عقبة نيوز
موقع إعلامي يمني جنوبي، يُعنى بمختلف شؤون الواقع المحلي الجنوبي بوجه خاص، والشأن العربي والدولي عامة.

أكبر عملية إستئصال لموظفي الدولة في عدن.. “تقرير“..!

عقبة نيوز – متابعات “تقرير”

بعد أيام على إعلانه “الحكم الذاتي” جنوب اليمن، بدأ الإنتقالي أكبر معركة في تاريخه، والهدف هو القضاء على أي وجود لهادي في عدن، المحافظة التي يستعد لإعلانها “عاصمة لدولته”.

خلال 48 ساعة فقط أطاح الإنتقالي بعشرات الموظفين من درجة مدير عام ونائبة. في مصلحة أراضي وعقارات الدولة.. حيث أحال الإنتقالي مدير المصلحة ونائبه ومدير الدائرة الفنية ونائبه.. ورئيس قسم التوثيق ومدير الدائرة القانونية إلى جانب مدير مكتب رئيس الهيئة ومدير الدائرة القانونية بهيئة الأراضي.

الأمر لم يقتصر على الأراضي، بل طال أيضاً المنطقة الحرة حيث أحال رئيس الإدارة المؤقتة للحكم الذاتي أحمد بن بريك رئيس هيئة المنطقة ومدير الإستثمار ومدير الشؤون القانونية ومدير التوثيق إلى النيابة، ومثلها في مكتب الأوقاف حيث تم التوجيه بالتحقيق مع مدير الإستثمار بالمكتب ومدير التوثيق ومدير الدائرة القانونية ومدير الرقابة بالمكتب..

وتتضمن التهم الموجهة لهؤلاء بالإخلال بواجباتهم في حماية أراضي وعقارات الدولة والمتنفسات العامة وإستغلال الوظيفة العامة وجميعها تقود إلى الإطاحة بهم ..

ربما أختار الإنتقالي الأراضي كونها الملف الأكثر تعقيداً في طريقه، لكن هذه الخطوة لا تعكس سوى مساعي المجلس لإخفاء حقيقة وقوفه وراء نهب الأراضي المستعر الذي وصل حد الإقتتال بين فصائله، لكن ماذا بشأن الإدارات الأخرى..؟

خلال الساعات المقبلة يتوقع أن يمثل قرابة 24 مسؤولاً محلياً للتحقيق في تهم فساد.. من ضمنهم مدراء المديريات ونوابهم ومدراء الصحة والكهرباء والمياه وقائمة طويلة من مدراء العموم ونوابهم ..

قد تبدو خطوات الإنتقالي ذات طابع تصحيحي لفساد يجثم على عدن وبقية المحافظات منذ عقود، لكنها حتى الآن لا توحي بأنه في طريقه للإصلاح بقدر ما يهدف لامتصاص غضب الشارع المتفجر في عدن جراء تدهور الخدمات وإعادة تمكين أتباعه من الوظيفة العامة وإقصاء البعض الآخر لدوافع مناطقية.. وهذا بحد ذاته سيكون سبباً في سقوط مريع للمجلس الذي يتوق للسيطرة على المحافظات الجنوبية والشرقية لليمن.

 

قد يعجبك ايضا