عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

الإنتقالي يفرض شروطه على السعودية والشرعية.. ويحقق مكاسب جديدة..! 

عقبة نيوز – متابعات

يواصل الإنتقالي الجنوبي الموالي للإمارات في أخذ زمام المبادرة، والتلاعب بالشرعية سياسياً كيفما يشاء بدعم إماراتي مباشر وتماهٍ سعودي، لا سيما بعد إعلانه الإدارة الذاتية “للجنوب”.

 

ضغوطات السعودية الصورية التي مارستها ضد الإنتقالي للتراجع عن قراره لم تجد نفعاً، حيث كشف الإنتقالي عبر متحدثه الرسمي نزار هيثم، عن ما يسعى إليه الإنتقالي، في إطار تهربه من إتفاق الرياض، وتحقيق مكسب جديد، على حساب الشرعية وحزب الإصلاح، حيث أعلن الإنتقالي عن تمسكه بإدارته الذاتية للجنوب، وثبات موقفه أيضاً من إتفاق الرياض، وهو الأمر الذي أكد عليه الإنتقالي مسبقاً في أكثر من مناسبة، معتبراً إعلان الحكم الذاتي لا يتعارض مع إتفاق الرياض.

 

مراوغة الإنتقالي الموالي للإمارات جاءت عبر مطالبته بتشكيل حكومة مناصفة بين الإنتقالي والشرعية وتعيين محافظاً ومدير أمن لمدينة عدن وفق إتفاق الرياض،  وهو ما يعتبر قفزاً على إتفاق الرياض الذي يقضي بتزامن الشقين العسكري والسياسي، وعودة حكومة الشرعية إلى عدن ودمج قواته مع قوات الشرعية، غير أن مطالبة الإنتقالي الأخيرة تضمن للإنتقالي بقاء قواته العسكرية وأجهزته الأمنية خارج إتفاق الرياض، وتمكينه سياسياً أولاً عبر وزراء في الحكومة معترف بهم ومحافظين يدينون له بالولاء، وهي خطوة تعتبر بالنسبة إليه مكسباً جديداً فيما لو وافقت الشرعية على ذلك، وعندها ستكون الضربة القادمة للإنتقالي، هي التنكر للشق العسكري وفرض واقع إدارة الجنوب ذاتياً – سياسياً وعسكرياً – وبمباركة الشرعية.

 

ويبدوا أن السعودية عازمة على التعاون مع الإمارات لتمكين الإنتقالي من الجنوب اليمني، لسهولة التعامل معه واحتوائها له بشكل كلي، بخلاف الشرعية وتناقضاتها اللامتناهية وفقاً لمصالح مكوناتها كحزب الإصلاح والمؤتمر والناصري وغيرها من التشكيلات السياسية التي تعرقل مشاكلها البينية تحقيق مطامع السعودية في البلاد.

قد يعجبك ايضا