عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

الإصلاح يرتب لإنتفاضة ضد الحوثيين من الداخل في البيضاء..!

عقبة نيوز – متابعات

كشف مصدر استخباري يمني في صنعاء عن ترتيب الإصلاح لإنتفاضة ضد السلطة المحلية في محافظة البيضاء تتم من الداخل على غرار ما حدث في صنعاء في ديسمبر 2017 وفي الحديدة في 2018م.

وقال المصدر الإستخباري إن مخابرات صنعاء على إطلاع بترتيبات الإصلاح المدعوم من السعودية لإحداث فوضى أمنية داخل البيضاء عبر عناصر تابعة لها تعمل كخلايا نائمة بهدف تأجيج القبائل للخروج ضد السلطات المحلية وأنصار الله.

وكشف المصدر أن تفاصيل الخطة تقضي باستغلال حاجة المواطنين في البيضاء عبر نشر صور مفبركة لمثلث عوين القريب من مكيراس تُظهر سيطرة الإصلاح والتحالف على المثلث ومنطقة عوين بالتزامن مع تحريض القبائل على الخروج ضد السلطة الأمنية وقوات الجيش التابع لحكومة صنعاء في المنطقة.

ولفت المصدر إلى أن المعلومات تفيد بأن الإصلاح يسعى لتنفيذ هذه الخطة خلال الـ48 ساعة القادمة.

وبخصوص الخلايا النائمة التي تعمل لصالح التحالف والإصلاح في البيضاء داخل مناطق سيطرة سلطات صنعاء، رفض المصدر الاستخباري التعليق على ذلك مكتفياً بالقول: “نعمل وفق خطتنا ونتعامل مع هذه الخلايا حسب استراتيجيتنا الأمنية وفي الوقت المناسب”.

ولفت المصدر إلى أن المخطط يشبه إلى حد كبير ما سعت الإمارات لتنفيذه في الساحل الغربي وتحديداً في محافظة الحديدة في المناطق التي تسيطر عليها قوات صنعاء في العام 2018م، حيث سبق أن أوعز التحالف لطارق صالح قائد ما يعرف بقوات المقاومة المشتركة بالساحل الغربي بتوزيع مبالغ مالية على شخصيات بارزة في حزب المؤتمر داخل محافظة الحديدة بهدف الإنقلاب على سلطة صنعاء من الداخل على غرار ما حدث في العاصمة صنعاء في ديسمبر 2017 والتي انتهت بمقتل علي عبدالله صالح وفرار طارق صالح إلى الإمارات.

وكان القيادي الإعلامي السابق التابع لطارق صالح، عيسى العذري، قد كشف بعد عودته إلى صنعاء مؤخراً عن تفاصيل ما كان التحالف يخطط له في الحديدة.

حيث اعترف العذري في مقطع فيديو فور وصوله صنعاء، أنه استلم مبلغ 200 ألف دولار من طارق صالح وشقيقه عمار لتوزيعها على المشائخ والقيادات المؤتمرية في الحديدة بهدف الإنقلاب على الحوثيين وسلطة صنعاء في الحديدة من الداخل وتفجير الوضع بالتزامن مع تصعيد عسكري من الساحل الغربي بدعم جوي للتحالف السعودي، إلا أن المخطط فشل بسبب إستلام هذه القيادات للمبالغ التي وصلتها من دون التحرك أو الخروج ضد الحوثيين.

وبالعودة إلى ما كشفه المصدر الاستخباري بصنعاء، وتأكيداً لكلامه،تم رصد تغريدات ونشاطاً إعلامياً على مواقع التواصل الإجتماعي لإعلاميين في الإصلاح يعملون من مأرب نشروا منذ الساعات الأولى “شائعات” تتحدث عن تقدم المقاومة الجنوبية ولواء “الأماجد” الموالية للتحالف السعودي، زاعمين إقتراب هذه القوات من مثلث عوين القريب من مكيراس وأن المواجهات بين قوات صنعاء والطرف الآخر لا تزال حتى اللحظة.

قد يعجبك ايضا