عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

مسلسل سعودي يوجه دعوة مفتوحة للتطبيع مع إسرائيل..!

عقبة نيوز – متابعات

يواصل الممثل السعودي ناصر القصبي، إثارة الجدل تباعاً بمسلسله الجديد “مخرج 7″، فبعد إتهامه بالإساءة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، في السعودية، واجه الممثل، الشهير بأدواره الكوميدية، إتهامات بالترويج للتطبيع مع إسرائيل.

الحلقة الثالثة من المسلسل الذي تعرضه شبكة “MBC”، تناول مواقف الفلسطينيين من الدول العربية، والعكس. بما يعكس تراجع أولوية القضية الفلسطينية لدى شعوب وحكومات المنطقة عموماً.

وعرض المشهد حواراً بين الممثلين ناصر القصبي وراشد الشمراني، يتحدثان فيه عن الفلسطينيين، فالأول استغرب رغبة الثاني في إقامة علاقات عمل مع الإسرائيليين، ليرد الشمراني بالقول “العدو هو الذي لا يقدّر وقفتك معه، ويسبّك ليل نهار أكثر من الإسرائيليين”، مضيفاً: “كل تضحياتنا لأجل فلسطين، دخلنا حروباً وقطعنا النفط لأجل فلسطين، وعندما أصبح عندهم سلطة، بتنا ندفع تكاليفها ورواتبها ونحن أحق بالأموال، يهاجمون السعودية مع أول فرصة”.

ورد القصبي “أصابع يدك ليست متشابهة، فمثلما يوجد فلسطينيون هُجّروا عام 1948 وتعرضوا للمذابح، في المقابل هناك من باع أرضه لليهود، ومثلما واجه فلسطينيون في الإنتفاضة الأخيرة، الإسرائيليين، بصدور عارية أمام الدبابات، هناك فلسطينيون يموّلون الجدار العازل. هم بشر مثلهم مثل غيرهم، فيهم الطيب وفيهم الرديء، لكن إسرائيل هي التي تغذي العداوة بين الفلسطينيين والعرب”.

مشهد آخر يوضح أن الأمر لا يقف عند التطبيع مع العدو الصهيوني. بل فيها تحريض على الفلسطينيين أيضاً.

الأب ناصر القصبي يكتشف أن ابنه يلعب بلايستيشن مع إسرائيلي فيضوج ويغضب ويعتبرها مشكلة. تتصاعد القصة وسط استسهال التعامل مع العدو الصهيوني إلى درجة أن الجد يقول أنه أول من سيقوم ببزنس مع الصهاينة. وأن القضية الفلسطينية كلفتنا كثيراً وأن الدول العربية زائلة وإسرائيل باقية..

في الشركة التي يعمل بها يتم إعتبار القصبي رجعياً لأنه ضد التطبيع عندما قدمت الشركة التي يعمل بها شكوى بوجود علم إسرائيل على تيشيرتات وعند اعتراضه يعاقب ويهدد بالنقل..

حلقة خبيثة ماكرة بما طرحته وبما جاء على لسان الشخصيات لم تكن لتطرح تلك الأفكار لولا هالزمن الأغبر الذي نعيشه.

وانهالت ردود الأفعال عبر منصات التواصل، حيث رأى كثيرون في حديث الشمراني، تزويراً للواقع ودعوة للتطبيع مع إسرائيل، منتقدين الذباب الإلكتروني المدافع عن التطبيع والداعم للصهيونية، حسب تعبيرهم.

وزارة الخارجية الإسرائيلية دخلت في الجدل بتغريدة قالت فيها: “تحكيم العقل بدلاً من العاطفة هو المنهج الذي يمكن اعتماده لحل المشاكل العالقة، والجيل الجديد أكثر انفتاحاً على الإمكانات المتاحة للسلام والازدهار في المنطقة. خضنا الحروب التي لم تحل المشاكل، وبقي أن نعيد حساباتنا ونخوض معركة السلام ومن الله التوفيق”، ما أعتبره مغردون تأكيداً على الصهيونية..!

قد يعجبك ايضا