عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

رسالة للتحالف والإنتقالي والشرعية الذين لم يفهموا عدن..!

بقلم/ رشيد عجينه

عليكم أن تفهموا عن تاريخ الخدمات في عدن كيف تم إدخال الكهرباء والماء وكيف تم إيصالها لكل البيوت ..!

كان ذلك أيام الإعمار البريطاني الذي أعطى الخدمات أولوية لخدمة مصالح الشعب المستعمر من الإعمار البريطاني لتوفير أبسط مقومات الحياة.. الكهرباء والماء ..!

وكانت عدن أول مدينة في الجزيرة العربية تدخلها الكهرباء والماء .. ثم توسعت الخدمات وتم بناء محطات توليد الكهرباء.. وتم حفر آبار المياه..!

وفي كل المراحل عندما يزداد عدد السكان كانت الخدمات تتوسع لاستيعاب توفيرها للسكان ..
وكانت عدن بفضل الله ثم الإعمار البريطاني حتى العام 67م إلى بعد جلاء القوات البريطانية من عدن في أحسن حال..!

وفيما بعد تم الزحف السكاني إلى عدن بعد قرارات باطلة ظالمة للرفاق الجهلة حيث أغلقوا التجارة.. وصادروا الممتلكات بقانون التأميم للمساكن والشركات.. وادى ذلك لهروب الأموال الإستثمارية من عدن إلى دول الإقليم الخليجي وأعمرتها..

وهجرت العقول النيرة الإقتصادية العدنية بعد مصادرة الوظائف والحقوق وفرضت التهجير لعظماء وعلماء ورجال الفكر والمال من أهالي عدن واستبدلتهم باستيطان الجهلاء الزاحفون من مدن وقرى الأرياف للإستيلاء على كل شيئ في عدن.. و رغم الزحف السكاني من مدن وقرى الأرياف إلى المدينة، كان الإعمار البريطاني قد وضع قدرة لإستيعاب زيادة إستهلاك الكهرباء والماء لما بعد الجلاء..!

وفيما بعد قامت دولة الانقلابات من السبعينات وحتى أواخر الثمانينات بتوفير وبناء محطات الكهرباء في الحسوة لتغطية الكثافة السكانية للزاحفين الذين استجلبتهم من الأرياف إلى عدن في زيادة إستخدام الكهرباء وكذا الماء ..!

ثم جاءت دولة الوحدة الاندماجية الفورية عام 90م دون دراسة ولم تضع في حسبانها زيادة الزحف السكاني من الشمال إلى الجنوب وبناء المساكن والفنادق والڤلل الفارهة والقصور الفخمة وتستهلك الخدمات الكهرباء والماء التي لم يتم توسعتها لاستيعاب الزاحفون.. وتوسعت الرقعة الجغرافية لبناء المساكن والفنادق والڤلل وغيرها مما أدى إلى عجز الخدمات للمواطنين من أبناء عدن ..!

وفي كل مرحلة من الانقلابات الإنتقالية تهاجر الأرياف إلى المدينة لفرض السيطرة وإعادة إستعراض القوة.. والكهرباء والماء كما هي لم يتم توسعتها لاستيعاب الزاحفون ..!

وجاءت دول التحالف وعلى رأسها السعودية والإمارات وهي دول قادرة على بناء محطات الكهرباء وتوسعة آبار المياه.. ولكنها فضلت توفير السلاح بدلاً من الخدمات الأساسية للمواطنين.. وفوق ذلك دمرت البنية التحتية من الكهرباء والماء وإلاعمار !!!؟ كان ذلك بدراسة التدمير لا للتعمير..!

