب أجدادهم وأجدادهم مع الملكيين، نفس التكتيكات.

بحلول عام 1967م، عرفت مصر أنها خسرت حربها في اليمن وبدأت بانسحاب سريع للقوات. لكن هذا الإنسحاب لم يحقق انتصاراً ملكياً. لم تتم إستعادة الإمامة على الإطلاق. بدلاً من ذلك، تم دمج الملكيين الذين فازوا بشكل كبير في ساحة المعركة، في حكومة جمهورية جديدة اعترفت بأولوية التنظيم القبلي والقيادة في شمال غرب اليمن.

ويشير التقرير إلى أنه “في حين فشلت المملكة العربية السعودية في التعلم من غزو مصر لليمن، لا يزال بإمكانها التعلم من نتائج هذا الغزو فمثلما لم يؤد الإنسحاب المصري من شمال اليمن إلى إستعادة ملكية الإمامة، فإن إنهاء التدخل السعودي في اليمن لا يعني أن الحوثيين سيسيطرون من جانب واحد على اليمن أو حتى المنطقة الشمالية الغربية من البلاد.

ويتابع.. تماماً كما حدث بعد مغادرة المصريين شمال اليمن، فإن غياب القوى الخارجية يسمح للنظم السياسية الداخلية اليمنية على المستويين الوطني والمحلي بالعمل.

لقد اشتهر المجتمع اليمني بالحلول التفاوضية، فعلى الرغم من العناوين الرئيسية، فإن الثقافة اليمنية وعشرات الثقافات المنحدرة منها، تعلق أهمية كبيرة على الحد من التصعيد. ويتحقق ذلك بالاستناد على مئات السنوات من القوانين القبلية المكتوبة وغير المكتوبة المصممة لمنع القتال والحد منه عندما ينفجر.

وينوه التقرير إلى أن حرب التحالف السعودي الإماراتي في اليمن، قد أتت بنتائج عكسية مثلما الحرب المصرية.. وبدلاً من هزيمة الحوثيين أو حتى إضعافهم بشكل كبير، جعلتهم الحرب أقوى عسكرياً وسياسياً.

ويرى التقرير أن الحملة الجوية العشوائية التي قامت بها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في الغالب الحوثيين حازت قدرًا كبيرًا من التأييد من أولئك الذين يعيشون تحت تهديد القصف، فيما لم يكن للحملة الجوية، التي استهدفت المزارع والمدارس والمستشفيات والبنية التحتية الحيوية، تأثير يذكر على قدرة الحوثيين على القتال.

ليست الحملة الجوية العشوائية فحسب، فمطامع الإمارات والسعودية في اليمن، بحسب التقرير، تؤيد ما يقدم به الحوثيون أنفسهم بأنهم مدافعين عن السيادة، بل اسهمت هذه المطامع في دفع بعض اليمنيين الذين كانوا يعتبرون حركة الحوثيين عدوهم، إلى صفوف الحركة.

ويؤكد التقرير أن التدخل السعودي الإماراتي حقق ما أراد إيقافه بالضبط، وهو تمكين الحوثيين.

إيران لا تمتلك أي شيء من قرار الحوثيين..!

 

ويقول التقرير إن الحرب تجعل الحوثيين وتحالفاتهم أكثر تماسكاً، معولاً على ظهور توترات بين هذه التحالف في حال إنتهاء الحرب، ويستدرك بالقول.. أن هذا لا يعني أن الحوثيين سيخوضون الحرب فيما بينهم. ومع ذلك، فهذا يعني أن قبضتها على السلطة ستضعف مع إعادة ضبط التحالفات.

ويؤكد التقرير أنه على الرغم من الرواية السائدة بأن الحوثيين هم وكلاء لإيران، فإن الأمر ليس كذلك. ويضيف: زودت إيران الحوثيين بالمساعدة التقنية، وأجزاء وخطط محددة للطائرات بدون طيار والصواريخ المنتجة محليًا للحوثيين، بالإضافة إلى المساعدة المالية. ومع ذلك، فإن إيران لديها القليل أو لا شيء على الإطلاق في القرارات التي اتخذتها قيادة الحوثيين وحلفائهم.

