عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

وفاة المشتبه بإصابته بكورونا يوم أمس بعدن.. ولهذا السبب أجلت الأمم المتحدة موظفيها بشكل مفاجئ من عدن..!

عقبة نيوز – متابعات

قبل أسبوع تقريباً صرحت مصادر موثوقة أن الأمم المتحدة أجلت جميع موظفيها الأجانب من مدينة عدن الخاضعة لسيطرة التحالف السعودي، وبعدها بثلاثة أيام ظهرت حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد لدى أحد الأشخاص في المدينة، لتكون ثاني حالة إصابة يتم تسجيلها في اليمن بعد الحالة التي تم تسجيلها في مدينة الشحر بالمكلا في حضرموت جنوب شرق اليمن قبل 3 أسابيع.

وعلى الرغم من أن السلطات الصحية في عدن التابعة للشرعية أعلنت أن الحالة المشتبهة بإصابة كورونا في عدن تأكد إصابتها بالفيروس، إلا أنها عادت وأكدت أن الحالة المشتبهة غير مصابة بالفيروس، ليتفاجأ الأطباء يوم أمس في مستشفى الريادة بعدن أن المريض المشتبه بكورونا توفي في المستشفى عصر يوم أمس الأربعاء.

وقالت مصادر إن الشخص المتوفي هو المشتبه بإصابته بكورونا والذي اكتشفت حالته في 19 أبريل الجاري والذي يبلغ من العمر 40 عاماً ، مرجحة أن يكون سبب الوفاة هو إصابة المشتبه بالفيروس بالفعل.

وتناقلت وسائل إعلام جنوبية نقلاً عن مصادر طبية بالمستشفى الذي توفي فيه المصاب، قولها إن “الوفاة كانت بسبب إصابة الحالة بفيروس كورونا”.

وحسب مصادر صحفية فإن المشتبه بإصابته بكورونا والمتوفي في عدن يعمل تاجر خضار وهو من أبناء المدينة.

وفاة الشخص المشتبه بإصابته بكورونا في عدن، أعاد إلى الأذهان قيام الأمم المتحدة في عدن بإجلاء جميع موظفي المنظمات الدولية الأجانب العاملين بعدن بشكل مفاجئ ونقلهم عبر طائرة خاصة خارج اليمن.

وقالت المصادر قبل أسبوع، في عدن، إن الأمم المتحدة أجلت رعاياها وموظفيها بالكامل من مدينة عدن بصفة عاجلة على متن طائرة خاصة غادرت مطار عدن الدولي في 16 أبريل الجاري.

وقالت المصادر إن الطائرة اتجهت إلى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، وتوقعت المصادر حينها، أن يكون سبب هذا الإجراء المفاجئ، ناتج عن وجود معلومات بشأن ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا في عدن “خاصة مع إستمرار التحالف السعودي نقل جنود سعوديين وآخرين يمنيين كانوا داخل السعودية دون أن يتم إخضاعهم لفترة الحجر الاحترازية”.

ولا تزال السعودية تقوم بنقل قوات سعودية ويمنية إلى المناطق الجنوبية والشرقية في اليمن إما عبر طيران النقل العسكري أو عبر الطريق البري من المنافذ الشمالية لليمن والحدودية مع الجنوب السعودي.

قد يعجبك ايضا