عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

مسؤول في صنعاء: لدينا معلومات أكيدة عن وجود مخطط لإستهداف الآبار النفطية والغازية اليمنية..!

عقبة نيوز – متابعات
قال محافظ البنك المركزي اليمني في صنعاء هشام إسماعيل علي إن التحالف السعودي الإماراتي يشن حربه الإقتصادية على الشعب اليمني من غرفة عمليات يديرها الأمريكيون بصورة مباشرة وينضوي فيها البريطانيون والسعوديون والإماراتيون، مستعينين بمختلف الخبراء والاستشاريين حول العالم.
وأشار هشام إلى أن في مقدمة الحرب الإقتصادية التي يشنها التحالف على اليمن، “القرصنة والحصار على الموانئ البحرية والبرية والجوية، منها إغلاق مطار صنعاء الذي يعد البوابة الإقليمية للجمهورية اليمنية”.
واعتبر محافظ البنك المركزي أن بداية الحصار على محافظة الحديدة، بدأ “منذ تشكيل ما يسمى بخلية التحالف المشكلة من عدد من الضباط الذين تم استقطابهم من دول عدة، وقد أسندت إليهم مهمة القرصنة على السفن القادمة بإتجاه ميناء الحديدة”.
وأضاف في مقابلة مع موقع “أنصار الله”: أن هذه الخلية تقوم بالتقطع على السفن في عرض البحر تحت تهديد السلاح واجبارها على تغيير مسارها، وقد جرى توثيق مثل هذه الممارسات وهي بحوزة الأمم المتحدة ومجلس الأمن.
ولفت هشام علي إلى أن قرار نقل مهام البنك المركزي من صنعاء إلى عدن ” كان له الأثر في تعميق الأوضاع الإنسانية في اليمن، وكان بمثابة مرحلة متقدمة من الحرب الإقتصادية”، مبيناً أن هذه الخطوة جاءت بعد تهديد السفير الأمريكي حينها وفد صنعاء “بأنهم سيجعلون العملة اليمنية لا تساوي قيمة الحبر الذي طبعت به في حال رفض الوفد التوقيع والموافقة على شروطهم”.
وكشف محافظ البنك المركزي في صنعاء والقائم بأعمال رئيس اللجنة الإقتصادية في صنعاء، جانب من الأضرار الناتجة عن عملية نقل البنك المركزي اليمني، قائلاً: إن الأضرار لم تقتصر على مناطق سيطرة صنعاء بل طال الضرر المحافظات التي تقع تحت سيطرة التحالف، ولا زالت تبعات هذه الخطوة مستمرة إلى اليوم.
وتابع: لم يكتف التحالف “بقطع المرتبات وايقاف الإيرادات، بل سارعوا إلى طباعة ما يزيد عن ترليون وسبعمائة وعشرين مليار ريال من العملة الورقية غير القانونية، وتسببت هذه الطباعة بأكبر إنهيار تشهده العملة الوطنية في تاريخ اليمن”، مضيفاً: “نتحدث عن مستوى إرتفاع يتجاوز 150% خلال فترة زمنية وجيزة”، وأنه تم طباعة كمية من العملة الورقية توازي ما طبعه البنك المركزي اليمني منذ ستينيات القرن الماضي.
وحملت اللجنة الإقتصادية والبنك المركزي اليمن، التحالف كامل المسؤولية في ما حصل في منشأة النفط التحويلية التي جرى استهدافها مؤخراً في كوفل بمحافظة مأرب وما يحصل في بلحاف وباقي المنشئات النفطية، مؤكداً أن لديهم معلومات أكيدة عن وجود مخطط لاستهداف الآبار النفطية والغازية حسب موقع “أنصار الله”.
وحول الانخفاض الكبير في أسعار المشتقات النفطية بإستثناء اليمن، قال هشام علي إن اليمن يعيش في زنزانة صنعها التحالف عبر قرصنته على ميناء الحديدة مشيراً إلى أن عدد عدد السفن المحتجزة حتى يوم الأحد الموافق 19 أبريل 2020م وصلت الى 15 سفينة نفطية، وبالتالي فهذا الاحتجاز له كلفة، وهو السبب في عدم تخفيض سعر المشتقات النفطية في اليمن.
وقال القائم بأعمال رئيس اللجنة الإقتصادية في صنعاء إن المجتمع الدولي رفض الموافقة على أن تكون قضية دفع رواتب موظفي الدولة ضمن المحاور الأساسية لكل المفاوضات السياسية السابقة، مشيراً إلى مبادرات صنعاء في هذا الجانب.
قد يعجبك ايضا