ويضيف أنه مثلما يمقت الكثير من اليمنيين تورط السعوديين والإماراتيين في اليمن، فإن الأمر نفسه ينطبق على إيران. ويشعر البعض من قادة الحوثيين بالقلق من أن يبدو أنهم قريبون جدًا من إيران.

السعودية قررت خفض الدعم لقوات هادي..!

 

ويكشف التقرير أن السعودية قررت خفض التمويل والدعم للقوات المتحالفة مع هادي، مضيفاً: على الرغم من إنفاق المليارات من الدولارات على دفع وتجهيز وتدريب هذه القوات، لم تشهد المملكة العربية السعودية سوى القليل من العائدات على ما أنفقت من أجله.

ويقول: إن ما يسميه هادي والمملكة العربية السعودية بالجيش اليمني ليس قوة متماسكة. بدلاً من ذلك، فهي مليئة بالفصائل التي غالبًا ما تكون غير مهتمة كثيراً بمحاربة الحوثيين. إن نسبة كبيرة – تصل إلى 40 في المائة – من الجنود المدرجين على كشوف المرتبات هم “جنود وهميين” موجودون فقط لاستخراج الأموال من المملكة العربية السعودية.

ما يسميه هادي والسعودية بالجيش اليمني هو قوة غير متماسكة مليئة بالفصائل التي لا تهتم بمحاربة الحوثيين، و 40 %من كشوفات الراتب أسماء وهمية لأخذ المال من السعودية..

ويؤكد التقرير أنه بدون الدعم السعودي، سوف تذوب القوات المتحالفة مع هادي. النخب القبلية المتحالفة مع حكومة هادي تعرف ذلك. سيعقد معظمهم صفقات مع الحوثيين قبل أن يخاطروا بقتال ضار وطويل.

كذلك يشير التقرير إلى أن العديد من النخب منخفضة ومتوسطة المستوى المرتبطة الآن بحكومة هادي ستعيد تنظيم نفسها مع الحوثيين في مقابل التأثير والسيطرة المستمرة على التجارة المشروعة وغير المشروعة التي تعبر مأرب ومحافظة حضرموت.

ويتابع التقرير عن مصير قوات ومؤيدي هادي في حال توقف الدعم السعودي قائلاً: بمرور الوقت، ستضعف هذه الصفقات التي تحول الأعداء إلى حلفاء سيطرة الحوثيين مع تكرار جديد لشبكات المحسوبية القديمة.

ويقول: حدث هذا بالفعل جزئياً حيث سمح الحوثيون للنخب القبلية الراسخة والنخب الناشئة بالانضمام إلى تحالفهم. بينما تواصل قيادة الحوثيين الأساسية ممارسة سيطرتها الصارمة على العمليات العسكرية ، التي يتفوقون فيها، فإنهم يعتمدون على التكنوقراط وزعماء القبائل والبيروقراطيين في عهد صالح لإدارة المناطق وإدارة المؤسسات الحكومية. هذا الإتجاه سوف يزداد سرعة حيث يتفاوض الحوثيون مع النخبة القبلية في مأرب ومع أولئك الذين ، على الأقل في الوقت الحالي ، متحالفون مع حكومة هادي.

الإنفراج بين الشمال والجنوب..! 

 

ويرى التقرير أنه مع دفع مزيج الهزيمة والوباء العالمي”كورونا” وهبوط أسعار النفط السعودية إلى البدء في تغيير المسار في اليمن، إضافة إلى تقليل الدعم السعودي للقوات المتحالفة مع هادي، فإن الأمر ليس سوى مسألة وقت قبل أن يتم هزيمة هذه القوات أو ضمها من قبل الحوثيين وحلفائهم.

ويتوقع أن يكون هناك توافق بين الحوثيين والإنتقالي.. مشيراً إلى أن المجلس الإنتقالي الجنوبي لا يعارض قيام الحوثيين بتعزيز سيطرتهم على شمال اليمن، لأن هذا سيضعف، إن لم يقض، على المنافس الأساسي للمجلس الإنتقالي، المتمثل بالحكومة التي يقودها هادي.. كما أن لدى العديد من قادة المجلس الإنتقالي الجنوبي علاقات طويلة الأمد مع الحوثيين.. تعود إلى الوقت الذي اضطهدت فيه حكومة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح كلاً من الحوثيين والمعارضين الجنوبيين.