نعود لمشكلتنا الأساسية وهي الخدمات الأساسية “الكهرباء والماء” والتي كانت توصل لأعلى قمم الجبال وللمساكن المرتفعة وغيرها.. ولكن نتيجة ازياد السكان الزاحفون والباسطون بالاستيلاء على الأرض العدنية.. لم يتم التوسعة لبناء محطات الكهرباء والماء لتغطية زيادة الاستهلاك.. بل من أجل الهبر والعمولات قاموا بتأجير محطات الكهرباء.. والتي كان يفترض بمبالغ التأجير تلك بناء محطات لتوليد الكهرباء..
أين المبالغ الإيرادية والاستثمارية والمشاريع التوسعية لخدمات الكهرباء والماء !!!؟

وأنا مواطن عاصرت كل مراحل التقلبات منذ أيام الإعمار البريطاني حتى الإستعمار الخبيث الحالي بالعنصرية.. والذي لم يستطيع استيعاب معنى عدن التي كانت لا تنطفئ فيها الكهرباء ولا ينقطع عنها الماء ولا تطفح فيها المجاري..!

كل ذلك كان بوجود رجال وطنيين من أبناء وأهالي عدن الذين يتمتعون بالنزاهة والشرف لخدمة مصالح الشعب العظيم.. والذي كان يتمتع بالوطنية وكان التعايش السلمي لكل الثقافات والاجناس والأديان في أمن وأمان وإستقرار ..

السبب الرئيسي لانقطعات الكهرباء هو عدم وجود دراسة لإستيعاب زيادة الاستهلاك في الكهرباء.. والمفروض بناء محطات لتوليد الكهرباء وذلك لتغطية الاستهلاك المتزايد للاحمال الكهربائية وفوق ذلك يتم سرقة الديزل من المحطات..!

وكذلك الماء لازالت أنابيب الإعمار البريطاني لم تستبدل رغم إنتهاء مدة صلاحيتها.. واصبحت لا تستوعب الضخ القوي.. وأصبحت تتفجر بإستمرار.. ولذلك لا يمكن زيادة رفع الضخ حفاظاً على إستمرار ضخ المياه بشكل ضعيف.. ولا يصل للمرتفعات ولا للمساكن العادية نتيجة عدم رفع قوة الضخ.. مما تسبب في حرمان المواطنين من أبسط مقومات الحياة وهو الماء ..

ومما زاد الطين بلة.. قيام أصحاب الاستثمارات للعمائر المؤجرة كشقق وبالريال السعودي بمد أنابيب من الخطوط الرئيسية للمياه دون مراعاة للمواطنين وبموافقة مسؤولي إدارة المياة بعد قبضهم الثمن ..!

نحن نتسائل.. أين استثمارات المشاريع التوسعية للكهرباء والماء منذ عام 90م وحتى الآن..!!!؟

كل الحكومات المتعاقبة بالانقلابات وبالاستيلاء على السلطة والأرض لم تستوعب الكثافة السكانية.. وزيادة الرقعة الجغرافية لبناء المساكن والفنادق والڤلل والقصور وغيرها ولم تعمل دراسة إستيعاب لزيادة الاستهلاك للكهرباء والماء !!؟

ثورة ثورة يا جنوب.. ودولتنا قادمة..! أي دولة يا ثوار الجاهلية !!؟

الإعمار البريطاني لازالت بصماته بالبناء محفورة في صفحات التاريخ.. ولكن أين بصمات التحالف السعودي والاماراتي والانتقالي والشرعية !!!؟

لهم بصمات ولكن في الدمار الشامل وإنتاج جيل محمل بالسلاح.. وهاجر العلم والعلوم .. يعني كم من السنين نحتاج أن نبني فيه وطن جميل ينعم بالأمن والإستقرار وبناء الانسان الذي يعمر ولا يهدم..!

المطلوب الرد من التحالف.. كونه هو المسؤول الأول عن إدارة البلاد وإعمارها..!!

المبالغ الايرادية والاستثمارية والمشاريع التوسعية للكهرباء والمياه هي الأساس.. وبدونها لا وطن ولا إستقرار وافهموها.. فالانفجار قادم..!

 

قد يعجبك ايضا