عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

عملية التاسع من رمضان لسلاح الجو اليمني المُسيَّر

العميد سريع: قادرون على تنفيذ عمليات نوعية أوسع وأكبر في عمق دول العدوان

البخيتي: سياسة إشعال الحرائق لا بد أن يصل بها الحريق إلى عقر دارهم.. ولا تزال الفرصة أمام القيادتين السعودية والإماراتية لمراجعة حاسباتهما؛ وإلَّا فإننا مقدمون على حرب شاملة، ستكون السعودية والإمارات أكبر الخاسرين فيها…

عقبة نيوز | متابعات:

أعلن المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع عن تنفيذ سلاح الجو المسير التابع للجيش واللجان الشعبية اليوم الثلاثاء عملية عسكرية كبرى ضد أهداف حيوية سعودية.

وقال العميد سريع أن “عملية التاسع من رمضان أدت إلى التوقف الكامل لضخ النفط من الأنبوب الرئيسي الـ8و7 الذي يربط بين رأس التنورة وينبع”؛ مؤكداً ما أعلنه قبل ذلك مصدر عسكري يمني عن قيام سبع طائرات مسيرة صباح اليوم بتنفيذ هجمات طالت منشآت حيوية سعودية، مشيراً إلى أن هذه العملية العسكرية الواسعة تأتي رداً على استمرار العدوان والحصار على أبناء شعبنا، ومؤكدا أن الجيش واللجان الشعبية مستعدون لتنفيذ المزيد من الضربات النوعية والقاسية في حال استمر العدوان والحصار الجائر.

ومن جانب آخر، اعترف وزير الطاقة والصناعة للنظام السعودي “خالد الفالح” بالعملية العسكرية الكبرى التي نفذها سلاح الجو المسير التابع للجيش واللجان لشعبية ضد أهداف حيوية سعودية.

وقال الفالح بأنه ما بين السادسة والسادسة والنصف من صباح اليوم الثلاثاء التاسع من شهر رمضان المبارك الموافق 14 مايو 2019م، تعرضت محطتا ضخ لخط الأنابيب شرق–غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم من طائرات “درون” بدون طيار، اشتعل على إثره الحريق في المحطة رقم 8، مخلفاً أضرارا.

وبحسب وكالة واس السعودية، فقد قامت أرامكو السعودية بإيقاف الضخ في خط الأنابيب، حيث يجري تقييم الأضرار وإصلاح المحطة لإعادة الخط والضخ إلى وضعه الطبيعي.

وقد وجه متحدث القوات المسلحة رسالة إلى التحالف الذي تقوده السعودية؛ قائلاً: “قادرون على تنفيذ عمليات نوعية أوسع وأكبر في عمق دول العدوان؛ والحل في وقف العدوان على اليمن”.

وفي سياقٍ متصل، كان عضو المكتب السياسي لأنصار الله محمد البخيتي قد قال أن العملية التي قام بها سلاح الجو، اليوم، بضرب العمق السعودي باستخدام سبع طائرات مسيرة دفعة واحدة، يأتي “في سياق حق الدفاع عن النفس”؛ مذكِّراً بأن القوات المسلحة اليمنية كانت قد أطلقت، منذ ما يقرب من عام، مبادرة من طرف واحد بأن توقف توجيه الصواريخ والطيران المسير في العمق السعودي والإماراتي مقابل وقف الحرب على اليمن. ولكن استمر التصعيد من الجانب السعودي والإماراتي، واستمر الحصار؛ وبالتالي فهذه العملية ما هي إلا عودة إلى استخدام سياسة ضرب العمق في دول العدوان.

كما وجه البخيتي في حديث له مع سبوتنيك رسالة إلى القيادة في السعودية والإمارات، بأن سياسة إشعالهم الحرائق في المنطقة سواء في اليمن أو في غيرها هي سياسة خطرة، ولا بد أن يصل الحريق إلى عقر دارهم؛ قائلاً أن الفرصة لا تزال أمام القيادتين السعودية والإماراتية لمراجعة حاسباتهما؛ وإلا فإننا مقدمون على حرب شاملة، ستكون السعودية والإمارات أكبر الخاسرين فيها!

واعترف النظام السعودي اليوم الثلاثاء بتعرض محطتي ضخ النفط للهجوم من قبل طائرات مفخخة؛ وقال المتحدث الأمني لرئاسة أمن الدولة السعودية أن محطتي الضخ البترولية التابعتين لشركة أرامكو بمحافظتي الدوادمي وعفيف تعرضتا لهجوم بطائرات درون من دون طيار نجم عنه حريق في إحدى المحطات؛ وذلك بعد إعلان سلاح الجو اليمني المسيَّر تنفيذ عمليته النوعية الكبرى هذه التي تأتي رداً على استمرار العدوان والحصار على أبناء شعبنا.

قد يعجبك ايضا