وثانياً.. أن الإنتقالي يعمل على إحباط الجهود السعودية في اليمن مقابل إستمرار الدعم من الإمارات، ففي حين أن الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية كانتا شريكتين ظاهريتين في التدخل في اليمن، فإن البلدين وحكامهما يتقاتلون الآن من أجل التأثير والوصول إلى البلاد.

ويؤكد أن التحالف بين الحوثيين والإنتقالي ليس مستحيلاً.. منوهاً إلى أن هناك قنوات إتصال ونخب على الجانبين يستفيدان من حركة الإمدادات والبضائع التي تعبر الجنوب.. كما يرى أن قيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي والقيادة الحوثية تعتقدان أن اليمن المقسم لن ينجح في ظل التوزيع غير المتكافئ للسكان والموارد.

ويتابع: بينما يريد المجلس الإنتقالي الجنوبي مقعداً على طاولة المفاوضات ودرجة عالية من الحكم الذاتي للجنوب، من المحتمل أن الحوثيين وحلفائهم قد وافقوا بالفعل على هذه المطالب عبر مفاوضات القنوات الخلفية مع المجلس الانتقالي الجنوبي.

الآفاق..!

 

وحول مستقبل الحرب في اليمن يقول التقرير إنه سيكون هناك تصاعد في القتال على المدى القصير حيث سيواصل الحوثيون وحلفاؤهم هجومهم ضد قوات حكومة هادي في مأرب فيما سيستمر الصراع المحافظات الجنوبية، بين هادي والإنتقالي.. وفي الأشهر المقبلة ، قد تنسحب تلك القوات المتحالفة مع هادي وحكومة اليمن في المنفى إلى أجزاء من محافظة حضرموت شرق اليمن، فيما سيبني الحوثيون تحالفات قبل شن هجمات جديدة.

أما على المدى المتوسط.. فيرى التقرير أن اليمن “ستبقى اليمن مقسمة وفقاً للحدود بين الشمال والجنوب.. حيث سيسيطر الحوثيون وحلفاؤهم على معظم المناطق الشمالية الغربية، وسيسيطر الإنتقالي على جنوب اليمن.

ويبين التقرير أنه بإستثناء المفاوضات، فإن تهامة، المنطقة التي تتاخم ساحل اليمن على البحر الأحمر ، معرضة بشدة لخطر الصراع العنيف، وذلك أن هذه المنطقة تخضع لسيطرة فضفاضة من قبل القوات الموالية لإبن أخ الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح ، العميد طارق صالح.

ويرى أنه مع عدم صلة هذه القوات بحكومة هادي، فقد يتم وضع طارق صالح بين خيارين إما الإنضمام إلى المجلس الإنتقالي أو عقد صفقة مع الحوثيين.

وعلى المدى الطويل يرى التقرير أن اليمن ستواجه سنوات من القتال منخفض الشدة مع إنهيار التحالفات القديمة وتشكيل تحالفات جديدة. ومع ذلك، قد تكون بداية نهاية حروب اليمن المتشابكة في الأفق.

ويخلص إلى القول: إن تقليص الدعم السعودي والإماراتي العلني للفصائل المتنافسة المناهضة للحوثيين سيسمح للعمليات السياسية الرسمية وغير الرسمية في اليمن بالبدء في العمل كما حدث بعد إنسحاب القوات المصرية من شمال اليمن في عام 1967.

{ مؤسسة جيمس تاون هي مؤسسة بحثية أمريكية شهيرة، وتعد أحد روافد صناع القرار الأمريكي بالأبحاث والاستشارات.. تضمن مجلس إدارتها زبغنوي برجنكسي.. مستشار الأمن القومي السابق للرئيس الأمريكي جيمي كارتر.. والمجلس الحالي للمؤسسة يتضمن الباحث في مؤسسة بروكينغز بروس رايدل الذي خدم في البيت الأبيض في عهد بيل كلنتون.. وتولى في عهد باراك أوباما مهمة الإشراف على السياسة الأمريكية إتجاه أفغانستان وباكستان..!}

قد يعجبك ايضا