عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

كاتب من العراق يشعل مفاجأة كبرى ويفضح “mbc” ويكشف حقائق عن مسلسل “أم هارون”..!

عقبة نيوز – متابعات

فجر الكاتب الصحفي العراقي علاء اللامي، مفاجأة من العيار الثقيل بعد كشفه عن معلومات جديدة مغلوطة في مسلسل “أم هارون” الذي يحكي قصة اليهود في الكويت وتقوم ببطولته الفنانة حياة الفهد.

وقال اللامي، في مقال صحفي، إن “أم جان” التي استوحي منها القصة، إمرأة يهودية تركية عاشت في مدينة البصرة العراقية في الثلاثينات من القرن الماضي، وتزوّجت من رجل هندي مسيحي. وأضاف اللامي: “مع إنتهاء الحرب العالمية الثانية، قررت العائلة الرحيل من العراق إلى إيران، ثم عادت لتقيم في البحرين، وكان لدى أم جان ولدان توفيا، وبنت هاجرت إلى أستراليا، وعملت السيدة لسنوات في البحرين كقابلة”.

وتابع الكاتب العراقي: “في أواسط السبعينات من القرن الماضي، هاجرت لتعيش مع ابنتها في أستراليا، وهي تتكلم العربية بشكل جيد وباللهجة البحرينية، وحتى الآن، والجميع يؤكّد أن هذه السيدة يهودية، ولكنها هي ذاتها لا تذكر شيئاً عن ديانتها في اللقاء الذي أُجري معها”.

وأكمل: “هناك من زعم أنها هندية، غير أن التقرير الصحافي الذي نشرته جريدة “الوقت” (عدد 12 شباط/ فبراير 2006) حول هذه السيدة حسم الجدل تقريباً وأخبرنا أنها شابة تُدعى روث روزيز وهي أرمنية وليست يهودية، وقد هربت إثر حملات إبادة الأرمن في تركيا، واستقرّت في البصرة لتتزوج من شاب هندي يعمل في دائرة الصحّة التابعة لجيش الإحتلال البريطاني في العراق”.

واستطرد: “بعد إنتهاء الحرب ومغادرة الأجانب للعراق، غادرت هي وزوجها إلى إيران ثم إلى البحرين لتستقرّ هناك، وهنا نعود إلى تكملة السيناريو السابق، ويبدو أنّ هذه الرواية أكثر قابلية للتصديق من غيرها لأنها موثقة بالأسماء والصور والتواريخ”.

وقال الكاتب: “من المعروف أن وجود عوائل يهودية نادر جداً في منطقة الخليج الفارسي إلا في البحرين، وهي عوائل يهودية عراقية منها عوائل الخضيري ونون وروبين هي عوائل تجارية غنية”.

وأضاف: “في الكويت عاشت عائلة يهودية عراقية اشتهر منها الموسيقيان الشقيقان صالح وداود الكويتي وهما من عائلة يعقوب أرزوني البصرية العراقية، ولم يبقَ من هؤلاء اليهود العراقيين في البحرين إلا ستة وثلاثون شخصاً”.

وتابع: “لا يعرفُ إنْ كانت هناك عوائل يهودية قديمة أخرى في سلطنة عمان والإمارات أم لا. فلماذا لم يُذكر شيء عن هذه السيدة لو كانت فعلاً يهودية ضمن العوائل اليهودية الموجودة؟ ولماذا لم يُذكر شيء عن علاقتها بتلك العوائل؟”.

واستطرد: “كل هذا يعني، أن المسلسل الخليجي (أم هارون)، هو مسلسل مفتعل وفارغ قصة وموضوعاً.. والقصد منه الترويج للتطبيع مع إسرائيل على المستوى الشعبي العربي الذي استعصى على الصهاينة وأنظمة الخنوع والانحطاط العربية كما لا يخلو من النصب والاحتيال على المشاهد العربي وغير العربي”.

وأضاف الكاتب: “ليس من المستبعَد أن يكون هدف هذا المسلسل توريط الكويت وجرها إلى مستنقع التطبيع، فهي الدولة الخليجية الوحيدة التي رفضته شعبياً ورسمياً باستثناء بعض الأفراد من أشباه المثقفين، وليس للكويت علاقات مباشرة دبلوماسية أو تجارية مع إسرائيل”.

وتابع: “يمكن القول إن هذا المسلسل عمل خليجي وعربي تطبيعي موضوعاً وتنفيذاً وليس كويتياً فقط: فهو من إخراج محمد جمال العدل من مصر، والمؤلفان علي ومحمد شمس من البحرين”.

وأضاف: “من بين عشرات الممثلين والممثلات، نجد الغالبية من الإمارات ومنهم محمد الجسمي وعبد الحميد البلوشي، ومن السعودية عبد المحسن النمر وإلهام علي، وآخرين من جنسيات البحرين والأردن ومصر والعراق وعُمان”.

ويؤكد: تم تصوير المسلسل بالكامل في دولة الإمارات، وتمويله وإنتاجه من mbc السعودية وشركات أخرى منها شركة تملكها حياة الفهد نفسها، ويبدو أنهم استغلوا شهرة الفهد كنجمة فأشركوها هي وعدد قليل من الممثلين الكويتيين معها لتوريط الكويت وسحبها على السكة ذاتها: سكة التطبيع مع دولة العدو!”.

واستنكرت فصائل وشخصيات فلسطينية مضمون مسلسل “أم هارون” و”مخرج7″ الخليجيين ويعرضان على قناة mbc منذ بداية شهر رمضان، لاحتوائهما إساءات للشعب الفلسطيني، ودعوات إلى التطبيع.

 

قد يعجبك ايضا