عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

عدن.. ما بين الإحتلال وأدواته..!

بقلم/ معاذ يوسف

شهدت مدينة عدن موجة إحتجاجات غاضبة، جراء الإنقطاع التام للكهرباء والمياه.. وتدهور الأوضاع المعيشية.. ومنذ خمس سنوات على تدخل التحالف، تعيش مدينة عدن أوضاع من سيئ إلى أسوء..!

أزمات إقتصادية وكوارث بيئية.. فيما لم تحرك السلطات الحاكمة لعدن، أي ساكن إزاء ذلك.. حيث تعددت السلطات الحاكمة لعدن وسط تبادل الإتهامات بين الأطراف.. وكل طرف يوجه اللوم للآخر.. فالإنتقالي يتهم الشرعية، لما يحصل في عدن، والشرعية تتهم الإنتقالي.. وأما الحاكم عليهم كلاهما هو قائد القوات السعودية مجاهد العتيبي.. فهو الآخر الذي لا يزال حتى الآن لا يدرك ما يحصل بعدن..!

الصفة العامة بينهم هي عدم مبالاة لأي إنسانية أو حتى ضمير أخلاقي يحرك مشاعر اولئك الأوادم.. فالسعودية تتخذ من عدن مقراً لها، وتقود تحالف عربي.. ويتخذ هذه التحالف من مدينة عدن، مأوى له لإدارة عملياته العسكرية في حرب اليمن.. حيث جعلوا من عدن، قاعدة حربية لعمليات عسكرية.. وتحولت عدن إلى مدينة تقبع تحت إحتلال متعدد الجنسيات.. سودانيين وإماراتيين وسعوديين وعدة جنسيات أجنبية..!

وتحت حماية من قبل أدوات مرتزقة، مدفوعة مسبقاً يتم تحريكهم متى ما أرادوا.. وهذه الأدوات ليس لها بالطبع أي قرار في تحرير نفسها من العبودية.. وإنما مازلت تخضع لحاكم السعودية، العتيبي وتنفذ أوامره فقط وبرهن إشارته..!

رأيت في عدن مشاهد مؤلمة جداً.. ليس مشاهد الكوارث التي حصلت موخراً، نتيجة سيول الأمطار، فهذه بحد ذاتة تعتبر قدرة طبيعية.. لكن ما أحزنني هو مشاهدة قائد قوات السعودية الحاكم لعدن التي تخضع تحت الإحتلال وهو يتجول في شوراعها بكل أريحية.. وتحت حراسة أمنية من نفس أبناء المدينة المرتزقين.. والذين فضلوا هذه الزنديق المحتل، على أبناء جلدتهم..!

فبعد خمسة أعوام من تدمير النسيج الإجتماعي لعدن،وجعلها أسوء مدينة عربية بعد إنتشار الاغتصابات والاغتيالات.. ومداهمة منازل المواطنين دون أي مسوغ قانوني.. وفتح عشرات السجون السرية.. وكذلك ظاهرة إختطاف الفتيات، من قبل جهات مجهولة.. وأيضاً تجنيدهن من قبل التحالف.. والسؤال الذي يطرح نفسه هو:
إلى متى سوف تظل عدن في هذه الحالة المزرية..!

قد يعجبك ايضا